وبقيت وحدي كعبة الأوطان... كيف قدس المصريون النيل عبر الزمن؟

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 06:00 ص
وبقيت وحدي كعبة الأوطان... كيف قدس المصريون النيل عبر الزمن؟
نهر النيل

«مصر هبة النيل»، مقولة للمؤرخ اليوناني هيرودوت توضح روابط مصر بنهر النيل منذ قديم الأزل، حيث استمد منه المصريين التنظيم وتعلموا منه حساب الأيام والسنين، وتغنى به الشعراء فى العصر الحديث.

مقولة هيرودوت لم تكن مجرد عبارة، بل أنها كانت نسبة إلى ما مثله النيل للمصريين والعكس، حيث اعتبر من أهم ركائز حضارة المصريين القدماء التي سميت نسبة له بحضارة وادي النيل، لتقام على ضفافه وحول مجراه، فكانت مصر القديمة تشمل اثنين وأربعين إقليماً، منها عشرون إقليماً فى المنطقة الشمالية، وقد شكلت مملكة مصر السفلى واثنان وعشرون منها فى المنطقة الجنوبية التى شكلت مملكة مصر العليا، إلى أن تم توحيد المملكتين عام أربعة آلاف قبل الميلاد على يد الملك الفرعونى مينا.

استمر ارتباط المصريين بنهر النيل فى العصر الحديث وهو ما ظهر جليا فى الموروثات الشعبية، التى يعتز بها الشعب المصرى بمختلف طوائفه، على مر العصور، حيث أثرت فى حياته الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والفنية والحياتية بمختلف أشكالها المتنوعة.

فضلًا عن ذلك قدس المصريين القدماء نهر النيل، وأقدموا على تسميته بالإله حابي لأنه أساس وجودهم، فمنه استمدوا التنظيم في مرافق حياتهم، راجعين ذلك إلى أنهم تعلموا منه حساب الأيام والسنين وقسموا فصول السنة.

وكانت المخطوطات القديمة المصرية شاهدة على مدى ارتباط النيل بالقدماء المصريين، حيث حفلت بأساطير وقصص تؤكد أن النيل هو رمز الحياة والخصب والتنيل، وخير مصر الوفير وتقول إحدى النصوص: "من يلوث ماء النيل، سيصيبه غضب الآلهة".

كل هذا جعل المصريون القدماء يلقبون النهر بعدة ألقاب منها: «رب الأسماك، وواهب الحياة، وجالب الخيرات، وخالق الكائنات، وربّ الرزق العظيم»، كما ارتبط النهر بمفاهيم العالم الآخر لديهم، فكانوا يتركون المراكب والشّباك، وأدوات الصيد الخاصّة بالمتوفى فى المقابر.

وعند القدماء المصريين ارتبط النيل بشكل وثيق بالزراعة، حيث ازدهرت الزراعة حول نهر النيل خصوصاً فى منطقة الدلتا ذات التربة الخصبة، والتى تكوّنت بفعل التقاء روافد النيل، مما أدى لتراكم طبقات من التربة الغنية على ضفافه، الأمر الذى تنبّه له المصريون وعرفوا فوائده فاستغلوه فى الزراعة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق