«الطوارئ» في مواجهة جنون البطاطس

الإثنين، 29 أكتوبر 2018 01:46 م
«الطوارئ» في مواجهة جنون البطاطس
عادل السنهوري يكتب:

على ناصية الشارع الذي أسكن فيه - في مدينة 6 أكتوبر - دار حوار ساخن بيني وبين صاحب محل الخضروات والفاكهة الذي اعتدت الشراء منه طوال 5 سنوات.. والسبب جنون الأسعار!
 
بانفعال غير مُبرَّر، لم أتمالك نفسي وأنا أتّهمه بالجشع ورفع الأسعار على الناس، الذين صار كل أملهم في التقاط صورة بجوار البطاطس أو الطماطم والموز والعنب، «أنتم السبب والناس عندها حق في حملة (خلّوها تحمض) عشان جشعكم»
 
رد عليّ بهدوء - اندهشت له - «وهل سيادتك تعرف من هم كبار الجشعين من التجار؟.. روح اسأل في سوق الجملة في أكتوبر، وكيف يخدع هؤلاء وسائل الإعلام بالحديث عن تخفيض الأسعار بالجملة، وعقب اختفاء كاميرات التليفزيون والصحافة تعود ريمة كما كانت على قديمه، وتعود الأسعار لطبيعتها دون رقيب أو حسيب.. رغم أنه سوق جملة. هل هؤلاء لا يستحقون تطبيق قانون الطوارئ عليهم؟!».
 
الإجابة مُقنعة إلى حدٍّ ما، والسؤال منطقي جدًّا، لأنه يتعلق بالأمن الغذائي لشعب بأكمله، يعني أمن قومي أيضًا يستحق حمايته، مثل مواجهة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية التي تُروِّع المصريين وتهدف لزعزعة استقرار الدولة.
 
فهل كبار التُجّار من الهوامير الذين يحتكرون محاصيل الفاكهة والخضروات ويخزّنونها ويُسقّعونها ويستغلون حاجة الناس لتحقيق أرباح طائلة، لا يستحقون المواجهه بحزم وحسم؟!
 
ألا يستحق أصحاب كبار الشركات المحتكرة عمليات استيراد التقاوي الزراعية - كما أشارت صحيفة الأخبار يوم الثلاثاء الماضي - تطبيق قانون الطوارئ عليهم؟!
 
بالتأكيد لا اعتراض على قرار الرئيس بإعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر بموافقة أغلبية البرلمان، فالظروف التي تمر بها البلاد تقتضي إعلان حالة الطوارئ لمواجهة الإرهاب، وهناك ثقة ودعم للقيادة السياسية وتأييد لجهود القوات المسلحة والشرطة في محاربة ومواجهة الإرهاب، التي نجحت في صدّ العديد من الهجمات قبل وقوعها، والكشف عن الخلايا الإرهابية وضبط العديد من التنظيمات.
 
وطبيعيًّا سوف يُمكِّن قانون الطوارئ قوات الأمن من القيام بعملها بكفاءة عالية؛ لتفكيك الخلايا الإرهابية والكشف عن مصادر تمويلها. لا خلاف على ذلك لحماية أمن مصر.. لكن أمن مصر الغذائي أيضًا لا يقل أهمية عن الأمن التقليدي.. فتهديد شعب في أمنه الغذائي يستدعي أيضًا مواجهته بقانون الطوارئ. 
 
«قانون الطوارئ» ضروري لأجهزة الأمن في ظل الظروف التي تمر بها مصر والمنطقة، وأيضا ضروري للحفاظ على الاستقرار الداخلي للمجتمع ضد الجشع والاحتكار والفساد والتسيّب واللامبالاة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق