الانطباع الأول لا يدوم للأبد.. هل يتحكم الوجه في علاقاتك الاجتماعية؟

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 06:00 ص
الانطباع الأول لا يدوم للأبد.. هل يتحكم الوجه في علاقاتك الاجتماعية؟
الانطباع الاول

 

يقول البعض إن الانطبعات الأولى تدوم، وربما تحكم العلاقة مع الطرف الآخر، فقد يشدك شخص من أول مقابلة ويترك فيك آثرا كبيرا يجعلك تستمر في التحدث معه ومعرفته ومتابعة أخباره، والعكس صحيح.. لكن ما حقيقة ذلك الأمر؟ وماذا عن سيكولوجية الانطباع الأول؟ وهل حقا يدوم الانطباع الأول إلى الأبد؟

موقع psychology today، ذكر أن عالم النفس ليزلي زيبويتز من جامعة Brandeis يدرس، معلومات الوجه التي نستخدمها للحكم على الآخرين، فعلى الرغم من أن الانطباعات الأولى معروفة بشكل واضح بأنها تكون خاطئة، إلا أننا لا يمكننا منع أنفسنا من صنعها، ولا يستغرق الأمر سوى عشر أجزاء من الثانية لتشكيل حكم حول شخصية شخص حتى من صورة ثابتة.

وبحسب الموقع، فنحن أيضًا متشددون جدًا في الأحكام التي نتخذها بشأن الآخرين، فعندما طلب الباحثون من المشاركين تقييم الوجوه في الصور على سمات الشخصية مثل الهيمنة والدفء، فإن معظمهم حكم على الأشخاص في الصور بنفس الطريقة، وهذه النتائج موجودة عبر الثقافات، مما يوحي بأن العمليات التي نستخدمها لخلق الانطباعات الأولى هي فطرية.

انطباع الوجه

 

وهناك أدلة حتى على أن الأطفال الرضع والأطفال الصغار يتعاملون بشكل مماثل مع البالغين، ما يعزز الحالة لآلية متطورة، ولكن إذا كان لدينا آلية فطرية لإجراء أحكام سريعة للشخصية من وجوه الأشخاص، فما مدى دقة ذلك؟ ما تبين من خلال الدراسات أنه غالباً ما نحكم بشكل صحيح، لكن لا يزال هناك الكثير من المرات التى نكون فيها مخطئين تماماً.

الانطباعات الأولى غير الصحيحة، كما يشير زيبويتز، يمكن أن يكون لها عواقب اجتماعية كبيرة، ويتم الحكم على الأشخاص الذين يتمتعون بالوجه التى تتناسب قسماته مع انطباعات الناس الجيدة على أنهم محبوبون أكثر ولديهم من القدرات الكثير، ومع ذلك، فإن أولئك الذين يعانون من كونهم النوع الخاطئ من الوجوه أو الذى لا يتناسب مع الانطباعات المتوقعة للناس، يعتبرون غير متحمسين وغير كفؤين وغير جديرين بالثقة، لذا يمكن أن يكون لوجهك وحده تأثير كبير على حياتك الاجتماعية ونجاح حياتك المهنية.

انطباع 2

الدكتور محمد هاني، أخصائي الصحة النفسية، بدوره، قال إن الانطباع الأول له أثر مهم جدًا في بداية أي علاقة بين إنسان وآخر، فالقبول والارتياح من أول وهلة له جانب مهم لتكوين العلاقات وتقريب المسافات ويبعد الغربة الاجتماعية ويقنع الناس أن هناك نوعًا من التفاهم.

وأضاف هاني، أن بعض الأشخاص لديهم نوع من الكاريزما ووجه به قبول وابتسامة وطريقة تعامل جذابة فبالتالي يكون الانطباع الأول عنهم جيد، فيما على الجانب الآخر يوجد بعض الأشخاص الذين لا يكون لديهم هذا القبول وأول لقاء على العكس يبنى حاجز نفسى، ويبعد المسافات.

انطباع 3

وتابع أخصائي الصحة النفسية: «بالطبع ترجع لنوع من كيمياء التوافق، والانسجام وتمنى رؤية الشخص مرة أخرى، وذلك يتحدد حسب طبيعة الشخص من أكثر من ناحية ومنها، تعبيرات الوجه، والابتسامة، وطريقة الكلام، وصدق النوايا».

وكشف هاني، أن الانطباع الأول يكون المتحكم فيه بهذا الشكل هو الشخص الذي يتم تكون الانطباع عنه، الذي في حال توافر الشروط السابقة فيه، يصبح قادرًا على أنه ينشأ علاقات ويكون شخصية شعبية، مؤكدًا أن الانطباع الأول مع ذلك لا يدوم دائمًا بل يتغير.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق