كذب المنجمون ولو صدفوا.. خطة «البرلمان والأعلى للإعلام» للتصدي لقنوات «الشعوذة»

الأحد، 09 سبتمبر 2018 10:00 ص
كذب المنجمون ولو صدفوا.. خطة «البرلمان والأعلى للإعلام» للتصدي لقنوات «الشعوذة»
مجلس النواب- أرشيفية

 

اعتادت بعض القنوات الفضائية التى تبث من أماكن غير شرعية أو قانونية على فرد مساحة لبرامج الدجل والشعوذة ما ينشر الخرافات في المجتمع وللأسف تلاقي هذا البرامج التى تغيب العقول نسبة مشاهدات كبيرة.

تدخل البرلمان والصحفيون والإعلاميون في أزمة قنوات الدجل والشعوذة حيث أكد عدد من النواب والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام عن تصديهم لهذه القنوات الشعوذة والنصب لما وصفوا بأن هذه القنوات تمثل خطر كبير على المجتمع.

المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، خاطب اللأجهزة المعنية فى الدولة لمواجهة هذه القنوات، ووقف بثها على الفور لحماية المجتمع من هذه الأكاذيب التى تبثها هذه القنوات.

وقال الكاتب الصحفى مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إن المجلس يواجه بشكل كبير القنوات التى تعمل بدون شرعية أو قانونى، وتقوم هذه القنوات ببث أمور منافية للإعلام، وهو ما يتم إيقافه على الفور حال ضبط أى قنوات تعمل بشكل مخالف واتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضدها.

وتابع رئيس الأعلى للإعلام فى تصريحات صحفية، أن المجلس خاطب الجهات المعنية فى الدولة وعلى رأسها هيئة المصنفات بمواجهة القنوات التى تعمل من خلال المدينة، وتبث مواد إعلامية كمس الجن والعفاريت، واستغلال المواطنين فى كل هذه الأمور وغيرها من هذه الخرافات.

ولفت مكرم محمد أحمد، إلى أن أى شكاوى متعلقة بهذه القنوات سيتم بحثها واتخاذ الاجراءات ضدها، مؤكدا أن المجلس الأعلى لم يتلقى أى شكاوى متعلقة بقناة الفتح وصاحبها أحمد عبده عوض.

وكشف مكرم محمد أحمد، أنه فى حال وصول شكاوى تؤكد صحة ما يتم أن هذه القناة تعمل فى معالجة بالجن والعفاريت سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية على الفور دون تراجع.

مكرم محمد أحمد

 

«القنوات التى تبث الشعوذة والنصب باسم الدين باستغلال المواطنين بحجة إخراج العفاريت وبيع المنتجات الطبية وغيرها من الأمور التى تخالف قواعد الإعلام، لابد من اتخاذ قرارات رادعة بغلقها على الفور، وفرض العقوبات ضد كل من يترأسها ويمتلكها».. هكذا تحدث نادر مصطفى، أمين سر لجنة الإعلام بمجلس النواب.

وقال مصطفى، إن هناك قنوات تعمل بشكل غير قانون من خارج مدينة الانتاج الإعلامى وبشكل مخالف، وتقوم باستغلال المواطنين وابتزازهم، والنصب عليهم بحجة العلاج بالقران أو بالأدعية واستخدام العفاريت والشعوذة وغيرها من الخرافات التى تبثها هذه القنوات المخالفة.

وتابع أنه لابد على المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام والأجهزة المعنية بمتابعة بث هذه القنوات ووقفها على الفور، لأن وجودها أصبح يمثل خطر كبير على الأسرة المصرية، فلابد من ان يكون هناك رادع لغلقها، مؤكدا أن اللجنة ستتابع مع الهيئات المختصة فى ذلك من خلال أن يكون هناك إعلام تنموى وغلق جميع الوسائل التى تبث بشكل غير شرعى.

 

مجلس النواب

فيما قال الدكتور عمر حمروش، أمين سر اللجنة الدينية بمجلس النواب، إن القنوات هذه لابد من غلقها، وأنه سيتقدم بطلب عاجل إلى رئيس مجلس النواب موجه إلى الجهات المنوط بها الأمر لمواجهة هذه القنوات التى تبث الشعوذة والأكاذيب للمجتمع، مؤكدا أن هذه القنوات موجودة على ترددات، وتبث من أماكن داخل مصر فلابد من التصدى لها.

وتابع أن هذه القنوات تعمل بشكل غير قانونى، وتستغل المواطنين من مختلف القرى والمدن بزعم النصب باسم الجن والعفاريت، وغيرها من أمور الشعوذة والعلاج باسم القران والعلاج بالعطور وغيرها.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق