بعد واقعة «فيديو الهرم».. ماذا يدور داخل أروقة وزارة الآثار ؟

الأحد، 09 ديسمبر 2018 01:00 م
بعد واقعة «فيديو الهرم».. ماذا يدور داخل أروقة وزارة الآثار ؟
المصور الدنماركى ووزير الآثار

لاتزال تداعيات واقعة تسلق أندريس فايد، المصور الدنماركي، ورفيقته، للهرم الأكبر خوفو ونشر فيديو تضمن مشاهد خارجة من أعلاه تلقي بظلالها على وزارة الآثار المصرية، وتسببت في حالة من التوتر والقلق بين أركان وقيادات الوزارة، لاسيما بعد انتشار الفيديو بشكل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومالاقاه من ردود أفعال غاضبة من قبل الشعب المصري,

ومن المقرر أن يحضر الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، جلسة لجنة الثقافة والإعلام بالبرلمان، غدا الأحد، لمناقشة وضع المشروعات التي تعمل الوزارة على تنفيذها، والرد على واقعة «فيديو الهرم»، وبيان آليات الوزارة لحماية الآثار المصرية، وكيفية التصدي لمثل تلك الحوادث التي تسيئ لسمعة مصر عالميًا.

وعلى جانب آخر شهدت أروقة وزارة الآثار، حالة واسعة من الطوارئ والترقب بعد انتشار هذا المقطع بين صفحات السوشيال ميديا، ما دعا «العناني»، بإصدار قرار التحقق من حقيقة الفيديو واتخاذ الإجراءات اللازمة حياله وإحالة مذكرة عن الواقعة والفيلم فورا للنائب العام للتوجيه للتحقيق فى الأمر، وبحسب مصادر مسئولة بالوزارة فإن هناك حالة من التشديدات الأمنية غير المسبوقة تشهدها منطقة آثار الهرم، بالتنسيق بين أفراد الأمن الإداري، والشرطة.

وبحسب المصادر، فإن أشرف محي، مدير عام منطقة آثار الهرم، تم استدعائه إلى مكتب وزير الآثار للحصول على رده وإجابات وافية عن تلك الواقعة وملابساتها، والمسئولية التي تقع على الوزارة نتيجة ارتكابها، ومناقشة المذكرة المقرر تقديمها لوزير الآثار، حول الواقعة، وهي التي تنص على تفاصيل الواقعة منذ تداولها على مواقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك».

ورد مدير المنطقة تفاصيل الحادث قائلا: «تداول فيديو لشخصين أجنبيين يمارسان أفعالًا منافية للآداب، يظهرهم وكأنهما فوق سطح الهرم، وقام بنشر هذا الفيديو مصور دنماركى يدعى أندرياس هيفيد، وهما يتسلقان الهرم الأكبر خوفو بمنطقة الجيزة، للوصول إلى قمته، ويحتوى الفيديو والصور على مشاهد جنسية».

ومن جانبه يتابع الدكتور خالد العناني تداعيات الحادث لحظة بلحظة، مشددًا على التحقق من صحة الفيديو المنتشر، وحاسبة المتسبب في ارتكاب تلك الواقعة أيا كان موقعه، حال ثبوت صحة الفيديو المتداول، لاسيما وأن تسلق الهرم تعد جريمة قانونية يحاسب عليها القانون، كما أنه صحبها ارتكاب هذه الأفعال المنافية للآداب والقوانين، وهو ما يستوجب تحقيقا عاجلا للكشف عن حقيقة هذه المشاهد من عدمها، كما يتم بحث احتمالية أن تكون هذه المشاهد منفذة باستخدام الخدع التصويرية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق