استقالة 28 مسئولا خلال عامين.. نكشف مصير "حريم ترامب" المستقيلات من البيت الأبيض

السبت، 13 أكتوبر 2018 11:00 م
 استقالة 28 مسئولا خلال عامين.. نكشف مصير "حريم ترامب" المستقيلات من البيت الأبيض
دينا باول وترامب وهوب هيكس

 
استقال 28 مسئولا فى أقل من عامين، من إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، ما يؤكد أن إدارة ترامب تفوقت على غيرها من الإدارات الأمريكية بعدد المسئولين الذين غادروها فى الفترة الأولى من الرئاسة.
 
الصحف الأمريكية حاولت معرفة مصير النساء فى إدارة ترامب المتهم بمعاداة المرأة وهل حقا كان من الصعب على النساء العثور على وظائف إذا ارتبط اسمهن باسم ترامب؟
 
 
هوب هيكس مديرة الاتصالات السابقة فى البيت الأبيض، أو كما يصفها الإعلام الأمريكى بالطفلة المدللة فى إدارة ترامب، نظر لصغر سنها مقارنة بباقى المسئولين حيث تبلغ 29 عاما فقط، فلم يكن غريبا أنها بعد استقالتها تمكنت من الحصول على وظيفة مرموقة أخرى فى مجال العلاقات العامة بشبكة "فوكس".
 
 
وقالت صحيفة "ديلى ميل"، إن ترامب نفسه توسط لدى روبرت مردوخ حتى تحصل هيكس على راتب من 7 أرقام، وقال ترامب فى تصريحات للصحيفة عن هوب هيكس: "إنها الأفضل.. أنا سعيد من أجل فوكس لأن هوب ناجحة وأنا فخور بهوب كثيرا".
 
 
أما أوماروسي فقد كانت تعمل متسابقة سابقة فى برنامج تلفزيون الواقع The Apprentice الذى كان يقدمه ترامب وهناك كان التعارف بينهما، وبعد وصول ترامب للرئاسة تمكنت من الحصول على منصب مساعدة فى البيت الأبيض فى مكتب الاتصالات.
 
 
 
انقلبت أوماروسيا على الرئيس الأمريكى، ووجهة له ضربة إعلامية عبر كتاب ألفته ويحمل عنوان "المختل"، بعد خروجها  من البيت الأبيض بإقالتها من منصبها.
 
وقال موقع "ديلى بيست" أن أوماروسا تمثل خطرا على الإدارة الأمريكية لكونها صرحت علنا بأنها سجلت تقريبا كل محادثات ترامب.. لكنها حتى اليوم لم تكشف عنها.
 
 
دينا باول كان لديها مقعد فى مجلس الأمن القومى الأمريكى لكنها استقالت من منصبها أواخر العام الماضى وانتقلت لنيويورك قائلة إنها تفضل البقاء مع عائلتها هناك، لكن عاد اسمها للأضواء مرة أخرى مع تقارير إعلامية عن كونها المرشحة التى يريدها ترامب أن تحل مكان نيكى هيلى. 
 
 باول عادت لوظيفتها القديمة بالفعل فى مجلس إدارة بنك "جولدمان ساكس" واعتذرت عن الترشيح وقالت إنها تريد الاستمرار فى عملها وفق موقع "بيزنس انسيدر".
 
 
تشير كل التوقعات إلى أن نيكى هيلى نفسها والتى ستغادر الأمم المتحدة نهاية العام الجارى ستتولى منصبا رفيعا فى الإدارة الأمريكية فى 2019 بعد استقالتها رسميا وبعد انتخابات الكونجرس الأمريكى.
 
 
وفق مراقبون فإن النساء فى الإدارة الأمريكية أفضل حظا من الرجال فى العثور على مناصب، ويكفى النظر إلى ستيف بانون الذى خسر عمله فى الإدارة الأمريكية وخسر منصبه كرئيس تحرير موقع بريتبارت فى شهر واحد.
 
 
 
أما ريكس تيلرسون فاختفى بعيدا عن الأضواء وكان أخر خبر عنه هو عرض منزله فى واشنطن للبيع لأنه لم يعد يحتاجه، وعاد لموطنه الأصلى فى تكساس.
 
 
فيما كان شون سبايسر المتحدث باسم البيت الأبيض، والذى خرج العام الماضى من منصبه بشكل مذل، حيث استقال مضطرا بعدما طلب مدير اتصالات البيت الأبيض أنتونى سكاراموتشى إقالة سبايسر، قبل أن تتم إقالة سكاراموتشى أيضا بعد 10 أيام فى المنصب.
 
 
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق