تضاعفت عالميا بنسبة 21% خلال 15 عاما.. لماذا يحذر الأطباء من خطر الولادة القيصرية؟

الأحد، 14 أكتوبر 2018 08:00 ص
تضاعفت عالميا بنسبة 21% خلال 15 عاما.. لماذا يحذر الأطباء من خطر الولادة القيصرية؟
الولادة القيصرية
محمد فرج أبو العلا

الولادة القيصرية، هي الولادة غير الطبيعية، حيث يتم فيها شق البطن والرحم، لاستخراج الجنين عند تعذر الولادة الطبيعية، ويقوم بإجرائها جراح متخصص فى النساء والتوليد، وهى عملية جراحية يلجأ إليها الأطباء حال تعرض حياة الطفل أو الأم أو صحتهما للخطر وصعوبة الولادة الطبيعية.

 

اقرأ أيضا: الولادة القيصرية بريئة من ضعف الجهاز المناعى للطفل أو إصابته بالربو

 يتم إجراء عملية الولادة القيصرية داخل غرفة عمليات تحت تأثير التخدير العام أو الموضعي حسب وضع المرأة الصحي، وتبقى المريضة مستلقية من 4 إلى 6 ساعات دون طعام أو شراب، حيث تتغذى عن طريق المحاليل اللازمة، ثم تتحرك وتسير رويدا رويدا إلى مسافات أبعد مع حركات رياضية خفيفة، ثم تشرب السوائل، إلى أن تعود إلى حالتها الطبيعية فيما بعد.

2
 

يلجأ الطباء عادة إلى الولادة القيصرية، فقط حينما تتعذر الولادة الطبيعية، إلا أن إحصائية حديثة حذرت من أرقام خطيرة تعكس تزايد أعداد عمليات الولادة القيصرية حول العالم، حيث أكدت تضاعف عمليات الولادة القيصرية عالميا منذ 15 عاما إلى نسبة تقدر بنحو 21%، بحسب شبكة «سي بي إس» الأمريكية، فإن تلك النسبة أكبر بكثير جدا من نسبة 10 إلى 15% التي تعتبر ضرورية طبيا للجوء للولادة القيصرية.

 

اقرأ أيضا: حكاية بيزنس الولادة القيصرية ونزيف الـ 15 مليار جنيه: اللعب في بطون سيدات مصر

الإحصائية التى جاءت أرقامها وتحذيراتها مبنية على 3 دراسات علمية حديثة تتعلق بهذا الشأن، أكدت أيضا ارتفاع نسبة الولادات القيصرية بجميع أنحاء العالم بنحو 4% سنويا ما بين عامي 2000 و2015، أى بما يعادل 16 مليون مولود من 132 مليونا في 2000، و30 مليون مولود من 141 مليونا في 2015، موضحة أن الارتفاع الأسرع لذلك النوع من الولادات في جنوب آسيا بنسبة 6%، حيث بدأ الإفراط فى اللجوء لعمليات الولادة القيصرية بعد عام 2000.

 4

الإحصائية أوضحت أيضا أن اللجوء لعمليات الولادة القيصرية يتزايد بمناطق أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، مشيرة إلى أن معدلات الولادة القيصرية بتلك المناطق ارتفعت بنحو 2% سنويا خلال فترة الدراسة من عام 2000 لـ2015، بينما ارتفعت المعدلات في أمريكا الشمالية وحدها من 24% إلى 32% خلال تلك الفترة، حيث تقول الدكتورة مارلين تيمرمان، أستاذ طب التوليد والنساء بجامعة آغا خان في كينيا، والمعدة الرئيسية للدراسة، إن الإفراط في اللجوء لعمليات الولادة القيصرية يأتى لأسباب غير طبية تثير القلق بسبب المخاطر المرتبطة بالنساء والأطفال.

 

اقرأ أيضا: للحفاظ على حياة الأم والجنين.. متى يلجأ الأطباء للولادة القيصرية؟ (فيديو)

وفى ذات السياق، أكد عدد من الباحثين وأساتذة النساء والتوليد، أن نسبة وفاة الأم الحامل تكون أعلى بعد الولادة القيصرية من الولادة الطبيعية، كما قد يحدث تندب للرحم أثناء العمليات القيصرية، وهو الذي يرتبط بالنزيف والتطور غير الطبيعي للمشيمة، وموت الأطفال داخل الرحم، أو ولادة أطفال ناقصة النمو، ما يزيد من خطر إصابة الأطفال بأمراض الحساسية والربو وغيرها من الأمراض التى تشكل خطرا على حياته فيما بعد.

22

ومن الناحية الطبية أيضا، فإن الولادة القيصرية تعتبر ضرورية حال حدوث مضاعفات للمرأة الحامل، كالنزيف أو ارتفاع الضغط، أو حال وجود الطفل بشكل غير طبيعى داخل رحم الأم، ما قد يعرض حياة الأم و الطفل لمخاطر حال الاعتماد على الولادة الطبيعية، كما يمكن اللجوء للولادة القيصرية حينما تتعذر الولادة الطبيعية، وحال وجود خطورة على حياة الأم والجنين، وهناك عدة عوامل تدفع الأطباء إلى اللجوء للولادة القيصرية، منها مضاعفات المخاض والعوامل التي تعيق الولادة الطبيعية مثل:

 

- تخطى الحامل للشهر التاسع دون وجود علامات الولادة مثل «الطلق».

- تعرض الحامل لنزيف شديد، خاصة خلال الأشهر الأخيرة.

- تمزق جدار الرحم أو زيادة في ضغط دم الأم أو الطفل بعد تمزق الغشاء السلوي.

- زيادة في معدل ضربات القلب لدى الأم أو الطفل.

- تفضل الولادة القيصرية فى حالات الحمل بالتوائم.

- حال تسرب ماء الجنين ونقصانه عن الحد الطبيعى.

- مشاكل في المشيمة مثل «المشيمة المنزاحة، أو المشيمة الملتصقة».

- عدم فعالية طلق الولادة بعد مرور عدة ساعات على بدئها.

- حال استمرار وضعية الجنين بعرض الرحم حتى بعد انتهاء الشهر التاسع للحمل.

- تعسّر الولادة بسبب كبر حجم الجنين وزيادة وزنه «أكثر من 4 كيلو» وضيق حوض الأم.

- مشاكل في الحبل السري كالأوعية المتقدمة، أو تدلي الحبل السري.

- مشاكل في الحبل السري كالأوعية المتقدمة، والمشيمة المتعددة الفصوص والمشيمة ذات الفص الإضافي

- الضيق الشديد لـ«حوض» المرأة الحامل.

- فشل الولادة الطبيعية بالأدوات «الملقط أو المحجم»، حيث تتحول إلى الجراحة القيصرية.

1
 

اقرأ أيضا: دراسة تحذر من خطر الولادة القيصرية لإمهات يعانين من السمنة على الأطفال

وفى هذا السياق، يقول الدكتور عمرو عبد العزيز، استشارى النساء والتوليد بقصر العينى، إن هناك عدة عوامل تتحكم فى موعد إجراء عملية الولادة القيصرية، حتى لا يتعرض الطفل للحجز فى الحضانة بعد ولادته أهمها:

- اكتمال رئة الجنين بعد الحصول على حقن الاكتمال، ونضوج وظائف الرئة فى المواعيد المحددة.

- ظهور علامات نضوج الرئة من خلال الفحص بالسونار.

- تحديد موعد الولادة فى منتصف الشهر التاسع للسيدة الحامل.

-  توافر طبيب أطفال خبرة لرعاية الجنين بعد الولادة وتشفيط رئتيه.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

مصر تستحق وتستطيع

مصر تستحق وتستطيع

الجمعة، 26 نوفمبر 2021 01:44 م