نادية لطفي تنفي قصدها تشويه «عبد الناصر»: ليه هو كان جوز أمي!

الثلاثاء، 16 أكتوبر 2018 09:39 م
نادية لطفي تنفي قصدها تشويه «عبد الناصر»: ليه هو كان جوز أمي!
الفنانة القديرة نادية لطفى

 

"إثارة قصة العندليب والسندريلا بلطجة وقلة أدب"، هذه كلمات قالتها الفنانة القديرة نادية لطفى ضمن حوارها ببرنامج "كل يوم"، الذى يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى على فضائية "ON E" واصفة  بها الحديث عن العلاقة العاطفية التى جمعت العملاقين الراحلين عبد الحليم حافظ وسعاد حسنى.

 

وعن عبد الحليم وتفاصيل مسيرتها الفنية معه قالت نادية لطفى، إن تصوير أغنية "جانا الهوا" فى لبنان استغرق 10 أيام، والمياه التى ألقياها على بعضهما فى الأغنية كانت عبارة عن"ثلج" وتابعت: "عبد الحليم كان بيحب يتراذل معايا".

وأضافت الفنانة القديرة أن العندليب كن ينتقى أدواره وكان جاداً، وإيده جامدة جدا، حتى أنها فقدت الوعى عندما صفعها على وجهها فى فليم أبى فوق الشجرة فقد كان لا يجيد تمثيل الضرب والصفع عكس رشدى أباظة وفريد شوقى.

ونفت نادية لطفى دخولها فى خلاف مع العندليب أثناء تصوير"أبى فوق الشجرة"ولكن كان لديها تحفظ على مشاهد القبلات.

"لم أولد فى مناخ يجزأ الفن ويقبل شئ وشئ آخر لا يقبله.. الفن حالة كاملة على الفنان أن يقدسه ويقبله بكامله وإلا عليه ترك هذا المجال ويروح على بيته" من منطلق هذا المفهوم قبلت نادية لطفى دورها فى فيلم"النظارة السوداء"، الذى حقق نجاحا وانتشارا واسعا، مشيرة إلى أن أداء دور البنت المستهترة فى الفيلم كان صعباً لأنها  كانت  فى بداية حياتها  الفنية.

وعن فيلم "الخطايا" قالت الفنانة القديرة إنه أرسى قيما مثل احترام الإنسان لذاته، وبنفسه لا بوالديه، وحصد حسن يوسف الدور الأفضل.

 

ونفت أن يكون فيلم "وراء الشمس"،استهدف تشويه صورة الزعيم جمال عبد الناصر، مشيرة غلى أنها لم تحاول تشويه عبد النصر قائلة:"ليه هو كان جوز أمى .. مليش دعوة بعبد الناصر ..لكن الناس دى تسببوا فى كارثة انتهت بالنكسة.. أنا لا أعرف تغيير الحقيقة" مشيرة إلى أنها تبرعت بـ 3 آلاف من أجرها لصالح رشدى أباظة لتيسير مسيرة العمل خاصة وأن رشدى"أفضل شخصية تستطيع تجسيد هذا الدور".

 

"على أى حال مش هو اللى يغير ولا هو اللى هيكتب التاريخ.. التاريخ موجود وصلاح الدين موجود والقلعة موجودة.. يبقا أيه يا عم زيدان.. زدنى فهماً وعلماً" بهذه الكلمات ردت نادية لطفى على تصريحات يوسف زيدان التى وصف فيها صلاح الدين الأيوبى بأنه من أحقر الشخصيات فى التاريخ الإنسانى.

وعن مرضها قالت نادية لطفى إن إصابة الإنسان بمرض يكشف له أشياءً لم يكن يدركها ويعلمه الصبر والعلم، مشيرة غلى  أن الألم يعّلم أشياءً كثيرة مشيرة غلى أن رشدى أباظة لم يستكى من مرضه إطلاقا وكان يتمتع بالإيمان والروح الجميلة، حتى إنه صنع لوحة من الرخام التى توضع على المقابر ودون فيها اسمه وترك تاريخ الوفاة مضيفة: مرض عبد الحليم حافظ، دعم إبداعه الفنى  وهذا المرض لم يصيبه أثناء تصوير قفيلمى أبى فوق الشجرة والخطايا.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق