"سيلفى مع البنات لأ".. هل رفض رئيس جامعة الأزهر التصوير استنادا على فتوى دينية؟

السبت، 22 سبتمبر 2018 08:00 م
"سيلفى مع البنات لأ".. هل رفض رئيس جامعة الأزهر التصوير استنادا على فتوى دينية؟
الدكتور محمد المحرصاوى رئيس جامعة الأزهر
عنتر عبداللطيف

لماذا رفض الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر التقاط  صورة سيلفى مع احدى طالبات كلية البنات قائلا: "سيلفى مع البنات لأ"؟.. وهل التقاط الصور بانواعها سواء " سيلفى" أم غيرها حرام؟
 
الشيخ على جمعة كان قد أفتى عندما كان مفتيا للجمهورية أن الصور الفوتوغرافية يجوز اقتناؤها؛ لأنها تعكس الظل فقط؛ فلا يجب على السائلة تمزيق صور الخطبة والزفاف على القول الراجح، شريطة أن توضع الصور التي تظهر فيها الزوجة مع زوجها أو أولادها وأهلها في مكان مستتر مثل غرفة النوم، وأما النَّهْيُ عن الصور فالمراد بها الصور المجسمة.
 
15d3360336-img
 

جاء ذلك فى معرض سؤال بشأن هل الصور الفوتوغرافية حرام يجب تمزيقها أم يجوز الاحتفاظ بها، وخاصة صور الخطوبة والزواج، على أن تكون الصور قاصرة عليها وعلى زوجها فقط؟

 
 
912
 

 

الدكتور محمد الشحات الجندى، عضو مجمع البحوث الإسلامية، وأستاذ الشريعة الإسلامية قال : "تحريم تعليق الصور الفوتوغرافية فى البيوت كلام غير صحيح، لأنها مجرد صور فوتوغرافية ليس لها ظل"، لافتًا إلى أن الصور التى تمنع من دخول الملائكة البيت هى الصور المجسَّدة التى لها ظل، وهى التماثيل المكتملة.

وأضاف، عضو مجمع البحوث الإسلامية فى تصريحات سابقة له : "الناس أنفسهم يحتاجون إلى الصور الفوتوغرافية فى حياتهم العملية، حيث يثبت بها شخصية الرجل أو المرأة فى البطاقات الشخصية، وجوازات السفر، والشهادات، وغيرها وهذا مباح مادام أن تلك الصور ليس لها ظل"، مشيرًا إلى أن تلك الصور من شانها أن تدخل البسمة على الكبار والصغار، كما أنها تكون ذكرى لأشخاص أعزاء رحلوا عن عالمنا، وهذا لا إثم فيه.

وتابع الجندى: "تلك الصور لا يُخشى على الناس من عبادتها، ومن يقول بحرمة تلك الصور فكلامه فاسد وباطل، ولا دليل عليه، لأن المقصود من حديث الرسول هو التماثيل وليست الصور الفوتوغرافية أو الكرتونية".

أما السلفيين فيستندون فى تحريم لتصوير إلى فتوى للشيخ الألبانى قال فيها:" التفريق بين الصور اليدوية فيقال إنها حرام وبين الصورالفوتوغرافية ونحوِها فيقال إنها حلال بحجة أنها صورت بالآلة وما سمعتم من التعليل الفلسفي أنه حبس للظل لكن من الذي حبس هذا الظل هو هذا الإنسان الذي أُمر ونهي ، نهي عن التصوير وعن اقتناء الصور فلا يجوز للمسلم أن يفرق بين متماثلين فسواء كانت الصورة هي صورت باليد أو صورت بالآلة الفوتوغرافية فلا تخرج هذه الصورة التي صورت بالآلة الفوتوغرافية عن أنها صورت أيضا باليد ولولا عملية اليد الأولى والتي صنعت هذا الجهاز الحساس الدقيق ثم لولا عملية اليد الأخيرة في الضغط على الزر لما خرجت تلك الصورة ، فالحقيقة في اعتقادي وأنا جازم بما أقول أنو هذا من البلاء الذي أصيب – به -المسلمون اليوم في العصر الحاضر من التفريق بين المتماثلات من الأحكام الشرعية في الحكم فيقال هذا حرام لأنه باليد وهذا حلال لأنه بالآلة".

christ-brazil-selfie-ftr
 

وكان الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر، قد تفقد اليوم كلية البنات، ضمن جولته التفقدية لكليات الجامعة فى أول يوم للدرسة فى العام الجديد، وذلك بعد تفقده كلية الإعلام.

ووزع المحرصاوى أقلاما وأجندات على الطالبات، أثناء ذلك طالبته إحدى الطالبات بالتقاط صورة سيلفى معه لكنه رفض، قائلا: "سيلفى مع البنات لأ".
 
وقال المحرصاوى،فى لقاء مع الطالبات أن إجراءات التسكين فى المدن الجامعية لم يتخللها أى وساطة واتبعت الجامعة مبدأ الشفافية، وأعلنت النتيجة على الملأ، ونشرتها على صفحات الإنترنت، وذلك يؤكد أننا نسير بمصداقية. 
 
وأضاف ، أن "هناك حالات مستثناة وفق قرار جمهورى، وهم القاطنين بالمناطق النائية، وبعض ذوى الاحتياجات الخاصة، وهذا الأمر قانونى وفق القرار الجمهورى".
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق