3 أسابيع على اختفاء الكاتب القطري بعد مكالمة «جنسية».. أين ذهب «العذبة»؟

الإثنين، 22 أكتوبر 2018 12:00 ص
3 أسابيع على اختفاء الكاتب القطري بعد مكالمة «جنسية».. أين ذهب «العذبة»؟
تميم بن حمد خليفة الثانى أمير قطر
كتب أحمد عرفة

 

أسابيع كثيرة مرت دون ظهور الكاتب القطري الموالي لتميم بن حمد آل ثاني، عبد الله العذبة، بعد أن تواترت أنباء كثيرة حول احتجازه من قبل السلطات القطرية، بعد المكالمة الهاتفية الجنسية، التي انتشرت له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مع إحدى نساء الأسرة القطرية الحاكمة.

حالة كبيرة من التجاهل من قبل المنابر القطرية، لاختفاء «العذبة» في الوقت الذي تسلط فيه الضوء على قضايا تحرض من خلالها ضد الدول العربية، ناشرة الأكاذيب والفتن خاصة ضد دول الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب (السعودية ومصر والإمارات والبحرين).

والتغافل الإعلامي في وقت يتزايد فيه الغضب داخل الشارع القطري، ضد الأسرة الحاكمة بسبب حالة العزلة التي تعيشها قطر عن محيطها العربي.

ضاحي خلفان، قائد شرطة دبي السابق، وجه رسالة إلى النظام القطري عبر حسابه على تويتر: «أين اختفى الصحفي.. العذبة؟، فاختفاء الصحفي العذبة في قطر يثير هواجس الرأي العام، والعذبة دخل للتحقيق ولم يخرج».

اقرأ أيضًا.. تورط قطري وإيراني في تمويل حزب الله.. شحنات سلاح متطورة بأموال الدوحة

وقال قائد شرطة دبي السابق، في تغريدته: «هل كانت حملة الجزيرة على السعودية للفت النظر عن مصير العذبة؟، فوطننا العربي أحوج ما يكون إلى ترك هذا العبث الذي أوقعت دوحة الحمدين فيه الأمة العربية، فهل من مستجيب من رجال قطر لخلع نظام الحمدين، وتولي دفة الحكم من أجل الوقوف صفًا واحدًا في خدمة الأمة؟».

وفي سياق أخر، قال المعارض القطري جابر الكحلة المري، إن أسرة آل ثاني وأعيان قطر وشعبها ضاقوا من خيانات تميم العاق، ولم يتركوا بابا لغدر الأمة إلا فتحوه، ويأسفني أن موطني قطر أول أبواب الغدر والخيانة للخليج والعرب».

اقرأ أيضًا.. "القطريين حاجة وتميم حاجة تانية"..عضو الأسرة الحاكمة يفضح جرائم "تنظيم الحمدين"

وأضاف المعارض القطري عبر حسابه الشخصي على «تويتر»: «شتان بين من يدافع عن الأمة وأمنها واستقرارها السعودية وشقيقاتها وبين حكومة تميم التي عاثت في الوطن، وأصرت على خياناتها للأمة، كل خيانة وغدر نهايتها مؤلمة لأهلها، متابعًا: «الفيفا تتحمل مسؤولية سلامة المشاركين و الجماهير التي سوف تحضر إلى قطر  لبطولة كاس العام 2022، فالأمطار تفضح سوء البنية التحتية في الدوحة، هل سيكون ثمن البطولة الآلاف من حياة البشر!».

واستطرد المعارض القطري: خيانات حكومة تميم لقطر تهجير القطريين من الإعلام و التعليم و القضاء و جهاز قطر للاستثمار ، جهاز أمن الدولة، الشركات الحكومية، قمع المواطنين ومنعهم من السفر والتلاعب بمصالح الوطن العليا وتسهيل دخول الموساد، والباسيج، هل كل ذلك في مصلحة الوطن أم أن المصلحة في استمرارية الخيانة بحماية أجنبية!».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق