الشعور بـ «الدوخة» يقلق.. تعرف على الأسباب وطرق العلاج

الخميس، 11 أكتوبر 2018 01:00 م
الشعور بـ «الدوخة» يقلق.. تعرف على الأسباب وطرق العلاج
الدوخة

أحيانا قد تتعرض لدوار شديد، يسبب لك ارتباكا في الحركة وممارسة نشاطك المعتاد، ويجعل العالم من حولك أشبه بالغيوم، تلك الحالة قد تأتيك بشكل متكرر وهو مايستدعي ضرورة استشارة طبيب لمعرفة أسبابها وطرق العلاج السليمة لها، لاسيما وأنها قد تصل بك إلى حد الإغماء، وتهدد حياتك بالعديد من المخاطر.
 
عوامل عدة تقف خلف «الدوخة» التي يشعر بها الفرد، ويجب عدم تجاهلها، كونها تؤثر على نحو 40% من الأشخاص فوق سن الأربعين عاما، وذلك حسبما أوضح مركز كاليفورنيا الطبي بسان فرانسيسكو.
 
ويرصد «صوت الأمة»، أبرز أسباب الدوخة كما حددها موقع «everydayhealth» الطبي على النحو التالي:

الأنيميا والجفاف
يؤدي الجفاف إلى انخفاض ضغط الدم، ويمكن أيضا أن يكون سببا في الشعور بالدوار حسب جمعية القلب الأمريكية «AHA»، كما يتسبب الريجيم في نفس الأعراض بسبب قلة الوجبات الغذائية، والتي قد تؤدي إلى الإصابة بالأنيميا، ويمكن أن تختفي «الدوخة» دون علاج في غضون أسبوعين، وفي حال استمرارها يجب استشارة طبيب للحصول على العلاج والأدوية اللازمة لها.
 

مشاكل الأذن
حال تنظيف أذنك قد تتسبب في إزالة البلورات الحساسة الموجودة في أذنك الداخلية، والتي تعتمد على البروتين والكالسيوم، ويمكنها أن تسبب لك شعورا بسيطا بالدوار، نتيجة تعويمها في قنوات الأذن الداخلية، ويمكن تصحيح تلك المشكلة بالعلاج الطبيعي وليس الكيميائي أو الجراحة، كما يتحكم توازن الأذن في تدفق الدم إلى الرأس وهي العملية التي تسبب الدوار حال تعطلها.

نقص فيتامين B12 
وتلعب الفيتامينات دورا هاما في إحداث التوازن، ويؤدي نقصها إلى الإخلال بوظائف الجسد، وشعوره بحالة من عدم الاتزان نتيجة انخفاض ضغط الدم، وتدفقه إلى الدماغ، خاصة فيتامين ب 12، وللحصول على العلاج المناسب يجب استشارة الطبيب، وإجراء تحاليل فحص مستويات الفيتامين بالجسم، وتناول الأغذية الغنية به.

القلق والتوتر
ويميل الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق إلى التأثير بشكل أكبر عند تعرضهم لبيشة بصرية متحركة، ويعكس القلق اضطراب وظائف الدماغ بشكل عام، وقد يكون السبب وراثيا، وهذة النوعية من الأشخاص حساسين بشكل غير طبيعي للتحفيز البصري.

أمراض القلب
وتصنف الدوخة في بعض الأحيان كدليل على وجود مشاكل بالقلب، وأشهر أسبابها المرتبطة بالدوار القلبي الوعائي هو تسريب أو ضيق صمامات القلب، أو عدم انتظام ضرباته مثل تصلب الشرايين، والرجفان الأذيني.

الآثار الجانبية للأدوية

كما تسبب بعض الأدوية خاصة الجرعات العالية من علاج ضغط الدم، الشعور بالدوار تحديدا لدى كبار السن، والأشخاص الذين يتناولون جرعات اعلى من التي يتحملها جسدهم، لذا يجب الاستعلام من الطبيب أو الصيدلي، عن ما إذا كانت تلك الأدوية تسبب دوارا من عدمه قبل تناولها.
 
الصداع النصفي 
وترتبط الدوخة بشكل شائع بالصداع النصفي، وتظهر أعراضها في الحساسية للحركة والضوء والصوت، كما أن 40% من المصابين بالصداع النصفي يعانون من الدوار المستمر، حسبما تؤكد ديبارا لوتشي، طبيبة أمراض الأعصاب وجراحة الأذن في ديوك ميديسين في دورهام بولاية نورث كارولينا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق