حيلة جديدة للمستثمرين الأمريكين للتخلص من الرسوم الجمركية.. تعرف عليها

الأحد، 21 أكتوبر 2018 12:00 م
حيلة جديدة للمستثمرين الأمريكين للتخلص من الرسوم الجمركية.. تعرف عليها

 

يحاول المستثمرون الأمريكيون تجنب عواقب الرسوم الجمركية التى فرضها الرئيس دونالد ترامب على البضائع الصينية ، وتمكن  عدد من المستوردين الأمريكيين من طلب إعفاءات من تعريفات ترامب على الفولاذ والألمنيوم ،لكنهم يتحمّلون دفع الرسوم إذا كان المنتج الذي يستوردونه من الصين مدرجاً في آخر جولة من التعريفات الجمركية التي  فرضت فى سبتمبر الماضى ، والتي شملت بضائع بقيمة 200 مليار دولار ، بما في ذلك توابل الطعام ، والقبعات ، والأثاث ، وأجهزة توجيه الشبكة ، وقطع غيار الآلات الصناعية.

ولم تحدد الإدارة بعد عملية طلب الإعفاء بعد شهر تقريباً ، على الرغم من نداء جديد من 167 عضواً في الكونغرس، وكتبت المجموعة المكونة من أعضاء مجلس النواب من الحزبين في رسالة بعثت بها إلى الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتايزر هذا الأسبوع: "إن عدم وجود مثل هذه العملية في هذه القائمة الأخيرة هو إهمال صارخ ، خاصة بالنظر إلى حجمها فيما يتعلق بالقائمتين الأوليين".

ويقول مكتب الممثل التجاري الأمريكي لشبكة CNN إنه ليس لديه إعلان عن فتح عملية الاستبعاد في هذا الوقت، أما بالنسبة للجولتين السابقتين من الرسوم الجمركية على السلع الصينية فأعلن مكتب الممثل التجاري الأمريكي أنه سيقيم عملية استبعاد قبل أسبوع على الأقل من سريان التعريفة الجمركية.

واقترح ترامب مرارا وتكرارا أن تدفع الصين الرسوم الجمركية ، قائلا إنها ستجلب "الكثير من الأموال" إلى خزائن الولايات المتحدة، لكن التعريفات المفروضة على السلع الأجنبية تعمل من خلال جعل هذه المنتجات أكثر تكلفة .

وقال توم جولد ، المدير الأول للجمارك والتجارة الدولية في ساندلر وترافيس آند روزنبرج: "يمكن لبعض الشركات أن تستوعب تعريفة بنسبة 10٪ ، ولكن بالنسبة للآخرين فإن الزيادة بنسبة 10٪ ستلحق أرباحها بالكامل".وقال: "إنهم محبطون تمامًا لأن عملية الاستبعاد هذه ليست في مكانها".

وأصبحت الممارسات التجارية التي أعيد التفاوض بشأنها من المبادئ الأساسية لرئاسة ترامب، فقد دفع بالتعريفات حتى على حساب فقدان كبير مستشاريه الاقتصاديين جاري كوهين ، الذي استقال في أعقاب الخلاف الشديد حول التعريفات الجمركية على الفولاذ والألمنيوم.

ودافع ترامب بأن تعريفته نجحت في الضغط على الدول للتفاوض وفي وقت سابق من هذا الشهر ، سخر من السياسيين المعارضين للتعريفات على أنهم "أطفال" ، خلال تصريحات حول الاتفاق التجاري الجديد مع كندا والمكسيك ، والذي قال إنه ما كان ليحدث بدون التعريفات.

لكن المفاوضات مع الصين توقفت بعد بدء تنفيذ أحدث جولة من الرسوم الجمركية،وفرضت إدارته تعريفة بنسبة 25٪ على 34 مليار دولار من البضائع الصينية في يوليو و 16 مليار دولار من البضائع في أغسطس، وبدأت الجولة الأخيرة من التعريفات الجمركية الصينية بمعدل 10٪ ومن المتوقع أن ترتفع إلى 25٪ في نهاية العام.

في مكالمة مع المراسلين الشهر الماضي ، أشار مسئول في مكتب الممثل التجاري الأميركي إلى أن قائمة السلع المقترحة لهذه الجولة قد تم طرحها في شهر يوليو ، مما يمنح الشركات ما يقرب من ستة أشهر للتحضير قبل أن تصل التعريفة الجمركية إلى 25٪.

وتريد إدارة ترامب الضغط على الصين للتوقف عن الانخراط في ما تصفه بالممارسات التجارية غير العادلة ، ولكنها خلقت عملية الاستبعاد للحفاظ على الواجبات من وضع الشركات الأمريكية في وضع تنافسي غير مؤات.

في حين أن عملية الاستبعاد متاحة للمستوردين المتأثرين بالجولتين الأوليين من الرسوم الجمركية على السلع الصينية ، إلا أنها لم تكن عملية سريعة للشركات التي تسعى إلى الحصول على الإغاثة.

لم يتم منح أي من طلبات الاستبعاد البالغ عددها حوالي 3000 طلب إلى ممثل رسمي حتى الآن. وقد تم رفض حوالي 500 ، وفقا لوثائق مكتب الممثل الخاص.

عند تقييم طلب ما ، يدرس ممثل الولايات المتحدة ما إذا كان هذا البند متاحًا فقط من الصين ، وما إذا كانت التعريفة ستسبب "ضررًا اقتصاديًا شديدًا" للشركة ، وما إذا كان المنتج الخاص مهمًا من الناحية الإستراتيجية للبرامج الصناعية الصينية.

لا يوفر الاستثناء سوى الراحة لمدة عام واحد ، ولكنه قد يوفر وقتًا للعمل لإيجاد مورد بديل. ومن المحتمل أن تستغرق هذه العملية عدة أشهر ، أو أطول إذا كان من الضروري إنشاء مصنع جديد خارج الصين.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق