انتقاد أردوغان "جريمة".. نجم الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين يفضح الرئيس التركي

الجمعة، 14 سبتمبر 2018 06:00 ص
انتقاد أردوغان "جريمة".. نجم الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين يفضح الرئيس التركي
اردوغان
كتب أحمد عرفة

أصبح انتقاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تهمة كبيرة تمنع صاحبها من العودة إلى بلاده، خاصة في ظل السياسات القمعية التي تتخذها السلطات التركية ضد المعارضة، حيث فصل واعتقالات وصلت للألاف من المواطنين الأتراك.

أحد نجوم الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين، وهو تركي، كشف عن عدم قدرته على العودة إلى بلاده بسبب أنه وجه انتقادات إلى سياسات الرئيس التركي.

ونقلت صحيفة "زمان" التابعة للمعارضة التركية، مقال نجم الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين أنس كانتر مجلة "تايم" الأمريكية، أكد فيه صعوبة عودته لوطنه خشية أن ينتقم منه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قائلا: انتقد أردوغان ولا أستطيع العودة إلى بلدي، حيث إني عاجز عن العودة إلى تركيا بسبب معارضة الرئيس التركي، مشيرا إلى أنه ليس الوحيد الذي يعاقب على هذا، بل تُعاقب أسرته وأقاربه ، فوالده سيمتثل أمام القضاء هذا الشهر بحجة انتمائه لتنظيم إرهابي، حيث إن والده أستاذ جامعي وليس إرهابيا، ويتعرض للظلم من قبل الحكومة التركية، ورجب طيب أردوغان لمجرد كونه والده.

 

نجم الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين أكد أن اتهام رجب طيب أردوغان، لفتح الله جولن والمتعاطفين مع حركة الخدمة بتدبير المحاولة الانقلابية الفاشلة، ادعاء جنوني، متابعا: لقد كنت في المنزل نفسه برفقة كولن في تلك الليلة، فهو كذلك أصيب بالصدمة والدهشة كما هو حال كل من وجد هناك، وكان قلقًا لأجل تركيا، وقضينا هذه الليلة ونحن ندعو لتركيا، منذ ذلك اليوم يستغل أردوغان المحاولة الانقلابية كحجة للقضاء على كل المعارضين وكل شيء يراه تابعا لجولن، فهناك ضرورة لكشف الظلم الواقع على أناس أبرياء، سواء من المتعاطفين مع حركة الخدمة أو أي حركة أو منظمة أو حزب يعمل في إطار القانون والدستور، وإلا فإن معاناة تركيا ستستمر في ظل صمت محلي ودولي، وطالب بصحافة حرة ومجتمع مدني القوي.

 

وكانت الصحيفة التركية، أكدت أن أحدث إحصائيات هيئة التخطيط القومي التركية أظهرت أن تزايد حدة الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها تركيا حاليا قد تسبب في وصول ثلث إجمالي السكان إلى خط الفقر، حيث إنه وفقا لهذه الإحصائية فإن نسبة 38% من إجمالي السكان هم الآن عند خط الفقر نصفهم على الأقل يعيش في مناطق الشرق والجنوب الشرقي ومنطقة البحر الأسود، كما أن متوسط دخل الفرد لهذه الفئة الأكثر فقرا في هذه المناطق الأقل نموا قد تدنى حاليا إلى ما يعادل 1ر1 دولار أميركي في اليوم الواحد، في حين أنه يحتاج إلى 5ر1 دولار يوميا كحد أدنى حتى يحيا عند خط الفقر، وإلى 3 دولارات حتى يتجاوز هذا الخط بقليل في هذه المناطق الرخيصة نسبيا.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق