ميناء الحديدة بين الإرهاب والتدويل.. هل تغلق واشنطن نافذة اليمن على البحر الأحمر؟

الإثنين، 26 نوفمبر 2018 02:00 م
ميناء الحديدة بين الإرهاب والتدويل.. هل تغلق واشنطن نافذة اليمن على البحر الأحمر؟
المبعوث الأممي لليمن مارتن جريفث
منة خالد

تستمر مساعي أمريكا في حل الأزمة اليمنية التي استمرت نحو 4 أعوام بين الحوثيين وقوات التحالف العربي في اليمن.. وفي سبتمبر الماضي، اتخذت تلك المساعي عدة محاور أبرزها وقف إطلاق النار في الحديدة- المدينة التي تنطلق منها حل الأزمة في اليمن ونافذة اليمن على البحر الأحمر.
 
وعلى الرغم من تبني أمريكا، مباردة الحوار لوقف إطلاق النار، إلا أن عملية انعقاد محادثات السلام تعطّلت، ذلك بعد فرض جماعة الحوثيين شروط للتوجه إلى جنيف، وتهديد ممثلي الحكومة الشرعية بالمغادرة إذا لم يصل ممثلو الجماعة بسرعة إلى جنيف.
 
بالفعل وضع الحوثيون 3 شروط للمشاركة في مباحثات السلام كانت أولها السفر على متن طائرة عمانية، ونقل جرحاهم إلى مسقط، والحصول على ضمانات دولية للتمكن من العودة إلى العاصمة صنعاء بعد انتهاء المفاوضات. جاءت تلك الشروط والاعتراضات من الجانب الحوثي لتعطيل مشاورات جنيف، وأثارت عدة مخاوف من أن جماعة أنصار الله تسعى إلى تخفيف الضغط المتنامي عليها ولا تسعى لحل الأزمة.
 
وفي مطلع أكتوبر الماضي، نشرت «بي بي سي» البريطانية، تقرير حول تحرك الولايات المتحدة الأمريكية نحو التنسيق مع السعودية في إطار وقف إطلاق النار في اليمن، إذ دعا وزيرا الدفاع والخارجية الأمريكيان إلى وقف إطلاق النار في اليمن وبدء محادثات سلام، ودعا وزير الدفاع جيم ماتيس إلى اجتماع أطراف الصراع على طاولة التفاوض تحت مظلة الأمم المتحدة لإنهاء الحرب المستمرة.
2bee1f041b7479d706cc71ca843bffa39622dd2f_0
 


مساعي أمريكية مستمرة في اليمن.. والميليشيات تخترق الهدنة بشروط جديدة
تصر ميليشيا الحوثي على إفشال أي جهد لتحقيق السلام في اليمن وتختلق العراقيل عند أية جولة من جولات الحوار تحضر لها الأمم المتحدة، لكنها تجيد النواح كلما اقتربت هزيمتها، ما دعى مارتن جريفيث، المبعوث الأممي، إلى تأجيل زيارته التي كانت مقررة الخميس الماضي إلى الحديدة، بسبب استمرار تردي الوضع هناك. حيثُ تواصل الميليشيا  خرق التهدئة باتجاه مناطق سيطرة قوات الجيش والمقاومة شرق وشمال شرقي مدينة الحديدة.

وفي تكرار واضح  لواقعة جنيف التي فشلت بعد انسحاب زعيم ميليشيا الحوثي من المباحثات، وضع عبدالملك الحوثي، عدد من الشروط للمشاركة في محادثات السلام اليمنية المقررة في السويد بداية الشهر المقبل، في سعي لعرقلة أحدث محاولة دولية لحل الأزمة.

وخلال إلتقاء «جريفيث» مبعوث الأمم المتحدة بالحوثي في صنعاء.. طلب الأخير "تسهيلات" لنقل قادة من الحركة إلى الخارج وإعادتهم بحجة المرض أو الإصابة، وبذلك يُكرر الحوثيون الشروط ذاتها التي وضعوها أمام مشاركتهم في محادثات جنيف، التي فشلت في الالتئام وكان مقررا لها الانعقاد في الأسبوع الأول من سبتمبر الماضي.

ومثلما استغلت الميليشيا سابقاً أي هدنة إنسانية لإعادة تجميع صفوفها أو حشد المزيد من المقاتلين فإنها استبقت زيارة المبعوث الدولي إلى الحديدة بهجمات عدة، في محاولة منها استعادة مواقع كانت خسرتها بحي 7 يوليو، والتي لا تبعد عن الميناء سوى 4 كيلو مترات، كما واصلت استهداف مواقع القوات المشتركة في جنوب المدينة بالقرب من الجامعة الحكومية وإطلاق الصواريخ قصيرة المدى من وسط الأحياء السكنية على المدخل الشرقي للحديدة ومدينة الصالح في شمالها. 

yemen-conf-paris


أمريكا تسعى في السيطرة على ميناء الحديدة ووضعه تحت اشراف الأمم المتحدة
هذه الخروقات التي تعمدتها ميليشيات الحوثي، تسببت بشكل مباشر في تأجيل الزيارة التي كانت مقررة للمبعوث الدولي إلى مدينة الحديدة والتي من المفترض أن تكرس للاطلاع على وضع ميناء الحديدة تمهيدًا لتسليمه لإشراف الأمم المتحدة.

وفي تصريحات وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس لوكالة رويترز البريطانية، رجّح انعقاد محادثات سلام بين الأطراف المتحاربة في اليمن في أوائل ديسمبر المُقبل بالسويد. وفي أكبر مباحثات تشهدها صنعاء، تضغط الدول الغربية، من أجل وقف إطلاق النار واستئناف جهود السلام لإنهاء الصراع المستمر منذ أكثر من ثلاث سنوات والذي ينظر إليه على أنه حرب بالوكالة بين السعودية وإيران.

هل هناك بشائر لنجاح محادثات السلام في ديسمبر؟
يقول بليغ المخلافي، المستشار الإعلامي في السفارة اليمنية بالقاهرة، أن الحوثيون اخترقوا الهدنة منذ الساعات الأولى للإعلان عنها، واستهدفوا العديد من المنشآت الصناعية والتجارية ومخازن الأغذية بما فيها مخزن تابع لمنظمة دولية، واخترقوا الهدنة في جبهة الدم، وأيضًا في عدد كبير من المناطق.. هذه هي سياسات الحوثيين يحاولون الإستفادة من أي مؤن لتعزيز مواقعهم على الأرض، بالتالي هم لا يلتزمون بأي هُدنة أو اتفاق وقعوه خلال السنوات الماضية، بما في ذلك الإتفاقيات التي وقعت عليها الأمم المتحدة"

ويُضيف "المخلافي" في تصريحات لـ "صوت الأمة" .. "هناك رغبة إقليمية ودولية لحل النزاع في اليمن وانهاء الحرب وتحقيق السلام، هناك رغبة من الحكومة الشرعية بإحلال السلام لكن تظل الإشكالية دائمًا متعلقة بهذه الميليشيات التي ترفض الذهاب إلى اتفاقيات سلام غير مشروطة، تصر على تحقيق مكاسب عبر إبتزاز المجتمع الدولي واستغلال الرغبة الدولية في تحقيق السلام في اليمن" .. مؤكدًا أنها الإشكالية التي واجهتهم منذ بداية الإنقلاب مرورًا بكل المشاورات السابقة.

يؤكد "المخلافي" أن الحوثيون أثبتوا خلال السنوات الأربعة الماضية  يشكّلون تهديدًا ليس فقط في الداخل اليمني، وإنما للأمن القومي الدولي.. "أن تمتلك عصابة طائفية مُسلحة اسلحة طويلة المدى وصواريخ ويكون لديها القدرة على تهديد حركة الملاحة في البحر الأحمر هذا بالتأكيد يُشكل خطر على العالم أجمع"، ونوّه أن إيران استخدمت هذه الورقة كورقة تفاوضية في وجه المجتمع الدولي سواء في مفاوضاتها مع الغرب ببرنامجها النووي ولتحقيق مكاسب في الملفين السوري والعراقي، بالتالي أجادت استخدام هذه الورقة، واستخدمت هذه الورقة لتهديد أمن دول الجوار في الخليج.

الحوثيون يسيطرون على معظم مناطق اليمن
يسيطر الحوثيون الآن على معظم المناطق المأهولة باليمن بينما تسيطر الحكومة العاملة من الخارج على قطاع من الجنوب. وأبلغ "جريفيث" مجلس الأمن بأن الأطراف اليمنية قدمت "تأكيدات قاطعة" على التزامها بحضور محادثات السلام التي يأمل في انعقادها بالسويد قبل نهاية العام.

وقال "جريفيث" في تصريحاته لوكالة رويترز، أنه من المرجح أن نرى كلاً من الجانب الحوثي، والحكومة التي تعترف بها الأمم المتحدة يجريان محادثات في السويد في أوائل ديسمبر.

أكدت الولايات المتحدة على دعمها لجهود جريفيث، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت في بيان لها أمس، أنها على كل الأطراف ألا تؤخر المحادثات أكثر من هذا، أو تصر على شروط تتعلق بالسفر أو الانتقال تُثير تساؤلات حول حسن النوايا، وأكدت "ناورت" أن المحادثات المباشرة وقتها الآن، إذ أن اقتصاد اليمن في أزمة ويحتاج ثلاثة أرباع سكانه -أي 22 مليون نسمة- إلى مساعدات، بخلاف نحو 8.4 مليون على شفا المجاعة، ورجحت الأمم المتحدة ارتفاع العدد إلى 14 مليون.

ودعم دوجاريك جهود جريفيث، الذي يسعى لوضع اللمسات الأخيرة على الترتيبات قبل المحادثات المُزمعة في السويد وإلى إعادة النظر في دور إشرافي للأمم المتحدة بالنسبة للميناء ولفت الانتباه إلى استمرار الحاجة لتوقف القتال في الحديدة بعد تأجيل الزيارة. فعلى الرغم من أن كلاً من السعودية والإمارات أوقفتا العمليات الهجومية في محيط مدينة الحديدة الساحلية، وإن جبهات القتال لم تتغير خلال 72 ساعة على الأقل، إلا أن هناك بعض الاشتباكات حدثت أمس من قِبل قوات الحوثي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق