صندوق النقد الدولي ضمنها.. 8 نجاحات ترصدها الحكومة على صعيد المؤشرات في 2018 (إنفوجراف)

الأحد، 09 ديسمبر 2018 10:00 م
صندوق النقد الدولي ضمنها.. 8 نجاحات ترصدها الحكومة على صعيد المؤشرات في 2018 (إنفوجراف)
مجلس الوزراء

نشر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، إنفواجراف عن 8 محاور لنجاحات مصر، والتي تمت خلال الفترة الأخيرة، وتسببت في الإشادة الواسعة لصندوق النقد الدولي في الاقتصاد المصري، على صعيد المؤشرات الدولية في 2018. وشملت هذه المحاور صندوق النقد والمنتدى الاقتصادي العالمي والبنك الدولي وفوربس ومنظمة السياحة العالمية وتقرير الاستثمار العالمي .
 
المركز الاعلامى لمجلس الوزراء
 
وكان الدكتور محمد معيط، وزير المالية، كشف موعد تلقي مصر الشريحة الـ 5 من قرض صندوق النقد الدولي، لافتا إلى أنه بصرف تلك الشريحة تكون مصر قد حصلت على 10 مليارات دولار من القرض.
 
وقال معيط، في تصريحات صحفية في وقت سابق (الإثنين)، إنه من المتوقع أن تتلقى مصر الشريحة الـ5 من قرض صندوق النقد الدولي، التي تعد الدفعة قبل الأخيرة من قرض الصندوق لمصر بقيمة 2 مليار دولار نهاية الشهر الجاري، من قرض قيمته الإجمالية 12 مليار دولار.
 
«دول منطقة الشرق الأوسط ستتغير للأفضل خلال السنوات الخمس المقبلة».. بهذه الكلمات عبر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال منتدى «مبادرة مستقبل الاستثمار في الرياض» عن تفاؤله الكبير في الخطط الطموحة للمنطقة والخليج، الأمر الذي أكد عليه صندوق النقد الدولي اليوم في تقرير له، قائلًا: «اقتصاد منطقة الخليج بشكل عام سيعاود النمو في 2018 بعدما انكمش في بعض دولها».
 
لكن صندوق النقد الدولي أكد أن الاقتصاد الخليجي يبقى عرضة للتأثر بتقلّبات أسعار النفط، حيث من الممكن أن يؤدي ارتفاع أسعار النفط  بعد الانخفاض الكبير الذي شهدته حتى عام 2016، إلى تحقيق الاقتصاد الخليجي نمو بنسبة 2,4% هذا العام و3 % في 2019، بعدما كان انكمش بـ0,4 % في 2017.
 
وكان الأمير محمد بن سلمان توقع أن تتغير التطورات الاقتصادية الحاصلة في المنطقة إلى جعل منطقة الشرق الأوسط بمثابة "أوروبا جديدة"، قائلًا: «السعودية ومصر والبحرين والأردن والإمارات ولبنان وعمان والكويت سيكون اقتصادهم أفضل بعد 5 سنوات بسبب تنفيذ الخطط الطموحة المعلنة في كل منها.
 
وتنتج دول الخليج، السعودية ودولة الامارات والبحرين وسلطنة عمان والكويت وقطر، 17 مليون برميل من النفط يوميا وتعتمد موازناتها بشدة على إيرادات الخام، ولكن مع استمرار تقلبات أسعار النفط في السوق العالمية، حذر صندوق النقد من أن «آفاق النمو للدول المصدّرة للنفط تتأثّر بالشكوك الكبيرة حيال مسار أسعار النفط فى المستقبل».
 
ورغم خسارة أسعار النفط نحو 20% من قيمتها خلال الشهر الماضى بعد فترة من ارتفاعها، بسبب الفائض فى العرض والمؤشرات ، إلا أن من الممكن أن ترتفع الأسعار مجددًا لاسيما في ظل العقوبات التى فرضت الولايات المتحدة على إيران.
 
وعن الدول النفطية خارج الخليج وتأثيرها على أسعار النفط، قال صندوق النقد إن النمو فى الدول النفطية فى المنطقة خارج الخليج، وهى إيران والعراق والجزائر وليبيا، يتوقع ان يبلغ 0,3% فى 2018، بعدما وصل إلى 3% فى العام السابق، وذكر أن هذا الأمر يعود بشكل كبير إلى إعادة فرض العقوبات الأمريكية على إيران التى ستؤدى على الأرجح إلى تقليص إنتاج إيران وصادراتها خلال العامين المقبلين.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

فكرة عبقرية

فكرة عبقرية

الإثنين، 02 ديسمبر 2019 01:00 م