بعد وقف مساعدات واشنطن.. السعودية تقدم 50 مليون دولار لوكالة أونروا للاجئين الفلسطينيين

الأربعاء، 28 نوفمبر 2018 11:00 م
بعد وقف مساعدات واشنطن.. السعودية تقدم 50 مليون دولار لوكالة أونروا للاجئين الفلسطينيين
الأونروا

رغم وقف مساعدات واشنطن، أعلنت السعودية الأربعاء تقديم 50 مليون دولار إلى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا". 

وتقدم الأونروا الدعم حاليا لخمسة ملايين لاجئ فلسطيني مسجل وتوفر التعليم لـ526 ألف طفل في الأراضي الفلسطينية وفي المخيمات في سوريا ولبنان والأردن

 
 المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية عبد الله الربيعة أعلن فى مؤتمر صحفى فى الرياض مع مفوض عام الأونروا بيار كرانبول عن تقديم المبلغ للوكالة التى تعاني من أزمة تمويل.
 
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد قرر وقف التمويل المخصص لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" بشكل كامل، بعد مرور أشهر على خفض الدعم المالي للوكالة.

ونقلت مجلة (فورين بوليسي) الأمريكية، عن مصادر مطلّعة، أن قرار ترامب اتخذ خلال اجتماع مطلع شهر أغسطس بين ترامب، ومستشاره، وصهره جاريد كوشنر، ووزير الخارجية مايك بومبيو، وأن الإدارة الأمريكية، أبلغت عدة حكومات بهذا القرار.

 

وأوضحت المجلة أن وزارة الخارجية الأمريكية، رفضت التعليق على هذا الاجتماع لكنها قالت: "إن سياسة الولايات المتحدة تجاه الأونروا تخضع لتقييم ومناقشات داخلية بشكل مستمر".

 

وتقدم الولايات المتحدة نحو 350 مليون دولار سنويا للمنظمة، بشكل يفوق إسهام أي دولة أخرى، ويمثل هذا المبلغ أكثر من ربع الميزانية السنوية للمنظمة البالغة 1.2 مليار دولار.

 

وتعاني الوكالة الأممية من أزمة مالية خانقة، جراء تجميد واشنطن 300 مليون دولار من أصل مساعدتها خلال هذا العام.

 

وتقول الأمم المتحدة إن "الأونروا" تحتاج لـ217 مليون دولار، محذرة من احتمال أن تضطر الوكالة لخفض برامجها بشكل حاد، والتي تتضمن مساعدات غذائية ودوائية.

من جانبها رحبت إسرائيل السبت، بقرار الولايات المتحدة قطع التمويل عن وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، متهمة المنظمة التي تقدم الدعم لنحو خمسة ملايين فلسطيني بإطالة أمد النزاع في الشرق الأوسط.

 

واتهمت إسرائيل والولايات المتحدة الوكالة التي تأسست قبل 70 عاما بتكريس فكرة أن العديد من الفلسطينيين هم لاجئون ويملكون حق العودة إلى المناطق التي هربوا أو أخرجوا منها خلال حرب العام 1948 التي رافقت إقامة دولة إسرائيل.

 

وأعلنت واشنطن، التي كانت حتى الآن أكبر مساهم في "الأونروا"، الجمعة أنها "لن تُقدّم مزيدًا من الأموال لهذه الوكالة المنحازة بشكل لا يمكن إصلاحه".

 

وعلق مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو طلب عدم الكشف عن هويته على القرار بقوله إن "إسرائيل تدعم التحرك الأمريكي".

 

وأضاف أن "تكريس وضع اللاجئين الفلسطينيين هو من بين المشاكل التي تطيل أمد النزاع".

 

وكان السفير الفلسطيني في واشنطن حسام زملط اعتبر أن قطع المعونة عن الأونروا "يعني تراجع الولايات المتحدة عن التزاماتها ومسؤولياتها الدولية".

 

وأضاف زملط في تصريح لوكالة فرانس برس إنه "من خلال تبنّيها أكثر الروايات الإسرائيلية تطرفاً حول كل القضايا، بما في ذلك حقوق أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني، فإن الإدارة الأمريكية فقدت دورها كصانع للسلام، وهي لا تلحق الضرر بوضع هش أساساً فحسب بل بآفاق السلام المستقبلي في الشرق الأوسط".

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق