الرئيس السيسي يبعث رسائل السلام إلى العالم: لاشيء أفضل من التنمية

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 04:00 ص
الرئيس السيسي يبعث رسائل السلام إلى العالم: لاشيء أفضل من التنمية
السيسي خلال افتتاح مشروعات للطرق والكباري
مصطفى النجار

السبيل لتقدم الدول، هو توفير قواعد البنية الأساسية التى تبدأ بوجود طرقًا ومسارات محددة يمكن استخدامها لنقل الركاب والبضائع بين المحافظات وبعضها البعض داخل الدولة الواحدة ومن مكان لأخر داخل المدينة أو القرية، وهى السياسة التى ينتهجها الرئيس عبدالفتاح السيسي لجذب الاستثمارات الأجنبية وتوفير مستوى معيشة مُتحضر لكافة المواطنين دون تفرقه، لذلك شهدت مشروعات الطرق والكبارى تطورًا ملحوظًا في السنوات القليلة الأخيرة سواء في معدلات الإنجاز أو طول الطرق أو ضغط التكلفة ما نتج عنه زيادة حركة النقل وسهولتها وتوفير الوقت والجهد وحرق الوقود ما قلل من تكلفة النقل نسبيًا لاختصار المسافات.

وانعكس اهتمام القيادة السياسية، بمشروعات البنية التحتية خاصة الطرق والكباري، على اهتمام أعضاء مجلس النواب، الذين أشادوا بما يتم تحقيقه مطالبين باستمرار الجدية في العمل والدقة في التنفيذ.

الدكتور صلاح حسب الله رئيس حزب الحرية ووكيل لجنة القيم بمجلس النواب، أشاد بافتتاح الرئيس السيسي لعدد من المشروعات القومية العملاقة في مجال الطرق والكباري، مشددًا على  أن شبكة الطرق والكبارى والأنفاق في مصر شهدت طفرة غير مسبوقة خلال عهد الرئيس وتم إنجازها بمواصفات قياسية عالمية وفى توقيتات زمنية غير مسبوقة.

النائب صلاح حسب الله
النائب صلاح حسب الله

وحول حجم الإنجاز وضغط التكلفة، قال حسب الله، إن تكلفة المشروعات التي افتتحها الرئيس، اليوم، تبلغ 7.9 مليار جنيه وهذه المشروعات القومية الكبرى سيكون لها تأثيرها الكبير على حركة النقل، وستساعد على تسهيل حركة التجارة وإنجاز المشروعات الاستثمارية بمختلف أنواعها الصناعية والزراعية بمختلف محافظات ومدن مصر.

«التقدير والاحترام»، بهذه العبارة قدم الدكتور صلاح حسب الله، التحية لكل من ساهم فى إنجاز هذه المشروعات القومية العملاقة سواء من رجال القوات المسلحة الباسلة أو من وزارة النقل والشركات المصرية الوطنية يستحقون كل التقدير والاحترام.

 وأشاد حسب الله، بتوجيه الرئيس السيسى الشكر لهم اكثر من مرة لانهم أكدوا ليس للمصريين فقط بل للعالم كله ان هناك خبرات مصرية وطنية تمتلك المقومات والخبرات والكفاءة التى ربما تتفوق على بعض الخبرات العالمية العاملة فى مثل هذه المشروعات القومية العملاقة فتحية قلبية وإعجاب وتقدير لهؤلاء المصريين الشرفاء.

 

محمد كمال مرعى عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب

محمد كمال مرعى عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب

 

من جانبه، اعتبر محمد مرعي عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب، أن ما يتم من إنجازات في ملف الطرق والكبارى يزيد ترويج العقارات في كافة أنحاء الجمهورية، مؤكدًا ان العائق الأساسي أمام التنمية العقارية في مصر هو عدم وجود طرق ممهدة تسهل تنقل المواطنين والبضائع لكن بعد شبكات الطرق التى يتم تنفيذها الأن فإن الأوضاع تتغير تدريجيًا وهو ما يُعد مؤشرًا ممتازًا لتحقيق التنمية الشاملة وتعمير المناطق التى لا يوجد بها سكان ما يحقق الأمن في كافة ربوع مصر.

وأضاف مرعى في تصريح لـ «صوت الأمة»، أن الطرق أداة مهمة جدًا لجذب الاستثمارات ليس في المجال العقارى وحده بل في التنمية الصناعية والزراعية والتجارية وهو ما يقلل من هجرة الأيدى العاملة الماهرة من القري والنجوع إلى المحافظات الكبري والمدن الرئيسية بها لوجود خدمات متساوية بدرجة ما.

عمرو الزمر
عمرو الزمر

من ناحيته، أكد عمرو الزمر الباحث في الشئون السياسية، على أن المشروعات القومية التى يتم إنجازها في وقت قياسي هى رسالة للداخل والخارج على أن مصر بها قيادة سياسية واثقة مما تفعل حتى إن لاقت قراراتها انتقادات في بدايتها إلا أنها تثبت بمرور الوقت أن الأكثر حكمة ورشدًا، وهي رؤية ليست جديدة فقد سبق أن حذر الرئيس عبدالفتاح السيسي، العالم من مغبة طوفان الإرهاب الذى قد يحتاج العالم ويسبب أزمات أمنية وتصدعات لا يمكن مداواتها إلا على مدارس سنوات ولم تأخذ الدول الغربية هذا الإنذار على محمله الملائم لطبيعته فكانت النتيجة وقوع المئات من القتلي والجرحي في بلاد كانت تتصف بأنها الأكثر أمانًا مثل ما حدث في بريطانيا وفرنسا وبلجيكا والولايات المتحدة وإيطاليا وغيرهم.

وأضاف، الزمر، في تصريح لـ «صوت الأمة»، أن الرسالة التى يبعثها الرئيس السيسي بتنفيذ مشروع بأيادى وطنية في فترات زمينة قياسية، رسالة للعالم أن مصر تتغير وأن الاهتمام بالزمن أصبح أولوية وأن كل ما يحدث يخضع لرقابة ودقة متناهيتين وأن الواقع في مصر يفرض متغيرات جديدة لا يمكن تجاوزها وأن القادم سيكون مُذهل.

وطالب الزمر، كافة أفراد المجتمع بالعمل بنفس وتيرة عمل الرئيس السيسي والقوات المسلحة، مؤكدًا أنها الطريقة الأمثل لتحقيق إنجازات على كافة الأصعدة في هذه الفترة الحاسمة التى تمر بها مصر، لافتًا إلى أن من سيسر في كنف الدولة سيحقق الكثير من الأرباح المالية وغيرها وأن من سيتقاعس على مسيرة التنمية لن يجني سوي التدهور والتقهقر في وقت من لن يصعد فيه لن يكون له حاضر ولن يغفر له المستقبل ما أهدره من فرص.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق