أبو النجا يرفض «النجاة».. فنان مع إيقاف التنفيذ وناشط في حديقة «المثلية»

الإثنين، 24 سبتمبر 2018 09:00 م
أبو النجا يرفض «النجاة».. فنان مع إيقاف التنفيذ وناشط في حديقة «المثلية»
خالد أبو النجا
صابر عزت

«إنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم مسرفون.. ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين».. ما سبق هي آيات قرآنية من سورتي: « الشعراء، والأعراف»، تؤكد أن المثلية الجنسية هو أمر خارج عن الطبيعة البشرية، وأن الله حرمها.
 
ذكر القرآن الكريم المثلية الجنسية في العديد من الآيات القرآنية، التي أكدت أنها فعلا شائنا ومحرما، وأن ممارسي هذا الفعل لهم عقابا عند ربهم، وقد بدأ البعض يدعو إلى أن ممارسي الشذوذ الجنسي، هم شخوص يعانون خلل جيني، نتج عنه طائفة مثلية جنسيا، من الرجال والإناث.
 
إذ يعتبر البعض، من السفه أن البعض خلق بخلل جيني كان الناتج عنه المثلية الجنسية، فكيف يتم عقابه من المولى عز وجل على عيب خلقي- على حد وصفهم- إلا أنهم يجهلون أن المثلية الجنسية، ليس بعيب جيني في التركيبة البيولوجية لممارسي المثلية الجنسية.
 
كان أخر المدعين هذا النهج، هو فنان الرينبو المثير للجدل، دائما وأبدا، خالد أبو النجا، الذي خرج ليطل من جديد عبر حسابه بموقع التدوينات المصغر «تويتر»، ليعلن أن المثلية الجنسية، هي نتيجة عيب خلقي، وأنها ليس حرام، ولن يحاسب أصحابها.
 
كان «أبو النجا»، قال عبر منصة «تويتر»: «للمرة الألف، علم الرينبو لا يمثل غير حقيقة مؤكدة علميا وهي أن هناك أطياف للحب كما النور بأطيافه».. متابعا: «مطاردة هذا العلم عك! من يخاف هذه الحقيقة و هذا المعني المسالم فهو أحد أسباب معاناة المثليين».
 
أبو النجا
 
لم تكن تلك هي المرة الأولى لفنان الرينبو- ويطلق عليه هذا اللقب، بعد أن وضع علم الرينبو على صورته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك منذ فترة ليس ببعيدة- فقد باتت تهمة المثلية تلاحق الفنان خالد أبو النجا أينما حل، خاصة وأنه اعتاد أن يستخدم منصته على مواقع التواصل الاجتماعي للتحريض على المثلية. حتى انه تعرض للعديد من البلاغات التي تطالب بمحاسبته.
 
وعلى الرغم من البلاغات المقدمة ضد فنان الرينبو، إلا أن الجميع لم يسلم من لسانه ودعواته المستمرة للمثلية الجنسية. وفي (30 أغسطس 2018). تلقت جهات التحقيق بلاغًا من المحامي أشرف فرحات، ضد الفنان خالد محمد سامي، الشهير بـ«خالد أبو النجا»، يتهمه فيه بتهمة ازدراء الأديان والتحريض على البغاء بدعوته للاعتراف بـ«المثليين».
 
كان ذلك بعد أن خرج «خالد أبو النجا»- بحسب البلاغ- عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بتغريده مفادها المطالبة بالمساواة بين الرجل والمرأة في الميراث كما يلي: «وقد قام بوصف غير ذلك بالعك الأمر الذي يعد معه المعروض ضده يهاجم نصوص القرآن وتعاليم الدين الإسلامي في سابقة هي الأولى في المجتمع المصري، ما يُعد معه ادعاء بأن الدين الإسلامي يبخس حق المرأة وهذا على العكس تماماَ فتأملوا رعاكم الله إنصاف تشريعات الإسلام. 
 
كما تطرق البلاغ أيضاَ إلى ما دونه خالد أبو النجا عبر صفحته الشخصية على «تويتر» بمطالبته بالاعتراف بالمثليين «قوم لوط»، في دعوى صريحة منه لنشر الفساد في الأرض رغم أن كافة المدارس الفقهية والشريعة الإسلامية تعتمد على أسس قرآنية وأحاديث نبوية، انتهت إلى أن المثلية الجنسية هي خطيئة وجريمة يجب أن يحاسب عليها القانون وبالتأثر بعلماء مسلمين مثل مالك والشافعي، يذكر في القرآن قصة «قوم لوط» التي دمرت بغضب الله لأنهم ووفقاَ لمعظم التفسير تشاركوا بأفعال جسدية «شهوانية» بين الرجال.
 
وطالب البلاغ في النهاية جهات التحقيق باتخاذ كافة الإجراءات القانونية الأزمة حيال المشكو في حقه باعتبار أن الترويج لمثل هذه الأفكار بمثابة الجريمة التي يعاقب عليها القانون على الرغم من رفض المجتمع المصري لهذا الوضع، كما أن المجتمع لا يقبل أي شيء ضد الأديان.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق