"النيابة لمن عصى".. التضامن تهدد سائقي حافلات المدارس "أصحاب الكيف"

الأربعاء، 26 سبتمبر 2018 12:00 ص
"النيابة لمن عصى".. التضامن تهدد سائقي حافلات المدارس "أصحاب الكيف"
حادث غرق اتوبيس مدرسة بترعه
سيد محفوظ

استمرارا للإجراءات الصارمة للحفاظ على سلامة وأرواح التلاميذ والطلاب في المدارس، أطلق صندوق مكافحة وعلاج الادمان والتعاطي، اليوم الثلاثاء حملة للكشف المبكر عن تعاطى المواد المخدرة بين سائقى حافلات المدارس للعام الدراسى الحالى في محافظة القاهرة.

وتقوم الحملة التي تشرف عليها وزيرة التضامن الاجتماعى، رئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، بإجراء التحاليل الطبية للسائقين داخل المدارس، وتوعدت من يثبت تعاطيه المخدرات، بإحالته للنيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

 وللعام الخامس على التوالي تواصل الحملة عملها المنوط بالكشف عن المخدرات بين السائقين داخل المدارس وذلك بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور والإدارة العامة لمكافحة المخدرات والإدارة المركزية للأمن بوزارة التربية والتعليم والأمانة العامة للصحة النفسية بوزارة الصحة، بغرض التأكد من عدم تعاطى السائقين المخدرات.

 الحملة تأتي في إطار توجيهات مجلس الوزراء، بضرورة تكثيف حملات الكشف على المخدرات بين سائقى حافلات المدارس.، وتسهدف الكشف على 4000 سائق للحافلات المدرسية خلال العام الدراسى2018/2019 .

وقال عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن الاجتماعى - مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، إن الصندوق خصص خطا ساخنا رقم "16023" لتلقى شكاوى الأهالى والأسر بشأن اشتباههم فى تعاطى سائقى أتوبيسات المدارس للمخدرات، وأنه يتم حاليا استقبال المكالمات للتعامل مع أى سائق يثبت تعاطيه للمخدرات.

 وحققت حملات الكشف على سائقى الحافلات المدرسية التى نفذها صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى التابع لوزيرة التضامن الاجتماعى خلال السنوات الماضية نجاحا كبيرا، وأدت إلى إنخفاض نسبة التعاطى، حيث تم الكشف على 2500 سائق حافلات مدرسية العام الماضى.

وانخفضت نسبة التعاطى من 12% عام 2015 إلى 3.1% عام 2017، كما تم الكشف على 50 ألف سائق مهنى، وانخفضت نسبة تعاطى المخدرات بينهم من 24% عام 2015 الى 12% عام 2017 .

وكانت محكمة جنح المرور، قضت العام الماضي بحبس 8 سائقين لمدة سنة بتهمة تعاطي المواد المخدرة أثناء القيادة، وذلك بعد أن كشفت تقارير معامل المرور، إيجابية عينة التحاليل التي تم إجرائها على سائقي بعض المدارس الخاصة.

وصدر قرار من مجلس الوزراء فى نوفمبر 2014 بموجبه تم تشكيل لجنة فنية للكشف عن المخدرات بين سائقى الحافلات المدرسية من خلال وزارة التضامن الاجتماعى ممثلة فى "صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، وذلك عقب فاجعة حادث أتوبيس الأطفال بمحافظة البحيرة والذى راح ضحيته وقتها "17" تلميذا وتلميذة.

وتضمن القرار آليات تنفيذية وتدخلات لتحقيق نتائج ملموسة لمواجهة ظاهرة تعاطى المخدرات بين سائقى الحافلات المدرسية والتى وصلت إلى 12% فى نوفمبر عام 2014، وكان القرار الأول للجنة إعداد قاعدة بيانات متكاملة بسائقى الحافلات المدرسية لبلورة خطة عمل متكاملة تمتد فى مختلف محافظات الجمهورية‪.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق