مضغ العلكة والتلوين.. عوامل تساعدك على التخلص من نوبات الهلع

الجمعة، 12 أكتوبر 2018 01:00 م
مضغ العلكة والتلوين.. عوامل تساعدك على التخلص من نوبات الهلع
نوبات الهلع

قد يتعرض لها الفرد مرة واحدة في العمر، وقد تصاحبه لسنوات عدة، منهم من يقع أسيرا لها بشكل يومي، وأخرين على فترات متباعدة، فهي واحدة من حالات الاضطراب النفسي وليست علامة على وجود مرض عقلي أو جسدي خطير.. «نوبات الهلع» تأتي نتيجة القلق المستمر من الأشياء، أو بعد  التعرض لأحداث يومية مرهقة.

وتختلف أعراض تلك النوبات، وأبرزها الشعور بخفقان في القلب، أو عدم انتظام ضرباته، بالإضافة إلى شعور بوخز في الأطراف، وألم في الرأس مع تنميل عام في الأطراف، وتغيير في معدل التنفس، وقد يصل الأمر إلى صعوبة البلع، أو التعرض للإغماء، وارتعاش الأطراف، وفي بعض الأحيان يصاحب تلك الحالات شعور برعب مطلق، وفقدان للشعور بالواقع، والتفكير في الموت والمرض والكوارث، وتعد أسوأ أعراض تلك النوبات هو التبول أو التبرز اللا إرادي.

نوبات القلق

موقع «Net doctor» ذكر أن هناك واحدا من كل 10 أشخاص في العالم أصيب بنوبات هلع في حياته، بينما يعاني شخصان من كل 100 في بريطانيا من اضطرابات الهلع، ولذا يقدم «صوت الأمة» نقلا عن الموقع بعض النصائح للتحكم في تلك النوبات بشكل سريع:

 

ممارسة نشاط فني
حيث أظهرت الدراسات والأبحاث العلمية أن التركيز على نشاط مهدئ يساعد المصابين بالهلع على التخفيف من وطأة النوبات، مثل «التلوين»، أو رسم أشكال هندسية، أو ممارسة الأنشطة الهادئة، لكونها واحدة من محفزات الحالة التأملية المهدئة لعقل المصاب.

التلوين

 

تشتيت الانتباه
كما يساعد تشتيت الانتباه أثناء التعرض لنوبات الهلع إلى الحد منها، وذلك من خلال استخدام كرة التوتر، أو اللعب بالخرز، كونها حركات متكررة تساعد على التخلص من تلك الحالة كما أكدت دراسات بعض الباحثين في جامعة طوكيو، وتصرف الانتباه عن الشعور بالقلق والتوتر مسببات الهلع.

التغلب على التوتر


اعتدل في جلستك
بمجرد أن تشعر بقرب دخولك في نوبة هلع قم بالاعتدال في جلستك وتغير وضعيتها وقوفا أو جلوسا بشكل مستقيم، حيث يعمل ذلك على التنفس بشكل جيد ويحد من شدة الإصابة بالنوبات.

images


ممارسة الرياضة
حيث تعمل الحركة، والأنشطة الرياضية الخفيفة مثل تمديد الجسد، أو المشي بحركة بطيئة على مقاومة آثار القلق والتوتر كونها تعمل على زيادة هرمون الكورتيزول، المسئول عن القلق والتوتر.

images (1)


تناول العلكة
حيث أثبتت إحدى الدراسات أن مضغ العلكة لـ14 يوما يحسن من مستويات القلق، وانخفاض نسبة هرمون الكورتيزول، المسئول عن التوتر في اللعاب.

مضغ العلكة

 


غسيل الوجه
وهي الطريقة التي اكتشفها باحثو دولة اليابان، وتعتمد على استخدام الماء البارد في غسيل الوجه والجبهة، نظرا لتحفيزه الجهاز «السمبثاوي العصبي»، والذي بدوره يبطئ من معدل ضربات القلب، مما يوفر تأثير مهدئ للأعصاب
.

images (2)

 


تناول المغنسيوم
أشارت دراسة نشرتها مجلة
 Neuropharmacology، إلى أن انخفاض المغنيسيوم يمكن أن يجعلك تشعر بالقلق، كونه أهم الأطعمة المفيدة للأعصاب والعضلات ويوجد في الخضراوات الورقية، والمكسرات والبذور والبيض.

images (3)

 


الأعشاب
من الأعشاب التي قد تكون مفيدة في الحد من القلق وتشمل
 Valerian ، Passionflower أو زهرة العاطفة

download (1)

 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق