شارعان فقط في إمبابة ينتجان نصف مخلفات الجيزة.. شاهد كيف يجمعون القمامة بالتوك توك؟

الأربعاء، 14 نوفمبر 2018 06:00 ص
شارعان فقط في إمبابة ينتجان نصف مخلفات الجيزة.. شاهد كيف يجمعون القمامة بالتوك توك؟
جامعو القمامة

"زبالة.. زبالة".. هذا ما ستسمعه فى كل صباح إذا كنت أحد سكان منطقتى إمبابة بالجيزة، أو شبرا الخيمة فى القليوبية ، تلك الصيحات التى يطلقها الزبال المسئول عن تلك المناطق فى بداية كل حارة من حواريهما، للإعلان عن موعد تجميع القمامة من الوحدات السكنية، ويصطحب السكان الأكياس السوداء لإلقائها بسيارته، أو "توك توكه" الخاص.

جامعو القمامة يتعهدون إمبابة وشبرا  (3)

يصف شحاتة المقدس نقيب الزبالين بالقاهرة الكبرى، بكونها من أكثر المناطق الأكثر صعوبة فى جمع القمامة بها قائلا إنه نظرا للكثافة السكانية الهائلة بهما،يطلق على "إمبابة وشبرا الخمية" هما الصين الشعبية فى مصر".

يتابع المقدس عن  حى إمبابة، : أنه حى يضم العديد من ورش الحرف المختلفة، وأكثر من 50 سوقا كبيرا، يمثلون 25% من مساحتها، وهى لا تدخل ضمن مسئولية الزبالين، لذا تظل مخلفاتها ملقاة بالشوارع، ويشكلون أزمة لأنهم موزعين بشكل كبير، فمنهم عند ميدان الجامع والبصراوى وكوبرى النفق وفى المنطقة الواقعة بين البراجيل وإمبابة، غير أنها تضم عدة مراكز، إلا أن جميعهم يخضعون لمنطقة الزبالين بالبراجيل وبالمعتمدية فى أرض اللواء، المخصصان لخدمة الجيزة بالكامل، وفق التقسيم الجغرافى الخاص بنا".

جامعو القمامة يتعهدون إمبابة وشبرا  (1)

 

ويتابع: يعمل بإمبابة حوالى 5 آلاف عامل، و250 سيارة، معنيين بجمع قمامة الشقق فقط، ولا يصعدون إلا العمارات الواقعة على الشوارع الرئيسية، بينما باقى الحوارى والمداخل تسير سيارة تحمل أعلاها "ميكروفون"، ويهتف صاحبها "زبالة.. زبالة"، وعند سماع السكان له ينزلون من منازلهم لإلقائها على سيارته، وذلك لكثرة أعداد الشقق بشكل يفوق قدرة العمال على الصعود إليهم جميعا، فى الوقت الذى يساعد اتباع تلك الطريقة فى تجميع القمامة خلال 10 دقائق، ويتم تطبيقها فى 75% من الوحدات السكنية فى إمبابة، والـ25% يتم صعودها بشكل طبيعى لأنهم على الطرق الرئيسية.

 

وأوضح أن أبرز ما يحتاجه الزبالون فى إمبابة، هو أن تعمل محافظة الجيزة على زيادة أعداد السيارات، خاصة أن المعدات الخاصة بهيئات النظافة تهالكت وتم سرقة أغلبها، وتعرضها للحرق خلال أحداث يناير 2011، قائلا: لابد من إعادة هيكلة هيئة النظافة بالجيزة، وتزويدها بسيارات ثقيلة وخفيفة ولودرات، وتكاتك، لتتمكن من الدخول إلى الحوارى والزقاق، بجانب تشغيل من 5 إلى 10 آلاف عامل نظافة بالشوارع مع مراعاة زيادة أجر الكناسين، حتى لا يتسولوا ويسيئوا لسمعة المحافظة والحكومة.

 

ولفت المقدس إلى أن مخلفات إمبابة تمثل من 25 إلى 27% من مخلفات محافظة الجيزة، يليها فى التكدس والمخلفات حى الهرم، حيث يصدرون معا 50% من مخلفات المحافظة، موضحا أن كل وحدة سكنية بها تصدر 15% مواد يتم إعادة تدويرها، وتمثل مصدر رزق للزبال، لافتا إلى أن تكلفة الخدمة وفق دراسة أعدتها وزارة البيئة لا تقل عن 50 جنيه، فى حين أن الزبال يقبل بأى قيمة تخصصها الحكومة له مقابل عمله، بجانب ما يعود عليه من ما يتم جمعه من كرتون وزجاجات مياه معدنية ليتمكن من تغطية احتياجاته، مع العلم أنه دون تلك المواد، حتى حال عرض الحكومة 25 جنيها على كل شقة، فسيخسر الزبال فى ظل ارتفاع تكلفة البنزين والسيارات.

جامعو القمامة يتعهدون إمبابة وشبرا  (2)

 

أما منطقة شبرا الخيمة، فقال نقيب الزبالين: إنها لا تقل تكدسا أو عشوائية أو أهمية عن إمبابة، إلا أن زيادة المبانى العشوائية بنسبة 45% فى القليوبية أدت إلى زيادة القمامة فى تلك المناطق بشكل كبير، حتى أصبحت تسمى بالصينى الشعبية أيضا، وللأسف لا يوجد بها هيئة للنظافة، تتحمل مسئولية نظافة الشوارع بجانب إعادة هيكلة معدات المحافظة من خلال مدير عام النظافة، لافتا إلى أن شبرا الخيمة تخضع لحى الزبالين بمدينة الخصوص، ويعمل بها حوالى 7 آلاف عامل نظافة، وحوالى 185 إلى 200 سيارة، مؤكدا أن طرق الجمع بها هى نفسها ما يتم فى إمبابة، والمقطف يتم استخدامه للعمارات الرئيسية فقط، والميكروفون والتوك توك للحوارى والزقاق.

 

وتابع: نجحنا فى القاهرة مع المنظومة الجديدة، ونتمنى تطبيقها فى القليوبية والجيزة، وعمل عقود للزبالين، مع الاهتمام بزيادة المقابل بشكل بسيط للعاملين بالمحافظتين عن العاملين بالقاهرة، لأن القاهرة زبالتها مفيدة أكثر من إمبابة وشبرا الخيمة، مؤكدا أن أعداد الزبالين فى المحافظات الثلاثة كافية وقادرين على تطبيق المنظومة، لكن فقط نحتاج إلى عمل عقود مع الزبالين، وستجدون الفرق.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا