12 ألف جنيه تعفيك من 4 سنوات دراسة.. «صوت الأمة» يكشف مافيا بيع المؤهلات الجامعية

الخميس، 08 نوفمبر 2018 03:00 م
12 ألف جنيه تعفيك من 4 سنوات دراسة.. «صوت الأمة» يكشف مافيا بيع المؤهلات الجامعية
شهادة مضروبة- تعبيرية
أشرف أمين

- «صوت الأمة» تخترق عالم مافيا بيع المؤهلات الجامعية عبر الإنترنت
- محرر «صوت الأمة» يشتري شهادة بكالوريوس تجارة معتمدة بـ12000جنيه
- السوشيال ميديا أصبحت منصة لبيعة الشهادات العلمية مقابل المال وبـ«التقدير المطلوب»
- أدفع تحصل على شهادة.. وطريقة الدفع عبر الحسابات البنكية
 
«شهادات تخرج وخبرة طبق الأصل جميع الأوراق».. ما سبق هو عنوان لإحدى الصفحات على منصة موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، تروج لنفسها، بأنها قادرة على منح، أي شخص، درجة البكالوريوس العلمية دون عناء.
 
4 سنوات من العمر، اختزلتهم الصفحة المزعومة، في بضعة ساعات يتم خلالهم تسليم بعض الأوراق ومقابل مادي، «حتى يعطي من لا يملك من لا يستحق»، شهادة تفيد بأنها حاصل على درجة البكالوريوس.
 
 
محرر «صوت الأمة»، تواصل مع الصفحة المزعومة، حتى يحصل على الدلائل الدامغة التي تؤكد تورطها في عملية الاحتيال، وبيع الدرجات العلمية، مقابل عائد مادي. وضعت له تلك الصفحة «تسعير خاصة»، فالدرجة العلمية تختلف من مؤهل لأخر، كما أنه تختلف من جامعة الأخرى- الشهادة من بره مصر غير من جوه مصر- وفقا لتسعيرة بيع الشهادات.
 
Capture
 
التقط محرر «صوت الأمة»، أطراف الحديث، مع أدمن الصفحة، سائلا إياه عن إمكانية حصوله على درجة البكالوريوس مقابل عائد مادي، لم يتردد مدير صفحة «شهادات تخرج وخبرة طبق الأصل جميع الأوراق»، في الرد بالموافقة.
 
 
دقائق من الحديث، وبدأت عملية «مقاولة»، بين محرر «صوت الأمة»، ومدير الصفحة المزعومة، الذي بدأ يعرض بضاعته قائلا: «إحنا عندا شهادات من الخارج وممكن توثيق الشهادة من وزارة الخارجية.. وفي جامعات مصرية.. أنت طلبك أيه؟ وعايز البكالوريوس في أي تخصص؟».
 
1
 
استمر النقاش بين محرر «صوت الأمة»، ومدير الصفحة المزعومة، إلى أن اتفق على شهادة في مجال التجارة- تخصص محاسبة- من إحدى المعاهد العليا في القاهرة، مقابل (12) ألف جنيه مصريا، على أن يرسل مجموعة من الأوراق وهي: «شهادة الثانوية- أو الدبلوم- شهادة الميلاد، صورة شخصية، بالإضافة إلى (5) ألاف جنيه كمقدم اتفاق».
 
2
 
 
وطالب مدير الصفحة، أن الأموال يتم تحويلها على حسابه الشخصي بإحدى البنوك، قائلا: «بعد كده هتروح تعمل بدل فأئد لأوراقك وأول ما تعمل استخراج تبعتلي باقي الفلوس، واللي هيخرجلك الورق متخليهوش يعرف أنت اتفقت معايا على مبلغ كام».
 
3
 
محرر «صوت الأمة»، حاول أن يستخرج العديد من المعلومات من مدير الصفحة، فطلب منه شهادات تؤكد قدرته على تنفيذ وعده وإعطائه شهادة جامعية، وبالفعل، أرسل أدمن الصفحة عدد من الشهادات التي تم توثيقها من خلالها- والتي يتم عرض جزء منها خلال التقرير- وعقب أن تزايد سقف الأسئلة، طالب أدمن الصفحة رقم الهاتف الخاصة، ليجري اتصال هاتفي بين السناء من رقم «غير معلوم».
 
 
4
9
 
بدت المكالمة الهاتفية في البداية، وكأنها نوع من أنواع التحقيقات، ليتأكد أدمن الصفحة المزعومة من شخصية، طالب الحصول على شهادة، وبعد أن تأكد بدأ الاتفاق على موعد وطريقة التسليم المناسبة، للأموال والشهادات.
 
5
 
6
 
 
كانت الفترة التي قد حددها أدمن الصفحة لتسليم الشهادة هي 15 يوما، وبعدها يعود طالب الشهادة إلى المجلس الأعلى للجامعات حتى يحصل على بدل فائد لشهادته الجامعية «بكالوريوس تجارة شعبة محاسبة»، التي اشتراها بأمواله الـ12 ألف المتفق عليها.
 
7
 
8
 
تلك كانت جولة سريعة لمحرر «صوت الأمة»، داخل عالم مافيا التعليم، المتاجرين في الشهادات الجامعية، وأصحاب قاعدة «من لا يملك يعطي لمن لا يستحق».. ولكن يبقى هنا السؤال، من المسؤول عن بيع الشهادات؟.. ومتى تتصدى وزارة التعليم العالى لمافيا بيع الدرجات العلمية؟.
 
 
45207280_1974394265940457_5744573789815963648_n
 
 
 
 
45674047_306452456855735_1517667766813851648_n
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق