يبدو أنها متعمدة.. كيف وجهت «ميركل» صفعة إلى «ماي»؟ (فيديو)

السبت، 22 سبتمبر 2018 06:00 ص
يبدو أنها متعمدة.. كيف وجهت «ميركل» صفعة إلى «ماي»؟ (فيديو)
تيريزا ماي وأنجيلا ميركل
كتب أحمد عرفة

 

رغم التحديات التي يواجها زعيما البلدين، إلا أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، تعمدت توجيه إهانة إلى رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى، بعد أن تجاهلت مصافحتها رغم مصافحة المستشارة الألمانية للمسؤوليين الآخرين في دول الاتحاد الأوروبي.

 

ويبدو أن الموقف الذي أقدمت عليه المستشارة الألمانية مرتبط بموقف بريطانيا من الخروج من الاتحاد الأوروبي، وهو الموقف الذي يعارضه دول الاتحاد الأوروبي، خاصة في ظل الانقسام الحاد في الحكومة البريطانية حول "بريكست".

 

 صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية سلطت الضوء على هذا الموقف المحرج، حيث أكدت أن رئيسة الوزراء البريطانية تعرضت لموقف مهين بعدما صافحت المستشارة الألمانية عدد من مسئولي دول الاتحاد الأوروبي، متجاهلة مصافحة تيريزا ماي، معتبرة أن هذا الموقف الصادر من المستشارة الألمانية محاولة للانتقام من الاتحاد الأوروبي.


من جانبها ذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن عدة وسائل إعلامية بريطانية، كشفت أن مقترحات رئيسة الوزراء تيريزا ماي للانسحاب من الاتحاد الأوروبي انهارت بعد ما وصفته بالمذلة أمام قادة الاتحاد الأوروبي خلال قمة غير رسمية في مدينة سالزبورج، حيث سيسعى قادة الاتحاد الأوروبي إلى التوصل لاتفاق الانسحاب الشهر المقبل، إلا أنهم وجهوا تحذيرا لتيريزا ماي أنها إذا لم تقدم تنازلات بشأن التجارة والحدود الأيرلندية بحلول نوفمبر المقبل، فإنهم على استعداد للتأقلم مع خروج بريطانيا دون اتفاق.

 

ونقل الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية، على "تويتر"، عن رئيسة الوزراء البريطانية، قولها خلال مؤتمر صحفي: لن نقبل بأي تسوية مع الاتحاد الأوروبي لا تحترم نتيجة الاستفتاء على الخروج من الاتحاد، كما لم نقبل بأن تبقى أيرلندا الشمالية ضمن الاتحاد الجمركي الأوروبي.

 

ووفقا للمتداول في أروقة الحكومة البريطانية وحزب المحافظين يُشير إلى حصار كبير ضربته وجوه أكثر راديكالية وتشدّدًا حول تيريزا ماي، ومن غير المرجح أن تُفلت رئيسة الحكومة المحسوبة بالكامل على "بريكست" من هذا الحصار. التوقعات تُشير إلى أن استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي حملها لمنصبها قبل أكثر من سنتين، ربما يكون هو نفسه العاصفة التي تُطيح بها، وتُخلي مكانها لوافد جديد على مقر الحكومة في 10 دونينج ستريت، فيما أعلنت تيريزا ماي، في وقت سابق استياءها من التكّهنات والتقارير المتواصلة فيما يتعلق بمستقبلها السياسي واحتمالات بقائها على رأس الحكومة.

 

وفي سياق أخر متصل بالمستشارة الألمانية، ذكرت الوكالة الروسية، أن استطلاع للرأي أجراه معهد "إينفراتيست ديماب" الألمانيكشف  تراجع شعبية ائتلاف الاتحاد المسيحي الديمقراطي الألماني/الاتحاد المسيحي الاجتماعي، برئاسة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إلى 28 %، وجاء في المرتبة الثانية بين الأحزاب الأكثر شعبية البديل من أجل ألمانيا بنسبة 18%، حيث تصنيف ائتلاف الاتحاد المسيحي الديمقراطي الألماني/الاتحاد المسيحي الاجتماعي، انخفض إلى مستوى قياسي منذ نوفمبر 1997، منذ بداية إجراء هذا الاستطلاع. وسجل البديل من أجل ألمانيا نقطتين مئويتين ليحتل المركز الثاني للمرة الأولى في تاريخ الاستطلاع.


 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا