طريق الثراء ليس ممهداً طوال الوقت.. رحلة 3 منقبين عن الآثار إلى الآخرة

الجمعة، 19 أكتوبر 2018 01:00 م
طريق الثراء ليس ممهداً طوال الوقت.. رحلة 3 منقبين عن الآثار إلى الآخرة
أقارب القتلى يطالبون بانتشال جثثهم

إلى القبور بدلا من عالم الأثرياء، انتقل ثلاثة أشخاص من راغبى الثراء السريع عبر خيانة الوطن وسرقة كنوزه الأثرية دون وجه حق لتحقيق أرباحا طائلة دون النظر للمصلحة العامة أو احترام القانون.

فى بلدة عرب الصوالحة، التابعة لشبين القناطر، بمحافظة القليوبية لقى 3 أشخاص مصرعهم أثناء التنقيب عن الآثار حيث فارقوا الحياة فى باطن حفرة عمقها يزيد عن 40 مترا داخل منزل وسط جهود جبارة لانتشال الجثث من وسط المياه فى كل هذا العمق.

 

وبلدتا"عرب الصوالحة"، و"عرب العليقات" التابعتين لشبين القناطر وفقا لمدير عام الآثار بمحافظة القليوبية محسن بدوى، تخضعان لقانون وزارة الآثار، لاحتوائهما على أثار فرعونية كثيرة كاشفا عن تشكيل لجنة متخصصة من جهات معنية للتعامل مع موقع الحادث واستخراج ما به من آثار إن وجدت مع عرض التقرير على النيابة العامة التى تحقق فى ملابسات وفاة الجناة الثلاثة بطبيعة الحال.

 

محمد الحسينى، رئيس مدينة شبين القناطر، كشف عن أن الحادث نجم عن انفجار أنبوبة أوكسجين كان يستخدمها الجناة أثناء وجودهم فى حفرة مليئة بالمياه ويزيد عمقها عن 40 مترا، متابعا: لجنة من الإدارة الهندسية الدفاع المدنى تحاول انتشال الجثث لاتخاذ اللازم حيالها نافيا فى الوقت ذاته تصدع العقار الذى يحوى الحفرة مسرح الحادث أو أى من العقارات المجاورة.

وطالب عدد من أقارب القتلى المسئولين بسرعة انتشال جثهم وتسليمها لهم لدفنها والنظر إليهم بعين الرحمة تطبيقا للقاعدة"إكرام الميت دفنه"

كما طالب أحد أهالى البلدة بتفعيل الرقابة على المناطق التى يشتبه فى أثريتها حتى لا يحاول أخرون سرقة تاريخنا وبيعه للأجانب كاشفا عن أن المنزل الذى شهد الحادث يشهد تنقيبا فى باطنه منذ 10 سنوات مناشدا المسئولين ببذل كل الجهود لانتشال الجثث ودفنها فى أسرع وقت.

كانت البداية بتلقى الرائد محمد عبد الله السايح، رئيس مباحث شبين القناطر بلاغا بمصرع 3 أشخاص فى حفرة داخل منزل بقرية عرب الصوالحة أعدت للتنقيب عن الآثار.

وبإخطار اللواء علاء فاروق مدير مباحث القليوبية واللواء رضا طبلية، مدير الأمن انتقلت قوة من وحدة مباحث شبين القناطر إلى مسرح الحادث وتبين لها أن الحفرة فى منزل ملك "مصطفي.أ " والضحايا ماتوا بعد انفجار أنبوبة أكسجين وما زالت جثثهم داخل الحفرة المملوءة بالماء ويزيد عمقها عن 40 مترا.

تحرر بالواقعة المحضر اللازم وأمرت النيابة العامة بسرعة انتشال الجثث وجمع مزيد من التحريات وباشرت التحقيق فيما تواصل الجهات المعنية بذل الجهد لانتشال جثث القتلى وتسليمها بعد تشريحا لذويهم.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق