متسبهاش تسيطر عليك.. تعامل مع الضغوط في 7 خطوات

الإثنين، 19 نوفمبر 2018 12:00 م
متسبهاش تسيطر عليك.. تعامل مع الضغوط في 7 خطوات
الضغوط النفسيه
أمل غريب

يتعرض كل شخص لعدد من الضغوط النفسية والعصبية التي تؤثر على ميزاجه العام، وبالتالي على حياته الشخصية والعملية في كثير من الأحيان، مما ينتج عنها سوء في المزاج العام، والذي يتحكم في مواجهة المشكلات والأزمات التي نتعرض لها سواء البسيط منها أو الكبير، وقد يلجأ البعض إلى عدد من الوسائل لعلاج هذه الحالة التي يتعرض لها، ومنها الاستماع إلى الموسيقى أو تدخين سيجارة وفنجان قهوة أو المشي لفترة، أو حتى الأكل بشراهة، إلا أن السؤال الهام هو كيف يتكييف عقلك الباطن مع الضغوط التي يتعرض لها؟ .. وماذا تفعل وأنت في قمة ضغطك؟

ويؤكد خبير العلاقات الاجتماعية عبد المجيد عويس، أن هناك خدع سيكولوجية « coping mechanism أوسائل التكيف مع الضغوط» في حياة كل منا، ويجب على كل شخص معرفة نوع وسيلة التكييف الخاصة به، وتصحيحها إذا كانت خطأ، لتجنب الوقوع في مشكلات نفسية خطيرة.

التكييف مع الضغوط
التكييف مع الضغوط
 

ويقول عبد المجيد عويس: «هي طريقة يستخدمها المخ من أجل التعامل مع وضع لا يرتاح فيه بالعقل الواعي، لكنها تتشكل وفي العقل الباطن لكل شخص، وكلنا كبشر طورنا وعلى مدار سنين طويلة coping mechanism أو وسائل التكييف مع الضغوط على مدار سنين حياتنا، ولم نكن نعيرها أي اهتمام يذكر».

وتابع: داخل الـ coping mechanism لكل إنسان يختلف ويتنوع من شخص لأخر، فهناك شخص عندما يتعرض لضغط، يلجأ للبكاء ويهرب وقد يقوم بالتبول على نفسه، وهو ما يسمى بـ «نكوص» أو الرجوع للطفولة وهذه وسيلة دفاعية من المخ للشخص، وهذه الطريقة توجد لدى الفتايات أكثر، كما يوجد تلجأ إلى الهجوم على من حوله وشتمهم ويتعصب لأقل سبب، وهذه الحالة تسمى «وسيلة هجومية» وهذه تنتشر بين الرجال أكثر، أيضا هناك رجلا عندما يتعرض للضغط في عمله يلجأ إلى مشاهدة «الأفلام الإباحية»، حتى إذا كانت زوجته رائعة الجمال وتشبعه، إلا أن أفلام البورنو تعطيه هرمون «سيروتونين» بنسبة كبيرة، أو أن يتجه إلى لعب القمار أو تناول المخدرات، وهذه الحيلة اسمها «وسيلة هروب» وهي موجودة عند معظم الأشخاص.

ويكمل خبير العلاقات الاجتماعية: هناك أشخاص تلجأ إلى الهروب للـ «الأكل»، وأخرون إلى تجويع أنفسها، أو تبداء تقطع في أيديها أو جرحها أو أي وسيلة تأذي بها نفسها، وهو ما يسمى «ايذاء الذات»، كما أن هناك نوع من الأشخاص «تنكر» كل شئ تقريبا، وهو ما قد يلاحظ أن أغلب الناس مروا بها، كتعرضنا لصدمة عاطفية قوية حدثت لنا ولم يستطع المخ استيعابها  مثل وفاة شخص عزيز علينا أو سرقة موبايلك، فيدخل المخ في حالة إنكار مره واحدة، وهذا  اسمه «إنكار».

ويؤكد عبد المجيد عويس، أن وسائل التكيف لا تكون دائما إيجابية، ففي الغالب المخ يميل أنه يطور «تكيف سلبي»، لأن التكيف الإيجابي في الحقيقة مجهد للعقل الواعي إنه يستلم السيطرة على حياته وعلى نفسه.

عبد المجيد عويس خبير العلاقات الاجتماعية
عبد المجيد عويس خبير العلاقات الاجتماعية

 

كيف تطور coping mechanism صحية وإيجابية بدون مجهود؟

1-  كن على وعي أنك (مضغوط)، وأن هذا جزء من الحياة التي نعيشها.

2- هناك اكتئاب موسمي SAD Disorder، ويجب عدم تناول أي مضادات اكتئاب أو   moodstabilizers إطلاقا، وعلى الرغم من قسوة هذه الحالة إلا أن إدراك نها حالة مؤقتة  ستختفي بمجرد ثبات الطقس.

3- حاول خلق عادة، حتى إذا كانت بسيطة، مثل انك ترسم أو تلعب موسيقى أو تمارس رياضة أو تشاهد سلاسل مسلسلات كاملة اونلاين، فمن الهام خلق عادة تقوم بها بمجرد احساسك بضغط، وكل ما كانت العادة صحية أكثر، كان تأثيرها عليك ايجابي، مثل القراءة أو المشي أو الرياضة العنيفة إذا كان الشخص يميل إليها.

التعرض للضغوط النفسية
التعرض للضغوط النفسية

4- أكسر النمط القديم، ففي الغالب يميل الأشخاص إلى إعادة انماطها القديمة لأنها في الغالب حالة لا إرادية نخلقها داخل دماغنا، ولا إراديا نكرر نفس النمط بقدر الإمكان، إلا أن التحدي الأكبر هنا هو أن تقرر عدم الدخول في هذا النمط القديم وأقوم بتشتيته بالنمط الجديد الذي ستختاره، مثال: «واحد كل ما يكون مصغوط يشرب مخدرات أو زوج يتفرج على بورنو،  أول ما تلاقي نفسك هتعمل كدا اكسر النمط دا بأنك تسمع مزيكا بتحبها أو تتمشى أو تكلم حد بتحبه تدردش معاه، دا في الحقيقة الي هيخلق عندك بالتدريج قدر أنك تعمل shifting للميكانيزم الجديدة اللي عايز تخلقها وتكونها وتمارسها» .

5- كن إيجابي، ومتفائل ومتقبل، وأنظر للأفضل في مستقبلك، وليس من الطبيعي أن تكون كثير الإيجابية لكن من المهم أنك تتقبل أوقات خوفك وضعفك

6- قرر إنك لا تبالغ في رد فعلك عندما تتعرض لضغوط، فلا تقول لنفسك «أنا متوتر جدا ولازم أدخل في الميكانيزم بتاعتي» في كل الأمور التي تتعرض لها.

7- أعرف نمطك الاكتئابي، فكلنا كبشر عندنا نمط اكتئابي يتكرر عند تعرضنا أو دخولنا في حالة اكتئاب بسبب ضغوط أو أي مشكلة، وكثيرا ما نتعرف على هذا النمط مع الوقت ونشعر به ونتوقع ماذا سنفعل في المستقبل خلال مرورنا بمرحلة اكتئابنا هذه .

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

تحريك الدفة

تحريك الدفة

الأربعاء، 12 ديسمبر 2018 11:29 ص