واشنطن تعود لرشدها.. وزير الخارجية الأمريكي: التعاون مع مصر مهم للولايات المتحدة

السبت، 08 سبتمبر 2018 10:00 م
واشنطن تعود لرشدها.. وزير الخارجية الأمريكي: التعاون مع مصر مهم للولايات المتحدة
وزير الخارجية الأمريكى، مايك بومبيو

فيما يشبه الاستفاقة، والعودة إلى الرشد بعد فترة من التخبط السياسي، أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أهمية التعاون السياسي والأمني مع مصر، التي تتصدى بمفردها لمحاربة الإرهاب بالمنطقة.

جاء ذلك بعدما صدق «بومبيو» على المساعدات لمصر بقيمة 1.2 مليار دولار، وأخطرت الخارجية الأمريكية الكونجرس الأمريكي بذلك الأمر، وأرسلت إليها الوثائق الأمنية الخاصة بالسماح بالمساعدات العسكرية الأجنبية، على أن يكون أمام الكونجرس الأمريكى 15 يوماً للنظر فى الوثائق التي وقعها وزير الخارجية الأمريكية فى 21 أغسطس الماضى، لكن لم يعلن عنها سوى أمس الجمعة.

تشمل المساعدات الأمريكية لمصر، التى صدق عليها بومبيو، 1 مليار دولار من ميزانية 2018 الحالية و195 مليون دولار من مخصصات 2017. وفى يوليو الماضى، رفع وزير الخارجية الأمريكى الحظر المفروض على 195 مليون دولار أخرى من المساعدات، كان الكونجرس قد وافق عليها من ميزانية 2016، لكن وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون، قام بتجميدها.

الخارجية الأمريكية قالت في بيان لها اليوم إن تعزيز التعاون الأمنى مع مصر أمر مهم للأمن القومي للولايات المتحدة، مضيفة أن الوزير بومبيو يصر على أن مواصلة الالتزام وإنفاق هذه الأموال أمر مهم لتعزيز تعاوننا الأمنى مع مصر.

مسئول فى وزارة الخارجية الأمريكية – لم يصرح باسمه- كشف في تصريحات صحفية حجم التعاون المتبادل خلال العام الماضي مع مصر، موضحا ً أن الولايات المتحدة عملت بشكل وثيق مع الحكومة المصرية خلال العام الماضى، لزيادة تعزيز العلاقات الثنائية ودعم الأهداف الأمنية المشتركة ومكافحة الإرهاب.

وأضاف مسؤول وزارة الخارجية الأمريكية، الذى لم يذكر الموقع اسمه ومنصبه: "نواصل دعم مصر فى مكافحة الإرهاب وتشجيع الخطوات نحو النمو الاقتصادى الشامل والحكم الرشيد".

ومن جانبها أشارت وكالة الأسوشيتدبرس، إلى أنه طالما كانت مصر حليفا رئيسيا للولايات المتحدة فى الشرق الأوسط، متلقية نحو 80 مليار دولار كمساعدات عسكرية واقتصادية على مدار الأعوام الثلاثين الماضية، وفقا لاتفاق السلام بين مصر وإسرائيل حيث تعد مصر ثانى اكبر متلقى للمساعدات الأمريكية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق