رغم هطول الأمطار.. الجاليات المصرية تنظم وقفات مؤيدة للرئيس في نيويورك (صور)

الأربعاء، 26 سبتمبر 2018 12:06 ص
رغم هطول الأمطار.. الجاليات المصرية تنظم وقفات مؤيدة للرئيس في نيويورك (صور)
الجالية المصرية في الامم المتحدة
كتب أحمد عرفة

رغم حالة الطقس السيئة في مدينة نيويورك الأمريكية، وهطول الأمطار، إلى أن الجاليات المصرية في الولايات المتحدة الأمريكية اصطفت في شوارع المدينة الأمريكية خلال كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ورفع المشاركون في الوقفة، أعلام مصر، وشعارات "تحيا مصر"، وكذلك رفعوا شعارات تؤكد دعم قطر للإرهاب، وصور لتميم بن حمد أمير قطر داعما للجماعات الإرهابية.

وردد المشاركين في الوقة هتافات مؤيدة للرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث شارك في تلك الوقفة التي نظمت تزامنا مع مشاركة الرئيس عبد الفتاح في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، النائب سليمان وهدان وكيل مجلس النواب.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قال خلال كلمته في الأمم المتحدة: أهنئكم على توليكم رئاسة الجمعية العامة في دورتها الثالثة والسبعين، وأعرب عن تقديري لجهود السيد ميروسلاف لاتشيك رئيس الدورة السابقة.

كما أحييكم على اختيار موضوع هذه الدورة، فما أحوجنا لتجديد التزام ومساهمة الدول الأعضاء في تعزيز مكانة ودور الأمم المتحدة، كقاعدة أساسية لنظام دولي عادل وفاعل، يقوم على توازن المصالح والمسئوليات، واحترام السيادة، ونشر ثقافة السلام، والارتقاء فوق نزعات العنصرية والتطرف والعنف، وتحقيق التنمية المستدامة، فتلك هى القيم التي حكمت الرؤية المصرية تجاه الأمم المتحدة منذ مشاركتنا في تأسيسها قبل سبعة عقود، وخلال الفترات الست التي انتخبت فيها مصر لعضوية مجلس الأمن الدولي، وآخرها عاما 2016 و2017، كما أنها الدافع وراء اسهام مصر النشط في عمليات حفظ السلام الأممية لتصبح سابع أكبر مساهم على مستوى العالم في هذه العمليات.

بهذا الإيمان الراسخ بقيم ودور الأمم المتحدة، ومن منطلق المصارحة، أرى أن علينا أن نعترف بأن ثمة خلل يعتري أداء المنظومة الدولية، ويلقي الكثير من الظلال على مصداقيتها لدى كثير من الشعوب، خاصة في المنطقتين العربية والأفريقية اللتين تعيش مصر في قلبيهما.

فكيف نلوم عربياً يتساءل عن مصداقية الأمم المتحدة وما تمثله من قيم في وقت تواجه فيه منطقته مخاطر التفكك وانهيار الدولة الوطنية لصالح موجة إرهابية وصراعات طائفية ومذهبية تستنزف مقدرات الشعوب العربية، أو يتساءل عن عدم حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة للعيش بكرامة وسلام في دولة مستقلة تعبر عن هويته الوطنية وآماله وتطلعاته؟.

4fc77a00-bd87-4569-a20c-9fb4774de463
 
 
5e34ea43-f39f-4f3f-95bb-e8540617c07c
 
7a3d8cf5-3553-49c7-afc6-2107acc5d5b2
7dbab346-1e5c-46fa-aa07-5de65e811615
 
9ef394d0-6c39-4b9c-9294-1caf6074c834
 
33a2b3ed-cea3-4b30-b15c-adabac32bf8f
 
 
52c49f97-c54f-48d9-a456-70375dd01f22
 
85cce9dd-8ea1-423e-a16a-d213eba5cd64
 
0371a7f9-e399-428c-b06c-3c6550b011fa
 
5150fe13-b10e-4d8a-8502-715661009d8f
 
7532ebf6-2e21-4bfc-9490-c826c20963ac
8442b823-3c1e-457f-9b95-70ed7c6255e5
 
90282fbc-1611-4a53-b786-1fc2433312a9
 
 
854002d4-22ed-477f-a221-bb2e862e9fcb
37252718-bdb4-4478-8df7-75647b29d5c0
 
a0c0fd7e-4467-461b-8331-a78ff5ebcca5
 
bcd69cbf-af58-473d-96df-ae5f2f17c78c
 
c7566425-e5f7-4f45-9a98-3a1b01791c3b
 
d35e080f-9239-43bd-bcb1-52c132df5fa0
 
da31b24e-c673-4c41-941b-91fce80a6b11
 
df438c3f-6997-473f-828d-ee172227428a
 
ee3f87a7-c02e-4d72-9fb8-71a8126aa75e

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق