«البوابين» vs «جامعي القمامة».. كيف انتصرت القاهرة لمتعهدي الجمع السكني

الجمعة، 13 يوليه 2018 08:00 ص
«البوابين» vs «جامعي القمامة».. كيف انتصرت القاهرة لمتعهدي الجمع السكني
جامعي القمامة - أرشيفية
إبراهيم الديب

 
كالديوك في صراعها، تستمر حالة من العداء الدائر بين متعهدي جمع القمامة من المساكن، وحراس العقارات «البوابين»، طمعا في «سبوبة» جمع المخلفات من المنازل، الأمر الذي قرر معه حراس العقارات استخدام سطوتهم في منع «المتعهدين» من ولوج أقدامهم بوابات عقاراتهم.
 
على دكة خشبية يجلس حارس العقار، وعينه تراقب كالصقر كل من تخول له نفسه عبور بوابته وحماية «لقمة عيشة» من أن يقتسمها معه أحدا أخر، وإذا ما حاول أحد متعهدي القمامة ممارسة مهام عمله، في جمع ونقل المخلفات من المنازل، تنفيذا لمبادرات محافظة القاهرة، وتعاقدات هيئة النظافة والتجميل، يهب «البواب» مكشرا عن أنيابه مانعا إياه من أن تطرق يداه أبواب الشقق السكنية، وطرده قبل أن يفكر حتى في الصعود.
 
المشكلة لم تقف عند هذا الحد بل وصلت إلى المشادات بين الطرفين، الأمر الذي لجأ بسببه متعهدي الجمع إلى تحرير محاضر من خلال الهيئة العامة للنظافة والتجميل بالقاهرة، بأقسام الشرطة، ضد حراس العقارات المعتدين عليهم لحمايتهم من بطشهم، وتمكنهم من أداء مهام عملهم.
 
من جانبه أكد اللواء محسن المأمون حجازى، رئيس الهيئة العامة للنظافة والتجميل بالقاهرة، أنه تم تحرير 10 محاضر لحراس العقارات بمنطقة النزهة لعدم تعاونهم مع متعهدي الجمع السكني وإعاقة عملهم، بالإضافة إلى منعهم من الصعود لجمع المخلفات.
 
تلك المحاضر بحسب رئيس الهيئة، تؤدي إلى فرض غرامات مالية على حراس العقارات، تصل إلى 5 آلاف جنيه، مشددا على أنه لاتهاون مع المخالفين من حراس العقارات، ومحاسبتهم على أي أعمال تؤدي إلى إعاقة عمل المتعهدين.
 
 
وكشف رئيس الهيسئة عن سبب الأزمة، وهو تحصيل «البوابين» لمبالغ مالية من أصحاب الوحدات السكنية نظير جمعهم للقمامة وتخلصهم منها، وكذلك بيع المخلفات الصلبة لتجار الخردة والفريزة، وهو ما يجعلهم يمنعون المتعهدين من الصعود، والهيئة لن تقف مكتوفة الأيدى وستحرر محاضر لهم بغرامات تصل لـ5 آلاف جنيه.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق