فضيحة الكامب نو.. هل حان وقت رحيل لوبيتيجي؟

الأحد، 28 أكتوبر 2018 10:00 م
فضيحة الكامب نو.. هل حان وقت رحيل لوبيتيجي؟
ريال مدريد
كتب- أحمد عرفة

 

تدفع الخسارة الأخيرة التي تلقاها فريق ريال مدريد أمام برشلونة بنتيجة 5 /1، الحديث حول مصير مدرب الميرنجي جولين لوبيتيجي، الذي خرجت دعوات كثيرة من عشاق الفريق الملكي تطالب بإقالته من مصبه بعد النتائج المخيبة في الدوري الإسباني خلال الفترة الماضية.

فترة جولين لوبيتيجي، تتسم بخسائر تمثل فضيحة للريال مدريد هذا الفريق الذي فاز بقيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، بـ 3 بطولات دوري أبطال أوروبا متتالية، وكان يقدم أداء جيدا خاصة أمام فريق برشلونة الإسباني، ولكن كل هذا اختفى تماما مع المدرب الجديد للريال الذي رفض أن يضيف لاعبين جدد يعوضون ذهاب النجم الأول للفريق الملكي كريستيانو رونالدو، وقرر الاعتماد على الكتيبة الحالية للريال.

أداء متخبط.. ضعف شديد في خط الدفاع.. هرجلة في خط المنتصف، وهجوم بلا أنياب، هذا ما يمكن أن يتم وصفه لتشكيلة ريال مدريد الحالية، فالفريق الذي كان يتمتع بقوة وصلابة دفاعه، بالإضافة إلى قوة هجومه الذي كان يفوز على الخصوم الأقوياء على أرضهم، لينهار خلال هذا الموسم، وتتلقى شباكه العديد من الأهداف.

الفترة الماضية شهدت أنباء قوية حول اقتراب المدرب الإيطالي كونتي من تدريب ريال مدريد، كما تم الكشف عن شروط المدرب الإيطالي، التي تضمنت صفقات جديدة، إلا أن المدرب الحالي للريال خرج ليعلن أنه لا ينوي ترك الفريق الملكي، وأنه مستمر مع الفريق رغم نتائجه الكارثية.

قد يعجبك: كلاسيكو الأرض.. حقائق عن ملعب كامب نو فخر مدينة برشلونة؟

جرس الأنذار الخاصة بأداء الريال الضعيف ظهر بشكل كبير أمام فريق إشبيليه والخسارة الثقيلة بـ3 أهداف لهدفين، ثم خسارة أمام سيسكا موسكو الروسي في دوري أبطال أوروبا، وخسارة من عدة فريق إسبانية خلال الفترة الأخيرة دفعت الميرنجي إلى التراجع في ترتيب الدوري الإسباني، رغم البداية القوية للفريق الملكي مع بداية الموسم.

الاعتماد من قبل جولين لوبيتيجي، على كل من الفرنسي كريم بنزيما، والويلزي جاريث بيل في خط الهجوم رغم التفاوت الكبير في أدائهم خلال المواسم الماضية  جعل خط هجوم الفريق الملكي بدون أي قوة، ليلعب الميرنجي عدة مباريات لا يحرز فيها إلا أهداف قليلة للغاية، يكون الغالبية العظمى منها للمدافع البرازيلي مارسيلو.

إقالة جولين لوبيتيجي، أصبحت ضرورة ملحة الآن، ففي عام 2016، عندما خسر الميرنجي أمام برشلونة بـ4 أهداف دون رد قررت إدارة الريال إقالة رفائيل بنيتيز، وعينت مكان له زين الدين زيدان، ليبقى السؤال هل تكرر الإدارة نفس السيناريو مع جولين لوبيتيجي، من أجل إنقاذ الريال من موسم كارثي قد يكون  الأسوأ له منذ أعوام عديدة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق