كل ما تريد معرفته عن مرض الإكزيما لدى الأطفال.. أسباب الإصابة بها وطرق العلاج

الثلاثاء، 25 سبتمبر 2018 02:00 ص
كل ما تريد معرفته عن مرض الإكزيما لدى الأطفال.. أسباب الإصابة بها وطرق العلاج
الإكزيما

سلطت صحيفة "بولد سكاى" الهندية، فى تقرير لها اليوم الضوء على مرض الإكزيما الذي يصيب جلد الأطفال، كما يصيب الكبار، وهو الذي يأتي في حالة التعرض باستمرار لبعض مواد الجو في المنزل، نتيجة أن الأطفال الصغار لديهم حساسية لمكونات معينة موجودة فى الصابون أو المستحضرات أو أى شىء آخر يستخدمونه كل يوم.

وأكدت الصحيفة أنه في معظم الأحيان يلاحظ الأباء والأمهات طفح جلدي في رقعة من الجلد أو في أي جزء من جسم الطفل، إذا استمر هذا الطفح، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بحكة مفرطة، تعرف حالة الجلد هذه بالإكزيما، مؤكدة الصحيفة أن الإكزيما تعرف بالتهاب الجلد التحسسي الوراثي.

الإكزيما حالة يظهر فيها الجلد باللون الاحمر، ما يعني الالتهام الحاد، وتليها حكة مفرطة، قد تجعل بعض الإطفال في حالة من الغضب بسبب الحاجة إلى حك الطفح باستمرار ، حيث تأتي هذه البقع الحمراء وتذهب غالبا ما تسببها بعض الحساسبة.

والإكزيما التى تصيب الأطفال، أنواع كثيرة والنوع الأكثر شيوعًا منها هو النوع الوراثى الذى يصيب حوالى 10 إلى 20% من الأطفال فى العالم، وفى معظم الحالات، الأطفال الذين يعانون من الإكزيما يرثون الحالة من آبائهم أنفسهم، وقالت الصحيفة في تقريرها أن هناك بعض الأطفال الذين يتخلصون من الحالة عندما يصلون إلى سن 12-13 سنة ،غير أن آخرين ما زالوا يتمتعون بها طوال حياتهم.

وهناك عوامل أخرى  تسبب الإكزيما عند الأطفال ، منها الجلد الجاف والتعرض لأشعة الشمس لساعات طويلة واستخدام المنتجات التى تحتوى على الكحول والحرارة والعرق والغبار والتلوث والتعرض لفرو الحيوانات.

وأكد التقرير أن النظام الغذائى للأطفال، أو الظروف الجوية، قد يؤديان إلى ظهور أعراض الإكزيما، موضحة أنها ليست معدية على الإطلاق، ولا تنتقل من شخص لآخر، ومع ذلك يمكن أن يكون هناك عامل مشترك قد يسبب الإكزيما فى شخصين.

ولتحديد أعراض الإكزيما عند الأطفال الصغار، لابد من التأكد من عدد من الأشياء فليس كل الطفح الجلدى الأحمر ،وحكة البقع هى الإكزيما، فما يؤكدها هو أن الأطفال الصغار الذين يعانون منها غالبا ما يعانون من حكة شديدة ومتقشرة ، وغالبا ما تكون حمراء وملتهبة، وقالت الصحيفة الهندية أن الجزء الأكثر إزعاجًا منها هو أن البقع تسبب حكة شديدة لدرجة أنها تزعج نوم الأطفال الصغار.

وقد تلاحظ عند بداية الإصابة بالإكزيما، بحسب الصحيفة نتوءات حمراء صغيرة على الخدود والجبهة وفروة الرأس، والتى قد تنتشر إلى أجزاء أخرى مكشوفة من الجسم مثل الذراعين، والساقين، فيما تظهر بقع متقشرة

فى بعض الأحيان، للمس على منحنى المرفقين، أو خلف الركبتين، على الرغم من أن الأعراض قد تختلف، فإن الحكة ستبقى ثابتة، وعلى الرغم من أن الإكزيما يمكن أن تختلف من طفل إلى آخر ، إلا أنه من الأفضل دائما استشارة الطبيب لتحديد الإكزيما.

ولعلاج الإكزيما فى الأطفال الصغار، الكثير من الخطوات، أولها  الأدوية والكريمات المتاحة بدون وصفة طبية للتعامل مع الإصابة، مثل الكريمات التى تساعد فى علاجها للسيطرة على الإكزيما التى تنشأ بسبب جفاف الجلد،

كما تساعد بعض المرطبات على شفاء الجلد عن طريق تخفيف الاحمرار ،وتقليل الالتهاب، وهى لديها رائحة خفيفة ،والتى يمكن وضعها على الجلد مرتين أو ثلاث مرات يوميا لعلاج الإكزيما.

كما تجنب الاستحمام المتكرر لمدة طويلة فى الماء الدافئ للأطفال الصغار الذين يعانون من أعراض الإكزيما لأنها تجعل الجلد جافا ،ويمكن أن تؤدى بسهولة إلى ظهور الإكزيما، فضلًا عن الحفاظ  على الطفل من استخدام الصابون المعطر والمرطب، الذي قد يسبب الاكزيما لطفلك، وخاصة اذا كان يستخدم الصابون بشكل متكرر على مدار اليوم

فى الوقت ذاته أكدت الصحيفة أن معظم الأطفال الصغار الذين يصابون بالإكزيما فى سن من  4-5، لا يمكن علاجهم تماما، فلا يمكن إدارة الحالة إلا بما يكفى للعيش معها.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا