المعقد.. كيف رسم أردوغان خصوماً من وحي خياله لتشديد القبضة على مفاصل الدولة؟

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 12:00 م
المعقد.. كيف رسم أردوغان خصوماً من وحي خياله لتشديد القبضة على مفاصل الدولة؟
رجب طيب أردوغان
كتب مايكل فارس

 

تحول جذري فى سياسة رجب طيب أردوغان، فى بلادة ليسرع من وتيره هبوطها للهاوية، عقب محاولة الانقلاب الفاشل الذى حدث فى 2016 ليحول بلاده لسجن كبير لمعارضية ولكل من يمر على خياله ليراه معارضا، الأمر الذي طال قس أمريكي وعدد من الأجانب، ليزج بهم في سجون أنقرة.

وسلطت وكالة «أسوشييتد برس» الضوء على الواقع السياسي في تركيا، حيث وصفته في تقرير بأنه الأكثر تعقيدًا بعد أن شدد أردوغان قبضته على الدولة، بما في ذلك مؤسسات القضاء التي تم تطهيرها من آلاف القضاة والمدعين العامين بعد محاولة الانقلاب الفاشل في عام 2016، ليتبعها بتغييرات دستورية تزيد من سيطرة أردوغان على التعيينات القضائية، مما أدى إلى تقويض ما كانت تتباهى به أنقرة من وجود قضاء محايد ومستقل.

تم احتجاز سجناء أجانب في الغرب فى أنقرة لمواجهة عداء مفترض، يجعل من تركيا الصانعة لهذا العداء الذي يدور في مخيلة ساستها، بحسب ما أوضح نيكولاس دانفورث، المحلل في مركز سياسات الحزبين الجمهوري والديمقراطي في واشنطن، الذي أضاف، في الوقت الذى تتعنت فيه أنقرة فى الإفراج عن القس الأمريكي أندرو روبنسون، على خلفية مزاعم بتورطه في محاولة التحرك العسكري للإطاحة بأردوغان، كان هناك تغييرات جذرية فى المواقف التركية حيال دول الاتحاد الأوروبي، في المرحلة الراهنة، وهو ما بدا واضحا فى قرار الأتراك بالإفراج عن جنديين يونانيين جرى احتجازهما بتهمة التجسس، إثر عبورهما الحدود التركية، بينما سعت أنقرة بالتزامن مع ذلك لاسترضاء ألمانيا بإلغاء حظر السفر المفروض على الصحفية الألمانية ميشالى تولو، والتى تتهمها تركيا بالانتماء لـمنطمة إرهابية .

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق