الدولة تنجح في اختبار السيول الأول.. كيف استعدت الري لمواجهة مخاطر الأمطار الغزيرة؟

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 02:00 م
الدولة تنجح في اختبار السيول الأول.. كيف استعدت الري لمواجهة مخاطر الأمطار الغزيرة؟
سدود الحماية من السيول فى سيناء

جهود كبيرة تبذلها الحكومة منذ فترة  من خلال وزارة الري  لضمان عدم تكرار كوارث السيول والأمطار التى تعرضت لها عدة مناطق في مصر فى السنة الماضية وما سبقها، لاسيما في ظل ما يشهده العالم مؤخرًا من تنوع أنماط التغيرات المناخية من عواصف مطرية ونوات وحرائق غابات وأمطار غزيرة تصل لحد السيول.

وتعد مصر إحدى الدول المعرضة لتأثيرات التغيرات المناخية، حيث لم تسلم من تلك التأثيرات الضارة، في حين كشفت استعدادات منشآت الري التصدي لهذه المخاطر وذلك بعدما أكدت وزارة الموارد المائية والرى، كامل استعدادتها لمواجهة السيول المتوقعة خلال الشتاء الحالى.

 

1 (1)

وتعرضت منذ وأوائل شهر سبتمبر 2018 بداية فصل الخريف ، بمؤثرات التغيرات المناخية متمثلة فى أمطار غزيرة وسيول ضربت منطقة سانت كاترين ، ولكن تصدت لها منشآت الحماية التى انشأتها الدولة من خلال وزارة الموارد المائية والرى ، والتى حمت الأهالى فى منطقة النبى صالح والسباعية من مخاطر محققة، وكذلك ما شهدته المناطق على الحدود الجنوبية الشرقية بمحافظة البحر الأحمر خلال أوائل الشهر الحالى من سيول بجنوب مرسى علم، حيث تصدى حاجز التوجيه والقناة التى أنشأتها أجهزة وزارة الرى بالبحر الأحمر وقام بتوجيه المياه بعيدا عن القرية وأنقذ قرية عرب صالح من دمار محقق.
 
كما تعرضت محافظات الجمهورية بشمال وغرب وشرق البلاد ومنطقة جنوب سيناء بسانت كاترين ونويبع وكذلك محافظات الصعيد، المنيا وسوهاج وأسيوط لأمطار غزيرة لتبلغ حد السيول بعدد من تلك المحافظات منها جنوب سيناء، ولكن تم مواجهتها من قبل الحكومة لعدة أسباب.
 
وفى ضوء توجه الدولة لتوفير الحماية من أخطار السيول بانشاء منشآت حماية موزعة على المناطق ذات الأولوية الأولى والمعرضة لمخاطر السيول، أنشأت وزارة الموارد المائية والرى ما يزيد عن 600 منشأ جديد ما بين سد إعاقة - حاجز توجيه وقناة تحويل - بحيرة جبلية وصناعية - خزان أرضى، فضلا عن تجهيز  117 مخر سيل لاستقبال واستيعاب مياه السيول الواردة من الوديان لتلك المخرات ونقلها بأمان إلى شبكة الترع والمصارف ونهر النيل، ليصير جملة منشآت الحماية اكثر من 1070 منشأ، فضلا عن الجاهزية العالية لمحطات الرفع بالدلتا واستعدادها لاستقبال مياه الأمطار الغزيرة على السواحل الشمالية ومحافظات الدلتا واستعداد شبكات الترع والمصارف لاستقبال المياه ضمن برامج إدارة مائية رشيدة وضعتها وزارة الموارد المائية كأجراء استباقى للتعامل مع احداث الامطار الغزيرة والسيول..
1 (2)
 
وقامت سدود الإعاقة وبحيرات التخزين المنشأة فى وادى وتير بمدينة نويبع ووديان سانت كاترين وأبو رديس (اسلاف - الرم - سهب - الأخضر - الجوفة) بالغرض المنشأة من أجله ، حيث عملت على حماية الطرق الاستراتيجية والمنشآت الحيوية بنويبع ومحور وادى فيران كاترين ووادى الحيثى وعدد من الأودية الأخرى والتى حجزت كميات من المياه تقدر بنحو نصف مليار متر مكعب علاوة على ما تم شحنة بالخزان الجوفى ممثلة بذلك رسائل خير ورخاء للأهالى بتلك المناطق بفضل تلك المنشآت الحيوية التى أقامتها أجهزة الوزارة .
 
وأيضا مخرات السيول بمنطقة الصعيد ساهمت في عدم تعرض المنشآت والزراعات والأفراد لمخاطر السيول حيث استقبل مخر دير أبو حنس بمحافظة المنيا مياه السيول بكميات غزيرة ونقلها إلى نهر النيل بأمان وكذلك مخرات السيول بباقى المحافظات والتى كانت مستعدة وعلى درجة عالية من الكفاءة والجاهزية لاستقبال مياه السيول .
 
 

 

1 (3)
 

 

1 (4)
 
2 (1)
 

 

2 (2)
 

 

2 (3)
 

 

2 (4)
 
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق