4 طرق تمكنها من الإفلات.. خطة إيران للتحايل على العقوبات الأمريكية؟

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 08:00 م
4 طرق تمكنها من الإفلات.. خطة إيران للتحايل على العقوبات الأمريكية؟
وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه

عقب انسحاب الرئيس الأمريكى دونالد ترامب من الاتفاق النووى مع إيران، ودخول الحزمة الأولى من عقوبات واشنطن على طهران حيز التنفيذ فى السابع من أغسطس فهل يمكن لإيران تفادى العقوبات الأمريكية تلك التى من المقرر أن تكتمل فى الرابع من نوفمبر المقبل؟ 

هناك 4 طرق يمكن لإيران اتباعها وهى لها خبرة فى ذلك طوال الأعوام الماضية التى وقعت فيها تحت طائلة العقوبات.
 

العقوبات المقررة فى الرابع من نوفمبر المقبل من المتوقع أن تستهدف قطاع النفط والغاز بشكل أساسى لحرمان إيران من مدخولات وعائدلات الصادرات النفطية المهمة التى تشكل نحو 60 بالمئة من حجم اقتصادها، وهو ما سيكبد الميزانية الإيرانية خسائر لا حصر لها على أمل أن يجبر ذلك طهران على الخضوع لشروط ترامب والتفاوض حول صفقة نووية جديدة.

 

 

الطريقة الأولى: تخفيض أسعار النفط

يمكن لطهران أن تبيع النفط بأسعار مخفضة من خلال تقديم عروض لكبار المشترين الآسيويين خاصة أن أسعار النفط العالمية الحالية "نحو 73 دولارا" أعلى من تقديرات إيران لسعر عادل للنفط فى موازنة العام المالى الفارسى الحالى "نحو 67 دولارا".

 

 

 وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، قال إن لدى إيران طرقا لمنع صادرات نفط بلاده من الهبوط، إذ بمقدور طهران عرض خصم كبير على سعر برميل نفطها ما سيجعله جذابا للمشترين، ويمكن لإيران تقديم تخفيضات

 

الطريقة الثانية: مقايضة النفط بالبضائع

كذلك يمكن لطهران مقايضة نفطها ببضائع الدول التى تشترى النفط وبالأخص تركيا والهند والصين، لاسيما أنها فى الأصل تعيد شراء بعض المنتجات من تلك الدول، لكن ذلك سيكون له مخاطر كبيرة لأن تلك الدول تعمل على أن تعطى إيران بضائع لا تحتاجها وبالتالى تؤثر سلبا على الاقتصاد الكلى فى البلاد.

 

 

وكانت إيران قد جربت ذلك مع الهند فى عقوبات ما قبل الاتفاق النووى لكنها لم تنجح وكنت تلك الخاصة إحدى أهم نقاط الضعف البنيوية فى النظام الإيرانى وكثيرا ما كان الراحل آية الله هاشمى رفسنجانى يردد أن الهنود يعطون حكومة الرئيس محمود أحمدى نجاد ما لا تحتاجه كطريقة وحيدة لأخذ المستحقات.

 

الطريقة الثالثة: بيع النفط بعملات غير الدولار

الطريقة الثالثة التى تسعى إيران لتجريبها هى بيع الغاز والنفط بعملات غير الدولار، وقد تم الاتفاق على ذلك بالفعل مع روسيا والصين وتركيا، لكن المعضلة الأساسية أنها لو باعت بأى عملة غير الدولار ستواجه مشكلة جوهرية وهى أنها إذا أرادت الشراء من السوق العالمية يجب أن تشترى بالدولار لأن الدولار يسيطر على نحو 80 بالمئة من التعاملات المصرفية الدولية.

 

 

كما ستصبح إيران مضطرة للمقايضة أو البيع بالذهب وليس بالعملات غير الدولار وإلا ستكون قد باعت نفطها مقابل اللاشىء، ويرى خبراء فى مجتمع الشؤون الإيرانية أن إيران باتباعها خطوة مثل هذه يمكنها الحفاظ على صادرات بواقع 200 ألف برميل يوميا، ويمكنها أن تحتفظ بصادرات خلال العام المقبل تبلغ 800 ألف برميل يوميا كحد أوسط.

 

الطريقة الرابعة: تهريب النفط

 طهران كانت قد تمكنت بالفعل من تصدير بعض نفطها خلال الجولة الأخيرة من العقوبات عن طريق إيقاف أنظمة التتبع فى أسطولها وإخفاء وجهات الشحنات النهائية وتهريبه إلى الحدود وإرساله إلى موانئ العالم للمهربين وبيعه بأسعار أقل من الأسعار العالمية كما أن لها خبرات واسعة فيها هى تهريب نفطها عبر أراضى باكستان وأفغانستان والعراق وبيعه فى السوق السوداء.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م