أرقام صادمة.. دراسة تقدر إجمالي تعاملات العملات الرقمية بـ350 مليار دولار

الإثنين، 19 نوفمبر 2018 04:00 ص
أرقام صادمة.. دراسة تقدر إجمالي تعاملات العملات الرقمية بـ350 مليار دولار
عملة البيتكوين الافتراضية
كتب: مدحت عادل

أصبحت مساحة القبول التي تكتسبها العملات الرقمية الافتراضية تشكل خطرا على المؤسسات المالية العالمية، ومع تنامي درجات قبول التعامل بهذه العملات في الفترة الأخيرة هل هناك تقديرات حول حجم التعامل بتلك العملات الرقمية عالميا؟

ومما يدل على انتشار العملات الافتراضية وفقا للدراسة التي أجراها إبراهيم مصطفي خبير الاستثمار ومستشار سابق بوزارة الاستثمار، أن بلغ حجم تداول العملات الرقمية حاليا 350 مليار دولار حول العالم "مارس 2018"، وفي ديسمبر 2017 تخطت حاجز الـ600 مليار دولار عندما فاق سعر البيتكوين 18 ألف دولار، واحتلت العملات الرقمية في 2017 ما نسبته 16% من حجم المعاملات الإليكترونية العالمية، حيث يبلغ عدد العملات الرقمية الافتراضية ما يزيد عن 1400 عملة.

اقرأ أيضا: كيف تخدم تقنية البلوك تشين تحقيق الشمول المالي في مصر وتصبح مصدر للدخل

إن تنامي أثر التكنولوجيا المالية ولاسيما تكنولوجيا "البلوك تشين"، والعملات الرقمية نتيجة الثورة الصناعية الرابعة، ترتب عليه أن 77% من الشركات ستستخدم هذه التكنولوجيا في منظومة الإنتاج والخدمات المالية بحلول 2020، وسيتجه 82% من كبريات المؤسسات المالية لعقد شراكات جديدة خلال الخمس سنوات القادمة مع الشركات الناشئة المختصة بالتكنولوجيا المالية، وبالتالي سوف تؤثر تكنولوجيا البلوك تشين على كافة القطاعات الاقتصادية لما توفره من سرعة وأمان وسهولة وصولها إلي الناس جميعا من خلال الأجهزة المحمولة، وهو ما يفسر سعي العدد كبير من المؤسسات العالمية في مختلف المجالات في مواكبة حلول التكنولوجيا المالية، حيث تشير الدراسات إلي أن 28% من البنوك العالمية و22% من المؤسسات المالية والتأمينية ستكون في دائرة الخطر إذا لم تواكب حلول التكنولوجيا المالية.

وخير دليل على تعاظم أثر هذه التكنولوجيا والعملات الافتراضية الرقمية المرتبطة بها الخطوات التي قامت بها شركات بحجم أمازون وعلى بابا وسامسونج ومايكروسوفت وبعض شركات البترول والبنوك، والإمارات العربية المتحدة على مستوي الدول بتحديد عام 2022 لتطبيق تكنولوجيا "البلوك تشين" بل والسماح بالتعامل بالفوركس والعملات الافتراضية مما جعل الشركات العاملة في هذا القطاع تفتتح فروعا لها هناك، كما أقرت ألمانيا مؤخرا قبول العملات الرقمية الافتراضية كأدوات مقبولة الدفع، ولجأت فنزويلا نتيجة الحصار الاقتصادي إلي إطلاق عملة رقمية افتراضية وربطتها بسعر البترول واستطاعت جلب مليار دولار في اليوم الأول لإصدار عملتها، والسويد التي أصدرت عملة اليكترونية وسمتها "E-Crona"، وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية مركزا كبيرا لشركات البلوك تشين وتخليق العملات الإفتراضية.

وفي مصر يسعى البنك التجاري الدولي والبنك الأهلي لتطبيق هذه التكنولوجيا، ويدرس البنك المركزي المصري تأثير العملات الافتراضية.

ومنذ فبراير 2015، فقد أعتمد أكثر من 100 ألف تاجر وبائع البيتكوين كعملة للدفع، وتشير تقديرات البحوث التي تصدرها جامعة كامبريدج إلي أنه في عام 2017 هناك ما بين 2.9 إلي 5.8 ملايين مستخدم يستعمل محفظة لعملة رقمية، ومعظمهم يستخدمون البيتكوين، كما أنه من المتوقع أن يكون عام 2018 مميزا جدا لسوق العملات الرقمية بعد مشاركة عموم المستثمرين، وتنتظر العملات الرقمية قرارات حكومية بشأنها على رأسها بريطانيا والنمسا والهند، وهي دول صرحت في أوقات قريبة بأنها على وشك إطلاق تشريعات منظمة لتداول العملات الرقمية وأنها في حاجة لوضع ضوابط قانونية لمنع استخدام العملات الرقمية في أعمال مخالفة للقانون أو كوسيلة للتهرب الضريبي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

نجتمع على حبك

نجتمع على حبك

الإثنين، 17 ديسمبر 2018 11:45 ص