خلال 4 سنوات.. مراحل تطور احتياطي النقد الأجنبى في مصر (إنفوجراف)

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 08:00 م
خلال 4 سنوات.. مراحل تطور احتياطي النقد الأجنبى في مصر (إنفوجراف)
احتياطى النقد الأجنبى

 
 
رصد مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، تطور صافي احتياطى النقد الأجنبي في الدولة المصرية خلال آخر 4 سنوات، بعد أن وصل بنهاية أغسطس الماضي إلى 44.42 مليار دولار.
 
كان الاحتياطى النقدى سجل فى أغسطس 2014، 16.84 مليار دولار، ثم وصل فى أغسطس 2015 إلى 18.10 مليار دولار، وفيما سجيل فى أغسطس 2017 إجمالى 36.14، وصولا إلى 44.42 مليار دولار فى أغسطس 2018.

وأعلن البنك المركزي، في وقت سابق من يوم الأربعاء الماضي، حجم أرصدة الاحتياطى من النقد الأجنبي بنهاية أغسطس 2018، مشيرا إلى أنه ارتفع إلى 44.4 مليار دولار مقارنة بشهر يوليو 2018، حيث سجل 44.3 مليار دولار، بارتفاع قدره نحو 100 مليون دولار.

وتعد الوظيفة الأساسية للاحتياطى من النقد الأجنبي، بمكوناته من الذهب والعملات الدولية المختلفة، هي توفير السلع الأساسية وسداد أقساط وفوائد الديون الخارجية، ومواجهة الأزمات الاقتصادية، فى الظروف الاستثنائية، مع تأثر الموارد من القطاعات المدرة للعملة الصعبة، مثل الصادرات والسياحة والاستثمارات، بسبب الاضطرابات.

انفوجراف

وتساهم مصادر أخرى للعملة الصعبة، مثل تحويلات المصريين في الخارج التي وصلت إلى مستوى قياسى، واستقرار عائدات قناة السويس، في دعم الاحتياطى في بعض الشهور.

وقال المركزي، في أحدث تقرير أصدره باللغة الإنجليزية، إن رصيد العملات الأجنبية الـ5 في الاحتياطي الأجنبي لمصر، اترفع ليصل إلى نحو 41.1 مليار دولار ما يعادل نحو 735.7 مليار جنيه، نهاية شهر أغسطس 2018، مقابل 41 مليار دولار، ما يعادل 733.9 مليار جنيه، في نهاية شهر يوليو 2018، بارتفاع قدره نحو 1.8 مليار جنيه خلال شهر.

وتتكون العملات الأجنبية بالاحتياطي الأجنبي لمصر من سلة من العملات الدولية الرئيسية، هي الدولار الأمريكى والعملة الأوروبية الموحدة «اليورو»، والجنيه الإسترليني والين الياباني واليوان الصيني، وهى نسبة توزع حيازات مصر منها على أساس أسعار الصرف لتلك العملات ومدى استقرارها في الأسواق الدولية، وهى تتغير حسب خطة موضوعة من قبل مسئولى البنك المركزي.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق