ذكرى تأسيس «جزيرة الشيطان».. هكذا تعاونت قطر مع إسرائيل في إنشاء قناة الحمدين

الجمعة، 02 نوفمبر 2018 04:00 م
 ذكرى تأسيس «جزيرة الشيطان».. هكذا تعاونت قطر مع إسرائيل في إنشاء قناة الحمدين
قناه الجزيره
عنتر عبداللطيف

يمر اليوم 22 عاما بالتماتم والكمال على تأسيس قناة " الشيطان - الجزيرة القطرية- والتى كانت بداية لنشر الشر بالمنطقة بعد أن استطاعت بث الفتن والشقاق لتستحق بحق أن تسمى منبر الفتنة والتحريض.

بداية الكارثة على العرب والمنطقة كانت في الأول من نوفمبر 1996، حيث تزامن إنشاء الجزيرة مع إغلاق القسم العربي لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (bbc)

العديد من الإعلاميين اغرتهم الأموال الحرام  من العاملين في المحطة البريطانية، بالدوحة لينضموا إلى القناة القطرية  والتى اتضح مخططها الشيطانى من خلال تغطية ما سمى بالربيع العربي في تونس ومصر وليبيا وسوريا واليمن.

اللافت أن جماعة الإخوان الإرهابية تفاخر بالقناة العميلة على الرغم من أن قراصنة الانترنت  كانوا قد تمكنوا من الحصول على معلومات تؤكد ضلوع الموساد في ادارة قناة الجزيرة الفضائية التي تبث برامجها من العاصمة القطرية الدوحة.

 الصحفي الفرنسي تيري ميسان كان قد کشف أن تأسيس قناة الجزيرة كان وراءه اخوان فرنسيان يحملان الجنسية (الاسرائيلية)، هما ديفد وجان فرايدمان David & Jean Frydman.

فى كل عام واحتفالا بذكرى تأسيسها، أصبح "رجم الجزيرة " مثل الشيطان هدف النشطاء فى الدول العربية حيث دشن نشطاء خليجيون دشنوا هاشتاج " الجزيرة 22عاما من الخيانة"، للكشف عن حجم الفضائح والانتهاكات التي مارستها تلك القناة القطرية ضد الوطن العربي.

وقبل التطرق إلى أقوال النشطاء بشأن الجزيرة يهمنا أن نعرض معلومات تؤكد ـن هذه القناة المشبوهة ذات صلة موثقة بالموساد الإسرائيلي فقد تمكن قراصنة الانترنت من الحصول على معلومات تؤكد ضلوع الموساد في ادارة قناة الجزيرة الفضائية التي تبث برامجها من العاصمة القطرية الدوحة.

وفق تقارير صحفية وقتها فقد أعلنت مجموعة أنونيموس أنها من خلال حربها الالكترونية على "إسرائيل" وتمكنها من ضرب عدة مواقع على شبكة الانترنت تابعة لجهات حكومية إسرائيلية، حصلت على معلومات تؤكد ضلوع جهاز الاستخبارات الاسرائيلي (الموساد) في دعم وإدارة قناة الجزيرة التي تبث من العاصمة القطرية الدوحة.

وكانت مجموعة أنونيموس أنها من خلال حربها الالكترونية على "إسرائيل" وتمكنها من ضرب عدة مواقع على شبكة الانترنت تابعة لجهات حكومية إسرائيلية، حصلت على معلومات تؤكد ضلوع جهاز الاستخبارات الاسرائيلي (الموساد) في دعم وإدارة قناة الجزيرة التي تبث من العاصمة القطرية الدوحة.

وقال أحد أفراد "الأنونيموس" في حديث صحفي "اننا تمكنا من الوصول الى معلومة تفيد بان قناة الجزيرة هي قناة تابعة لمسؤولين في جزيرة سانت لوسيا البريطانية الماسونية والتابعة لجهاز الموساد الاسرائيلي وهنالك خرائط ومخطوطات تؤكد ذلك فضلاً عن وثائق واتصالات تم الوصول اليها ."

الدكتور أيمن الرقب أستاذ العلوم السياسية جامعة القدس قال منذ أن تم تأسيس قناة الفتنة ( الجزيرة ) ١٩٩٦م .. كان هدفها الوصول لكل بيت عربي وبالأخص فلسطيني لتتسلل خلسة لزرع بذور الفتن والشقاق والخلاف وأصبح برنامج فيصل القاسم ( الله ينتقم منه ) على سبيل المثال هو منبر للسب و الشتم بين المتحاورين الفلسطينيين .

ولأنه لا يوجد لدينا طوائف دينية فكان لا بد من زرع الفتنة و زيادة المسافة بين فتح وحماس ، وكان للأسف لها ذلك و حدث المحظور من انقسام وصدام دموي بتمويل عربي وتعليمات أمريكية إسرائيلية حتى هذه اللحظة لم نستطع انهاء هذه المأساة ولا أعتقد سنستطيع على المدى القريب ..

 

ومع نجاح التجربة على الحالة الفلسطينية تم نقل التجربة للمنطقة العربية وبشكل متسلسل وما كان من سنوات الخريف العربي سوى نتاج هذه السموم والدخان الأسود القطري .. حسبنا الله ونعم الوكيل في قطر وجزيرتها وأمراء الفتنة فدماء أبناؤنا وأمتنا لعنة عليهم إلى يوم الدين ..

 

أما  الناشط السعودي، منذر الشيخ مبارك، قال معلقا على ممارسات قناة الجزيرة القطرية: كل سنة في مثل هذا الوقت أُطلق هاشتاق بعدد سنوات خيانة #الجزيرة وفي هذا العام وصلنا إلى الجزيرة22 من الخيانة والوضاعة!!، بسم الله نبدأ هاشتاق هذا العام والذي سنقدم نماذج للخيانة والكذب والتدليس.

5

 

أما الناشط السعودي محمد عبد الله فقال فى تعليقه على الهشاتاج قائلا في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": 22 عاماً من الكذب والتدليس والارهاب ودمار الشعوب والاوطان  هذه هي قناة الخنزيره قناة الخيانة.

الناشط السعودي، سعود الزياد، قال في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": ٢٢ عاماً من الخيانة والغدر ونشر الفتن وتحريض الشعوب على حكامها".

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا