بعد ساعات من إلغائها.. ماذا قال مجلس الأمن عن العملية العسكرية في إدلب السورية؟

الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018 05:49 م
بعد ساعات من إلغائها.. ماذا قال مجلس الأمن عن العملية العسكرية في إدلب السورية؟
سوريا
كتب أحمد عرفة

بعد ساعات قليلة من إعلان وزير الدفاع الروسي، إلغاء العملية العسكرية في مدينة إدلب السورية، عقد مجلس الأمن الدولي، اجتماعا لمناقشة الأوضاع السورية، وطبيعة الأوضاع في المدينة السورية القابعة في الشمال.

استافان دي ميستورا، مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، أكد خلال كلمته في اجتماع مجلس الأمن الدولي، أن اتفاق روسيا وتركيا بشأن إدلب تطور مهم ونأمل أن ينفذ بسرعة في ظل احترام كامل للقانون الدولي الإنساني، مشيرا إلى ضرورة أن يتم تنفيذ هذا الاتفاق سريعا.

مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، أشار في كلمته إلى الالتزام الدولي أمام خطر هجوم واسع النطاق على إدلب كان مهما، قائلا: نحن راضون عن التهدئة في هذه المنطقة الأساسية إدلب، فبعد التوصل لهذا الاتفاق ليس هناك من سبب لعدم تحقق تقدم على الساحة السياسية، كما أنه بعد التوصل لاتفاق بشأن إدلب لا يوجد سبب لعدم تحقيق تقدم على الساحة السياسية.

من جانبها نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو، تأكيده أنه حتى تاريخ 15 أكتوبر يجب تجريد جميع الجماعات الإرهابية في إدلب من السلاح بما في ذلك تنظيم داعش، مشيرا إلى أن الاتفاق الموقع مع الجانب التركي حول إدلب السورية يعطي مهلة زمنية حتى تاريخ 10 أكتوبر لسحب كافة الأسلحة الثقيلة من المنطقة المنزوعة السلاح، التي تمتد على طول خط خفض التصعيد وبعمق 15- 20 كيلومترا، فعلى كل تنظيم إرهابي القيام بذلك مثل داعش وجبهة النصرة الإرهابيين، وغيرها من التنظيمات المدرجة على لائحة الإرهاب في منظمة الأمم المتحدة، حيث تم القيام بالكثير من العمل لإعادة العمل إلى طرق المواصلات بين مدينتي حلب وحماة ومن حلب إلى اللاذقية.

وكانت وكالة "سبوتنيك" الروسية، نقلت عن المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة، كلمته أمام اجتماع مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، حيث أكد رفض دمشق للنهج الأحادي المنحاز الذي تتسم به تقارير لجنة التحقيق الدولية في مقاربتها المسيسة للأوضاع في سوريا، موضحا أن التقرير المعروض على المجلس خلال الدورة الحالية يسجل سابقة جديدة في اعتماد المعايير المزدوجة بشكل فاضح في تحقيقات اللجنة ويخلط بين التقييم السياسي والعمل المهني وحافل بالأرقام والمعلومات المغلوطة والأحكام غير المنطقية والاتهامات المتناقضة في عرضه لنتائج تحقيقات اللجنة التي تتم بعيدا عن مواقع الأحداث.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق