اتباع ديكتاتور تركيا ينشقون عنه.. قيادي سابق بحزب أردوغان يفضح النظام التركي

الجمعة، 26 أكتوبر 2018 03:00 م
اتباع ديكتاتور تركيا ينشقون عنه.. قيادي سابق بحزب أردوغان يفضح النظام التركي
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان
كتب أحمد عرفة

تؤدي السياسات التي يتبعها حزب العدالة والتنمية التركي، إلى انفصال العديد من أتباعه عنه، في ظل النظام الديكتاتوري الذي يتبعه الحزب ورئيسه رجب طيب أردوغان، والإجراءات غير الدستورية التي يفرضها على شعبه.

حالة الطوارئ التي استمرت ما يقرب من عامين في تركيا، استغلها الرئيس التركي لتصفية معارضيه ما بين اعتقالات وفصل من العمل، وجعل حركة "الخدمة"، التي يتزعمها رجل الدين التركي فتح الله جولن، هي خصمه الأول تحت مزاعم أنها المتورطة في محاولة الانقلاب عليه دون أن يعلن دليل على هذا الأمر.

اردوغان خلال احد خطاباته
اردوغان خلال احد خطاباته
 

شهادة جديدة، خرجت من قيادي بارز سابق بحزب العدالة والتنمية التركي، كشفت حجم الانتهاكات التي يمارسها هذا الحزب، فوفقا لما ذكرته صحيفة "أحوال تركية"، فإن عثمان جان، أستاذ القانون والعضو البارز السابق في حزب العدالة والتنمية الحاكم، كان نائبا برلمانيا لبعض الوقت عن حزب العدالة والتنمية، كما كان عضوا في مجلس صنع القرار داخل الحزب، لكنه تقدم باستقالته بعد أن فشل الحزب في تشكيل ائتلاف مع المعارضة بعد انتخابات يونيو 2015.

الصحيفة التركية، نقلت عن العضو البارز السابق في حزب العدالة والتنمية الحاكم، تأكيده أنه إذا كانت نتائج مفاوضات تشكيل الائتلاف إيجابية وقتها، كان يمكن للحكومة التركية بناء ديمقراطية دستورية تمثل الغالبية العظمى من المجتمع التركي، إلا أنه بدلا من ذلك، أصبح الحزب الحاكم تصادميا أكثر منتشيا بفوزه في الانتخابات اللاحقة في شهر نوفمبر، حيث إن لجوء حزب العدالة والتنمية إلى حكم تركيا عبر الأوامر التنفيذية طوال فترة حالة الطوارئ التي استمرت لعامين وانتهت في يوليو الفائت كان غير دستوري، وفصل السلطات لأعضاء مجموعة أكاديميون من أجل السلام، التي تضم أكثر من ألفي أستاذ جامعي ومحاضر، من وظائفهم كان غير دستوري، وكان أعضاء المجموعة قد وقعوا في عام 2016 على عريضة تدعو إلى وضع حد للعنف في جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية.

ياسين اقطاى
ياسين اقطاى
 

العضو البارز السابق في حزب العدالة والتنمية الحاكم، أشار إلى أن وضع هذه المجموعة يختلف اختلافا جذريا عن وضع أعضاء حركة فتح الله جولن، كما أن  الممسكين بزمام السلطة في تركيا يسيطر عليهم الخوف، وهو ما يظهر بوضوح في تصميمهم على إلحاق أكبر قدر من الضرر بخصومهم، ومع عدم قدرتهم على تبديد مخاوفهم حتى بعد التخلص من خصومهم، بدأوا في إلحاق الكثير من الضرر بأنفسهم وبمن ينتمون إلى معسكرهم.

اردوغان
اردوغان

 

الصحيفة التركية أشارت إلى أنه منذ استفتاء عام 2017، الذي صوت فيه الناخبون لصالح الانتقال من نظام حكم برلماني إلى نظام رئاسي تتركز فيه الصلاحيات في أيدي السلطة التنفيذية، والحكومة التركية لم تعد تحكم حقا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق