التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة يكشف: 3.5 مليار دولار صادرات في 8 أشهر

الجمعة، 02 نوفمبر 2018 08:00 ص
التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة يكشف: 3.5 مليار دولار صادرات في 8 أشهر
خالد أبو المكارم رئيس المجلس التصديرى

كشف المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة، برئاسة المهندس خالد أبو المكارم، حجم صادرات القطاع في الفترة من أول يناير حتى نهاية أغسطس الماضي.

وبحسب بيانات المجلس، فإن الصادرات نمت بنسبة 25% في الفترة من الثمانية أشهر الأولى من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة العام الماضي، إذا بلغت صادرات القطاع نحو 3.5 مليار دولار.

وقال أبو المكارم، في ترصيحات صحفية في وقت سابق من يوم الخميس، إن الصادرات زادت بنحو 700 مليون دولار حيث كانت صادرات الثمانية أشهر الأولى من العام الماضي نحو 2.82 مليار دولار، لافتا أن منتجات اللدائن والبلاستيك والمطاط تصدرت بقيمة 1.089 مليار دولار مقارنة بـ 941.61 ملون دولار في الفترة المقارنة.

وبحسب المجلس، جاءت صادرات الأسمدة في المركز الثاني بقيمة 843.47 مليون دولار مقارنة بـ 683.65 مليون دولار، فيما حلت صادرات المنتجات الورقية والكرتون في المركز الثالث بقيمة 387.40 مليون دولار، مقابل 342.52 مليون دولار.

وكان المهندس خالد أبوالمكارم، رئيس المجلس التصديرى للصناعات الكيماوية والأسمدة، قد طالب في وقت سابق من الشهر الماضي، ببيع المصانع المتعثرة لمستثمرين أجانب لإنقاذها كاشفا عن حدوث طفرة فى صادرات القطاع بنسبة نمو %25، خلال الفترة الحالية من العام الحالى مقارنة بالعام السابق.

وقال أبو المكارم، إن قطاع التصدير ينمو بشكل كبير سنويا، وهناك تركيز كبير جدا من الدولة والحكومة على الاهتمام بالعملية التصديرية»، مشيرا إلى أن صادرات المجلس تنقسم إلى عدة قطاعات منها الأسمدة والبويات والورق والزجاج واللدائن والبلاستيك والمنظفات والعبوات الزجاجية نحو 20 منتجا.

وأضاف رئيس المجلس التصديري، أن منتجات اللدائن هي الحصان الرابح سواء كمواد خام، أو منتج نهائى ونسبة النمو فى العام الحالى للصادرات تصل إلى %25 عن العام الماضى، وبلغت نحو 3.5 مليار دولار فى 8 أشهر.

وبشأن أسباب الزيادة قال رئيس المجلس التصديرى للصناعات الكيماوية والأسمدة، قال: إنها جاءت نتيجة البعثات التجارية الخارجية، وزيادة عدد المستثمرين والمصدرين في القطاع، نحن مهتمين بالبعثات التجارية لدول الأفريقية البالغة 1.3 مليار مواطن، خاصة أن هذه الدول ظلت فترة بعيدة عن مصر، وبالتالى بدأنا التركيز بشكل كبير عليها، خاصة أن المنافسة فى أمريكا وأوروبا صعبة للغاية، لتكالب كل دول العالم عليها بخلاف افريقيا التى يمكن المنافسة فيها.

وتابع: كما نسعى لحل مشكلة النقل لبعض الدول الأفريقية الحبيسة، وبالفعل تجاوزنا ذلك من خلال مركز لوجستيى في كينيا على مساحة 50 ألف متر، لتخزين المنتج المصرى، باعتبار أن المواطن الإفريقى يفضل رؤية البضاعة قبل الشراء، ونحن نجحنا في ذلك بالتعاون مع جميعه إكسبو لينك جمعية المصدرين.

وكشف المهندس خالد أبوالمكارم، أن الحكومة أصدرت قرارا عبر وزارة التجارة والصناعة، بمنح مساهمة %50 على عمليات الشحن والنقل إلى إفريقيا ممولة من صندوق دعم الصادرات، لافتا إلى أن المجلس وقع بروتوكول تعاون مع ميرفت سلطان رئيس بنك تنمية الصادرات، لصرف المستحقات فورا للعملاء، لحين يتم الصرف رسميا، مؤكدا أن الاتفاقيات مع أفريقيا لا تنفذ بشكل كامل في بعض الدول مثل الكوميسا.

ولفت أبوالمكارم أن السوق الأفريقى سوق واعد والأقرب لنا ويمكننا مضاعفة الصادرات له، خاصة أننا تأخرنا 30 سنة عن السوق الأفريقى، ما سمح لدول مثل الصين وتركيا والهند وكوريا الدخول للسوق الأفريقى بقوة، ولذا تم وضع استراتيجية للسوق الأفريقى يتم تنفيذها حتى عام 2020.

 وحول الاستفادة من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى قال رئيس المجلس التصديرى للأسمدة والكيماويات: إنها ستستفيد منا أكثر مما نستفيد منها، لأننا ما زلنا فى مرحلة نمو تصديرى وليس مثل بريطانيا، موضحا أنه رغم توفيرنا 20 مليار جنيه نتيجة ترشيد الاستيراد لكن حجم الواردات كبير عن الصادرات وفي خلل فى الميزان لابد من معالجته بالمزيد من ترشيد الاستيراد من خلال الاستغناء عن سلع بالتصنيع المحلي مع زيادة الصادرات لابد من العمل بقوة على هذين الملفين.

وحول الفائض من الغاز قال أبوالمكارم، إن الفائض سيسمح بزياة عدد مصانع البتروكيماويات وخامات البلاستيك التى تدخل فى الصناعة بحيث يمكننا رفع نسبة المكون المحلى فى الصناعة إلى %50، بدلا من %30 بحيث نوازن بين الصادرات والواردات خلال 3 سنوات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق