أزمات البريكست لا تنتهي.. البريطانيون قد لا يستطيعوا عمل «ساندويتشات» بسبب الخروج من أوروبا

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 05:00 م
أزمات البريكست لا تنتهي.. البريطانيون قد لا يستطيعوا عمل «ساندويتشات» بسبب الخروج من أوروبا
ساندوتش برجر
محمود حسن

اختار البشر «الديمقراطية»، كأفضل أسلوب لـ«الحكم»، لكنهم يدركون جيدا أنها ليست «الأمثل»، بل إن لها عيوبا قاتلة ويتمكن العديد من الأشرار من استغلالها كما فعل «هتلر» مثلا، الذي وصل للحكم بديمقراطية كاملة استغلالا لمخاوف ومتاعب الشعب الألمانى، قبل أن ينقلب على تلك «الديمقراطية».

واحدة من أمثلة مشاكل «الديمقراطية» ما يحدث فى بريطانيا، تحديدا بعد أن صوتت أغلبية البريطانيين على «البريكست» والخروج من الاتحاد الأوربي، وهو ما خلف أزمات لم تكن فى حساب الناخب البريطانى البسيط، الذى خرج مطالبا بهذا الخروج بسبب التأثر بدعاية «اليمين الشعبوي»، الذي فاجأ الجميع بعد الانتخابات أنه لا خطة لديه للخروج من الاتحاد الأوربي.

ووجد البريطانيين أنفسهم أمام مشاكل لم يتوقعوا أن يجدوا أنفسهم أمامها من قبل، بعضها شديد الغرابة، منها مثلا أن توفر شيء طبيعى جدا فى الحياة مثل الـ«ساندويتشات» قد يكون أمرا شديد الصعوبة!

فعبر سنوات تكونت شبكة معقدة من الاستيراد فى بريطانيا للأطعمة، فهي لا تعتمد على التخزين ولكن تعتمد على الاستهلاك المباشر بعد الاستيراد، لكن العقبات التجارية بسبب إغلاق الحدود، ومن ثم صعوبة التجارة ووضع رسوم جمركية قد تخلف مشكلات جمة.

بريطانيا تستورد 60% اللحوم التى تأتى إليها من ألمانيا والدنمارك، و80% من الطماطم، و60% من الأجبان من أيرلندا، و90% من الخس من فرنسا. إلا أن كل هذا سيصبح أمرا ليس سهلا بعد الخروج من الاتحاد البريطانى.

البريطانييون يستهلكون فى الشهر الواحد حوالى 4 مليار ساندويتش، أغلب مكوناتهم كما يبدو مستوردة، حتى القمح الذى يتوقع أن يرتفع سعره العام المقبل، ومع إشكالية عدم وجود أماكن للتخزين، فإن عملية الاستيراد ستتوقف تمامًا بسبب العقبات، لذا فقد يجد البريطانيين أنفسهم غير قادرين على صناعة "الساندويتشات" بسبب اختيار الأغلبية فى استفتاء الخروج من البريكسيت.

ولدى البريطانيون عشق خاص لـ«الساندويتشات» فهم الذين اخترعوها قبل عدة سنوات، وهو يحمل اسم مدينة بريطانية بمقاطعة «كينت» حيث يعتقد أن البريطانيين من سكان هذه المدينة هم أول من اخترعوا هذه الطريقة فى الطعام عالميا، وذلك لرغبتهم فى عدم تلويث أوراق «الكوتشينة» أثناء اللعب بها، لذا فلدى الانجليز جمعية خاصة تسمى «جمعية الساندويتش البريطانية»، والتى أطلق رئيسها تحذيرا بأن «الساندويتش».

كما هو معروف الآن لن يكون متوفرا، نظرًا لصعوبة الحصول على مكوناته، لذا فعلى البريطانيين أن يجهزوا أنفسهم لعدة شهور، يتناولون فيها «الساندويتش» فقط بـ«الخبز والزبد»، والذين يمكن توفيرهم محليا دون الاعتماد على الاستيراد.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق