صديقة سعاد حسني تجهز لفيلم يكشف كواليس حياة ووفاة السندريلا

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 08:00 م
صديقة سعاد حسني تجهز لفيلم يكشف كواليس حياة ووفاة السندريلا
سعاد حسنى

مازالت أسرار الفنانة سعاد حسنى والتى لقيت حتفها فى العاصمة البريطانية لندن بالسقوط من شرفة شقتها تتكشف يوما بعد آخر حيث أكدت نادية يسرى، صديقة الفنانة الراحلة، أنها ما زالت لا تصدق رحيل صديقتها إلى الآن.
 
وفجرت "يسرى" مفاجأة بقولها، أنها تعمل على فيلم يحمل اسم "وجوه" يكشف الحقيقة الكاملة وراء انتحار السندريلا، وتابع: "أنا لحد الآن بتكلم معاها على أساس أنها موجودة.. ومحدش يعتقد أنى مجنونة.. أنا بحبها بشدة".
 
وأضافت " يسرى" خلال حوارها ببرنامج "90 دقيقة"، الذى يقدمه الإعلامى محمد الباز، عبر فضائية "المحور"، أن السندريلا لم يكن معها أموال عندما كانت متواجدة خارج مصر، ولم تمتلك أية مجوهرات وعلى الرغم من ذلك رفضت أى مساعدة من أحد.
 
أثناء حديثها على متانة الصداقة التى جمعتها مع السندريلا، والعلاقة الأخوية التى جعلتها تعرف تفاصيل حياة الراحلة أجهشت نادية يسرى، بالبكاء الشديد على الهواء، 
 
وتابعت "يسرى" إن سعاد حسنى رفضت تلقى عروض مالية من شخصيات ثرية عربية من أجل الإنفاق على علاجها ولكنها رفضت ولم تقبل بذلك.
 
وشددت "يسرى"، إن السندريلا ماتت منتحرة ولا صحة لما تردد حول مقتلها، موضحة أنها لم تكن تنتوى كتابة مذكراتها مطلقًا، وتابعت: "أنا شفتها من أسفل العمارة وعندما صعدت وجدت أنها قطعت أسلاك البلكونة من خلال مقص كان فى المطبخ ثم انتحرت".
 
لفتت "يسرى" إلى أن سعاد حسنى كانت تجمعها بالراحلة علاقة صداقة قوية، وقالت: "لم أتواصل مطلقاً مع أشقاء سعاد لأنهم يتاجرون بها فى كل مكان.. وما يفعلونه هو البحث عن المال وليس شقيقتهم".
 
وتابعت  يسرى، أن هناك شائعات كثيرة أثيرت حول انتحار سعاد حسنى، مثل أننى سرقتها وأن هناك جهات قتلتها وغيرها، مشددة على أن التحقيقات التى جرت أثبتت أنها ماتت منتحرة، وتابعت: "كل ذلك غير صحيح تمامًا".
 
وكشفت نادية يسرى، أن السندريلا كانت تعانى من حالة اكتئاب بشكل مستمر وزادت هذه الحالة عقب انفصالها عن زوجها على بدرخان، وتابعت: " كانت بتعبد على بدرخان وطلاقها منه أثر عليها جداً.. الراجل الوحيد اللى حبته سعاد حسنى هو بدرخان".
 
وأضافت صديقة الراحلة سعاد حسنى قائلة: "الدبلة الوحيدة التى تركتها السندريلا كانت نتيجة زواجها عرفياً من السيناريست الراحل ماهر عواد".
 
واستكملت نادية يسرى، أن الكاتب الكبير الراحل محمود السعدنى هو أكثر الذين أنصفها عقب رحيل السندريلا بكتابته مقالاً كبيرًا عنى وعن واقعة وفاة سعاد.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق