بعد استقالة كبير موظفي ترامب..ميلاينيا ترامب تتحول لـ «شرطية الإقالة» في البيت الأبيض

الأحد، 09 ديسمبر 2018 04:00 م
بعد استقالة كبير موظفي ترامب..ميلاينيا ترامب تتحول لـ «شرطية الإقالة» في البيت الأبيض
الرئيس الأميركي دونالد ترامب

أثارت استقالة كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي وتركه لمنصبه بحلول نهاية هذا الشهر، أسئلة عدة حول ما وراء هذه الاستقالة وهل جاءت بصورة طبيعية أم على خلفية خلافات مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أو عائلته؟.
 
ورغم ما قاله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس السبت عند علمه بأن جون كيلي سيترك منصبه أواخر هذا العام، بأنه كان مساعدًا مخلصا خلال توليه منصبه، إلا أن جون كيلي، لديه الكثير من الخلافات مع السيدة الأولي ميلانيا ترامب، حيث غرق رئيس موظفي البيت الأبيض في صراعات مع مجموعة كبيرة من المسؤولين في مجلس الأمن القومي لمكتب زوجة ترامب.
 
وأكدت تقارير سابقة أن المواجهات بدأت تزداد بين ملانيا ترامب وجون كيلي بعد خلاف على قضايا التوظيف والتنقلات والجولات الخاصة بالسيدة الأولى، فيما قالت مصادر أمريكية، إن جون كيلي رفض مرارًا طلبات من ميلانيا ترامب لترقية بعض مساعديها.
 
واستمر كيلي في رفض طلبات ميلانيا لعدة أشهر بحجة عدم وجود شواغر كافية متاحة لمساعديها في مناصب أعلى بالبيت الأبيض، الأمر الذي عجل باستقالته، لتشير الاحتمالات بأن يعين ترامب، نيك أيرز، بدلًا منه.
 
ولم تكن هذه المرة الأولي التي يتم فيها إقالة موظف او موظفة بالبيت الأبيض نتيجة خلافات مع ميلانيا ترامب، فبعد مطالبتها بإقالة ميرا ريكارديل إحدى مساعدات مستشار البيت الأبيض للأمن القومي ريتشارد بولتون، سارع الرئيس الأمريكي إلى إقالة الموظفة في خطوة جديدة تعكس، حسب الصحف، قبضة السيدة الأولي في ملف التعيينات والإقالات داخل الرئاسة.
 
وبحسب موقع اليورو نيوز، فأن عدة خلافات نشبت خلال المرحلة الأخيرة بين كيلي وترامب وموظفي الجناح الغربي في البيت الأبيض ما جعل مسألة مستقبله في إدارة ترامب تطرح بجدية أكبر. 
 
وقال ترامب للصحفيين، لدى مغادرته البيت الأبيض متوجهًا إلى فيلادلفيا لحضور مباراة كرة القدم التي تقام سنويا بين فريقي الجيش والبحرية: «إنه شخص عظيم... أنا أقدر خدمته كثيرا.. سنعلن من سيحل محل جون. قد يكون بشكل مؤقت».
 
كان ترامب عين كيلي، العام الماضي، لإعادة النظام إلى البيت الأبيض الذي غالبًا ما كان يتسم بالفوضى، لكن حدث تصادم بينهما أكثر من مرة في الأشهر القليلة الماضية.
 
ووفقا لمسؤول بالبيت الأبيض، فإن ترامب يتشاور مع نيك آيرز مساعد مايك بنس نائب الرئيس ليحل محل كيلي، وبحسب ما قاله المسؤول لرويترز فإن الرئيس وآيرز ما زالا يتشاوران بشأن الشروط.
 
وأوضح أن ترامب يريد منه تولي المهمة لمدة عامين، لكن آيرز لا يستطيع التعهد بذلك بسبب عائلته، وأشار المسؤول بالبيت الأبيض إلى أن "الرئيس ونيك (آيرز) مازالا يبحثان الشروط المحددة له لتولي المنصب"
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق