أداء باهت للنجم البرازيلي.. 2018 الأسوأ في مسيرة "نيمار" الكروية

الأربعاء، 19 سبتمبر 2018 09:00 م
أداء باهت للنجم البرازيلي.. 2018 الأسوأ في مسيرة "نيمار" الكروية
نيمار
كتب أحمد عرفة

أصبح عام 2018 هو العام الأسوأ في مسيرة النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، مهاجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، فمنذ مغادرته لقلعة البلوجرانا في صيف 2017، وهوي يتعرض لانتكاسات عديدة مع الفريق الباسجي.

6acc487eeff7bdcfeff558053a1bebb3

أين نيمار الذي كانت تعده البرازيل ليكون خليفة فتاها الذهبي بيليه، ونجمها الأسطوري رونالدينيو، حيث أظهر لقاء باريس سان جيرمان مع ليفربول في أولى مباريات دور المجموعات من بطولة دوري أبطال أوروبا، في ملعب الأنفيلد، كيف تراجع مستوى النجم البرازيلي بشكل كبير.

neymar-psg-55

خلال الـ90 دقيقة في المباراة لم يستطع نيمار أن يقوم بأي مراوغة ناجحة بل فشل في الغالبية العمى من المراوغات خلال المباراة أمام دفاع صلب لليردز، لتنتهى المباراة بخسارة فريقه في الدقائق الأخيرة ويتذيل المجموعة الثالثة.

ليست هذه هي أولى انتكاسات نيمار بل بدأت بالخروج المبكر من دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا في النسخة الماضية أمام ريال مدريد صاحب اللقب، ذهابا وإيابا، ثم الإصابة القوية التي تعرض لها في منتصف الموسم اضطرته إلى الغياب حتى نهاية الموسم كي يستطيع أن يلحق بمنتخب البرازيل في كأس العالم، ليغيب عن تتويج فريقه الفرنسي عن الدوري الفرنسي وكأس فرنسا.

sp-psg-c-20170805

مشاركة نيمار دا سيلفا مع منتخب بلاده في كأس العالم 2018 في روسيا كانت الأسوأ له فلم يستطع النجم البرازيلي الذي عول كثيرون من عشاقه على أن يحقق نتائج كبيرة مع منتخب بلاده والفوز بالنجمة السادسة أن يحقق أي شئ في هذا المحفل الكروي العالمي ليخرج منتخب السامبا من ربع النهائي على يد المنتخب البلجيكي، بل وأطلق على النجم البرازيلي حينها لقب الممثل الفاشل بعد كثرة سقوطه على أرضية الملعب بدون داعي.

لم تتوقف الانتكاسات الخاصة بنيمار دا سيلفا عند هذا الحد، بل أيضا زاد بعد عدم ترشحيه ضمن الـ10 المرشحين لجائزة ذا بيست لأفضل لاعب في العالم، خاصة أن النجم البرازيلي لم يستطع أن يقدم شئ خلال هذا العام.

نيمار البرازيل مونديال روسيا 2018
 
ومع بداية الموسم الجديد للنجم البرازيلي، فإن أولى مباريات باريس سان جيرمان، في دوري أبطال أوروبا ظهر فيها نيمار بأداء كارثي، دفع عشاق كرة القدم يسلطون الضوء على ضعف الأداء للفريق الفرنسي بشكل عام، ونيمار بشكل خاص خاصة أنه كان أحد أسوأ اللاعبين أداءا على أرضية الملعب.

حال استمرار ذات الأداء من قبل النجم البرازيلي خلال الفترة المقبلة، فإن نيمار سيخرج أيضا خاليا الوفاض، ويفرض في موهبة اعتبرها كثيرون أنها ستكون خليفة كل من كريستيانو رونالدو ولوينيل ميسى في حصد الكرة الذهبية.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

تحريك الدفة

تحريك الدفة

الأربعاء، 12 ديسمبر 2018 11:29 ص