الضغوط النفسية تتحدى قسم أبوقراط.. هل أفشى أحمد عكاشة أسرار مريضه محمد صلاح؟

الأربعاء، 18 يوليه 2018 10:26 م
الضغوط النفسية تتحدى قسم أبوقراط.. هل أفشى أحمد عكاشة أسرار مريضه محمد صلاح؟
الطبيب النفسي أحمد عكاشة
كتب محمد أبو النور

قبل ممارسة المهنة يؤدي كل طبيب قسما شهيرا، يُعرف بـ"قسم أبوقراط" الطبيب اليوناني الشهير، يتضمن أخلاقيات المهنة والأسس الإنسانية التي تقوم عليها الممارسة العملية لها.

بين هذه الأخلاقيات، وطبيعة بعض الحالات المرضية وشهرة بعض المرضى واهتمام الناس بهم، قد يجد بعض الأطباء أنفسهم في ضغوط نفسية لا تقل عن ضغوط مرضاهم، وتتبع وحصار دائمين للحصول عن أي معلومة تهم الجمهور والمتابعين.

مؤخرا، وقع الدكتور أحمد عكاشة ــ أستاذ الطب النفسي، بكلية الطب، جامعة عين شمس، وهو العالم المصري الكبير، والقامة التى تخطت شهرتها حدود مصر، فى خطأ مهنى وصفه البعض بالجسيم، بإفشائه سر زيارة مريض له، وهو اللاعب الدولى محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزى والمنتخب المصرى.

كشف "عكاشة"، خلال لقائه ببرنامج «يحدث في مصر» الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر، ويذاع على فضائية «إم بي سي مصر» الثلاثاء، أن النجم المصري محمد صلاح، يتعرض لضغط نفسي أكبر من طاقته، ويفقد خصوصيته عند زيارة لمصر، وقال عن زيارة قام بها "صلاح" إليه بترتيب من صديق لنجم كرة القدم، إن معاملة المصريين لصلاح تفقده الكثير من خصوصيته، متوقعاً أن يقلل من زياراته لمصر.

رأى القانون

لم يكن أكثر المتشائمين ولا أكثر المتباكين على تداعى آداب مهنة الطب فى مصر، يتوقع أن يسقط عالم كبير بحجم الدكتور"عكاشة" فى هذه الزّلّة، ويخرج على إحدى الفضائيات ويتحدث ويُفشى أسرار مرضاه على هذه الصورة، بل ويتحدث عن شخصية شهيرة وعالمية فى مجال الرياضة وكرة القدم، وهو اللاعب الدولى محمد صلاح، والسؤال الذى يتردد على ألسنة كثيرين، إذا كان الدكتور"عكاشة" يُفشى أسرار شخصية مشهورة مثل محمد صلاح، فماذا سيفعل بأسرار المرضى غير المشهورين، ولذلك شدد المُشرع القانوني عقوبة من يقترف هذا العمل.

ghyu78
الدكتور أحمد عكاشة 

وحسب تصريحات للدكتور أحمد شوشة ــ  الفقيه القانوني ــ فإن السر الطبي حسب رأي بعض الفقهاء ـ هو كل ما يعرفه الطبيب عن المريض من معلومات شخصية بحكم مزاولته للمهنة ويؤدي إفشاء هذه المعلومات إلي ضرر لشخص المريض أو عائلته‏.‏

ويشدد القانون علي تجريم إفشاء الطبيب لأسرار المرضي‏,‏ امتثالا لقسم المهنة الذي يقسم عليه الطبيب منذ بداية حياته المهنية‏,‏و تنص المادة‏310‏ من قانون العقوبات والخاصة بالأطباء والجراحين وغيرهم ممن يقومون بالكشوف الطبي على المرضي‏,‏ علي عقوبة الحبس مدة لا تزيد علي‏6‏ شهور أو غرامة لا تتجاوز‏500‏ جنيه في حال ارتكاب أي طبيب جريمة إفشاء السر الطبي.

هل العقوبات لدينا في مثل هذه الجريمة تماثل العقوبات فى الدول الأخرى ، العربية والأجنبية؟

والإجابة كما يراها ــ الدكتور محمود رفعت ــ أنه فى العادة تكون أخلاقيات المهنة الواحدة متقاربة بدول العالم ، ويكون المنوط بتنفيذها النقابة أو الاتحاد الذي ينظم المهنة، ولكن القوانين الجنائية تختلف من بلد لبلد ، وإن بقيت متقاربة بمعظم بلدان العالم فى الخطوط العريضة،فعقوبة الطبيب الذي يقوم بكشف أسرار مرضاه دون إذن منهم تتراوح عادة ما بين الإنذار والتوبيخ حتى الفصل من النقابة ،على حسب الضرر الذي يشكله كشف السر على المريض، و معظم أخلاقيات المهن النقابية في مصر مماثلة ، لما هو في أوروبا لكون هذه النقابات نشأت قبل سنة 1952 ، وكانت مصر فى ذلك الوقت تساوي فى التقدم الكثير من دول أوروبا ، بل وكانت تسبق دولاً مثل إيطاليا وأسبانيا وقتها.

مخالفة لآداب المهنة

jjjjj
نجم ليفربول الإنجليزى محمد صلاح 

وقد أوجبت لائحة آداب المهنة بنقابة الأطباء و الصادرة بقرار وزير الصحة والسكان رقم 238 لسنة 2003 بتاريخ 5 سبتمبر 2003 ، وفى المادة ( 30 ) منها أنه ( لا يجوز للطبيب إفشاء أسرار مريضه التى اطلع عليها بحكم مهنته إلا إذا كان ذلك بناء على قرار قضائى أو في حالة إمكان  وقوع ضرر جسيم ومتيقن يصيب الغير أو فى الحالات الأخرى ، يحددها القانون ).

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق