تفاصيل لقاء الأعلى للأعلام بالوفد الإعلامي السعودي.. المصالح مشتركة والتنسيق مستمر

الثلاثاء، 27 نوفمبر 2018 06:02 م
تفاصيل لقاء الأعلى للأعلام بالوفد الإعلامي السعودي.. المصالح مشتركة والتنسيق مستمر
مكرم محمد أحمد- أرشيفية

لفتح نقاش مجتمعى مثمر بين الإعلام المصري والسعودي، التقى الكاتب الصحفى مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، اليوم الثلاثاء، الوفد الإعلامى السعودى المرافق لولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان، الذى ضم رؤساء تحرير كبرى الصحف السعودية وعددًا من الكتاب والمحللين السعوديين.
 
اللقاء المصري السعودي شارك فيه الكاتب الصحفى كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة وعبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين، وعدد من رؤساء تحرير الصحف وأعضاء المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام .
 
اللقاء بحث العلاقات المصرية السعودية وأهميتها وكيفية دعمها، وقضية التضامن العربي والعمل المشترك وإنهاء الحرب اليمنية وتسوية الصراع السوري والعلاقات العربية الأفريقية وسلام الشرق الأوسط الأفق والواقع.
 
في سياق متصل أكد مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إن محاور اللقاء الذى ينظمه المجلس بين الوفد الإعلامى السعودى والصحفيين المصريين، تتبلور فى الوضع الراهن وطبيعة العلاقات المصرية السعودية لضبط إيقاع العالم العربى والمشكلة اليمنية وهل يمكن أن تنتهى سلمًا فى ظل حرص الحوثيين على الاستمرار فى دعاواهم.
 
وأكد أنه طلب من الوزير السعودى أن يعاود الكرة مرة أخرى، لن نتنازل على أن يكون بيننا حوار لأن مصالحنا مشتركة والمسرح العالمى يحتم علينا بأن نشد النواجذ على وحدتنا وأمننا القومي".
 
وناقش  اللقاء الذى نظمه المجلس بين الوفد الإعلامى السعودى والصحفيين المصريين سبل توثيق العلاقات بين مصر والسعودية، كقوة استقرار لأمن الشرق الاوسط، بحسب ما أكده رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.
 
وأضاف مكرم محمد أحمد فى تصريحات له: "لدينا ثقة فى كل المؤسسات السعودية، وخروج ولى العهد وذهابه لمصر ومؤتمر العشرين معناه أن العالم يقبل استمرار الإدارة السعودية".
 
وأشار رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إلى أنه تم الاتفاق بأنه لا ينبغى أن تكون سبل التعاون للعالم الداخلى بل الخارجى، وضرورة الاهتمام بحرية التعبير، موضحًا أن هناك اجتماعًا موسعًا آخر ومناقشة لكل القضايا المتعلقة بالبلدين، وأن الجانب السعودى لديه نية فى علاقات قوية معنا، وأن التضامن العربى يسير فى خطى حسيسة طالما مصر والسعودية قويتان سويا.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق