«موشن جرافيك» الإفتاء يرد على أكاذيب الإرهابية: النبي شهد لجيش مصر وبشَّر بنجاته من الفتن

الجمعة، 07 ديسمبر 2018 10:00 ص
«موشن جرافيك» الإفتاء يرد على أكاذيب الإرهابية: النبي شهد لجيش مصر وبشَّر بنجاته من الفتن
دار الافتاء المصرية - صورة أرشيفية

أصدرت وحدة الرسوم المتحركة بدار الإفتاء المصرية، فيديو «موشن جرافيك»، جديدا بينَّت فيه فضل جيش مصر وجنودها البواسل، ووصف النبي (ص)، لهم بأنهم خير أجناد الأرض.
 
وقالت دار الإفتاء، أن النبي (ص) قد شهد لجيش مصر وجندها بالخيرية والنجاة من الفتن؛ فقال في حقهم: «إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندًا كثيفًا، فذلك الجند خير أجناد الأرض». فقال له أبو بكر: ولمَ ذلك يا رسول الله؟ قال: «لأنهم في رباط إلى يوم القيامة».
 
وأوضح الفيديو، أن النبي (ص) قال: «سَتَكُونُ فِتْنَةٌ أَسْلَمُ النَّاسِ فِيهَا - أَوْ قَالَ: لَخَيْرُ النَّاسِ فِيهَا - الْجُنْدُ الْغَرْبِيُّ» قاصدًا أبناء الجيش المصري. وأضاف أن جند مصر وشرطتها هم الآباء والأبناء والإخوة حفظ الله بهم البلاد والعباد من شر الخراب، وصان بهم الأعراض والممتلكات ومستقبل الأبناء.
 
وذكر فيديو دار الإفتاء، أن أبطال الجيش والشرطة يرابطون في سبيل الله يقدمون أرواحهم وأجسادهم ثمنًا لنأمن في بيوتنا وتستمر حياتنا، فهم صمام الأمان لتحقيق مقاصد الأديان ورفع معالم الإسلام.
 
ووجهت دار الإفتاء رسالة إلى جنود مصر في إصدارها الجديد قالت فيها: «أيها القائد والجندي المرابط.. حفظك الله وسدد خطاك حتى تظل مصر وطنًا قويًّا آمنًا».
 
من ناحية أخرى، لا تزال عبارة «طز في مصر»، التي قالها محمد مهدى عاكف المرشد السابق لجماعة الإخوان الإرهابية تعبر عن مكنون بعد دعاة الدين اللذين يرون أن الانتماء للدين وليس الوطن هو أساس الاعتقاد السيلم الذي يرضي الله عزو وجل.
 
 وهذا التصور الإيمانى الخاطئ يمثل الدافع الأسايى الذي يعتبر مثلا المسلم الأندونيسي أقرب إلى المواطن المسيحى المصري أن الشعب المسلم في أي مكان أهم من الوطن لذا لا يتسم هؤلاء المتطرفون بالوطنية ولا يعرفون قيمة الوطن. وفى المقابل تحرص المؤسسات الدنية على تصحيح المفاهيم خاصة دار الإفتاء ووزارة الأوقاف.
 
«لا تعارض شرعى بين مفهوم الانتماء للوطن والانتماء والولاء للدين، موضحة أن قوة الوطن واستقراره وعظمته وتقدمه هي قوة للدين، وأن الوطن المستقر الآمن يحمى الدين والعقيدة والأخلاق والقيم»، هكذا أكد مقطع جديد أصدرته مؤخرا وحدة الرسوم المتحركة التابعة لدار الإفتاء المصرية للرد على دعاوى المتطرفين الساعية لتدمير قيمة الوطن في نفوس أبنائه وحبهم لهم من خلال ترويج أكاذيب تزعم  زورًا أن الانتماء للدين أولى من الانتماء للوطن.
 
وأوضح المقطع أن هذه الدعوات تخالف صحيح الدين، ذلك أن إقامة شعائر الدين وتحقيق معانيه وتطبيق مبادئه وقِيَمِه وتعاليمة لا تكون دون وطن قوي ثابت وراسخ. 
 
وأكد المقطع على أن حب الوطن ودعمه وانتماء أبنائه إليه من حقائق الإيمان، فضلا عن أن الوطن الضعيف المضطرب ينتشر فيه الخراب والفتن ومن ثم تختفى منه شعائر ومبادئ وقيم الدين. وتضمن مقطع دار الإفتاء رسالةً تقول: «حرصك على وطنك وأمنه وقوة مؤسساته هو الطريق للمحافظة على الدين وشعائره».
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا