مبادرة 100 مليون صحة تكشف: 45% من المصريين يعانون من السمنة

الإثنين، 10 ديسمبر 2018 06:00 ص
مبادرة 100 مليون صحة تكشف: 45% من المصريين يعانون من السمنة
فيروس سي

أظهرت المرحلة الأولى من المسح الذي بدأ في أكتوبر الماضي 2018، ضمن مبادرة الرئيس السيسي 100 مليون صحة، أن زيادة الوزن في مصر بلغت 33%، وأن 45 % من المصريين يعانون من السمنة، بحسب الدكتور إمام واكد عضو اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية.
 
وأوضح واكد، أن معدلات السكر بلغت 4.5 % والضغط 5%، مشيرا إلى أن مصر فيها أعلى نسب إصابة بفيروس سي في العالم، حيث كان يوجد بها من 6 إلى 7% مصاب بالفيروس، وذلك من خلال المسح الذي أجرى عام 2008 و2015 وكانت تبلغ نسب الإصابة 14.7% فى عام 2008، بينما كانت نسب الإصابة فى المرضى فوق الـ56 أعلى من ذلك.
 
وأضاف عضو القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، أنه كلما ارتفع السن كلما كانت نسب الإصابة أعلى نتيجة استخدام حقن الطرطير لعلاج البلهارسيا في الستينات والسبعينات، مشيرا إلى أن مصر رابع دولة على مستوى العالم في نسب الإصابة بفيروس سى بعد الصين والهند وباكستان.
 
 وأوضح واكد، إن مصر كان يوجد بها عدد مصابين بفيروس سي 5.5 مليون عام 2014، وهو ما يساوي عدد المرضى في أوروبا وروسيا كلها في الـ38 دولة، الذين يبلغ عددهم سكانهم 600 مليون، لديهم مرضى فيروس سي مماثل لمصر مع فارق الامكانيات.
 
وبحسب واكد، فإن نسب الإصابة أعلى في الدلتا وشمال الصعيد، مثل المنيا، والفيوم وبني سويف، وأقل إصابة في سيناء والإسكندرية، مشيرا إلى أن العبء المادي لمرضى فيروس سى كبيرا جدا، تم نشره خلال الــ3 إلى 4 سنوات، حيث إن فيروس سي كان يستهلك 5% من دخل الصحة في مصر سنويا عام 2013 كنا نعالج عدد قليل من المرضى حوالي 1% من المرضى وكانت مصر ترتيبها من الدول المتأخرة.
 
 وتابع: «حيث كان يوجد لدينا أعلى نسب اصابة ،لان التشخيص كان يصل إلى 20% فقط، وعلاج عدد قليل جدا من المرضى حوالى 2% فقط، واللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية قامت بعمل دراسة وجدت أننا نحتاج لعلاج عدد كبير جدا من المرضى للوصول إلى أقل من 1% من المعدلات العالمية، وتقليل الإصابات الجديدة، وتم تخفيض أسعار الأدوية العالمية إلى أقل من 1% من سعرها الأصلى، وقمنا بعمل دراسة على الأدوية المصرية المثيلة، ومقارنتها بالأدوية الاصلية، واتضح فعاليتها فى علاج الفيروس، بالإضافة إلى سعرها القليل».
 
وأضاف عضو القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، أن المواطنين الذين قاموا بالتسجيل في موقع وزارة الصحة منذ بداية حملة علاج مرضى فيروس سي بالأدوية الجديدة نحو 550 ألف مريض في أول شهر من التسجيل في الموقع، وبدا المعدل ينخفض بعد ذلك، وتم علاج مليون و600 ألف بالأدوية المركبة المختلفة على نفقة وزارة الصحة، أو التأمين الصحى، أو الهيئات الأخرى، وكان ذلك في عام 2016، حيث تم علاج ما يعادل مرضى فيروس سي فى أمريكا، وأوروبا كلها أكثر مرة ونصف من العالم كله.
 
وتابع: ونشرت نيويورك تايمز، ومجلة لانست، أن مصر استطاعت أن تعالج مرضى فيروس سي والعالم ينظر إليها بإعجاب، وفي عام 2017 وجدنا أن تسجيل المرضى للعلاج انخفض، وكل المرضى الذين سجلوا تم علاجهم، ولم يعد أحد يذهب للتسجيل، وبالتالي كان لابد من البحث عن المرضى، وبالتالي تم الإعلان عن مبادرة الرئيس السيسي لإجراء مسح طبى شامل لــ57 مليون مواطن، خلال عام، وكل الناس خلال عامين.
 
وأوضح واكد، أنه بدأنا في اكتوبر الماضي، وتم توفير جهاز التحليل السريع لأفقر دول العالم بـ 1 دولار فقط، ولكن استطعنا توفيره بـ 56 سنتا فقط، والبى سي آر وصل إلى أقل من 5 دولار فقط بدلا من 15 دولارا، وقد انتهينا من المرحلة الأولى، وبدأنا فى المرحلة الثانية من أوائل ديسمبر الجاري، لعلاج مرضى فيروس سي وإعلان مصر خالية من الفيروس قريبا.
 
واختتم عضو القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، بقوله، إنه من المتوقع علاج من 300 إلى 350 ألف مصاب بالفيروس، والذين تم اكتشافهم خلال المسح خلال الـ 3 شهور القادمة.
 
يذكر أن خطة المسح الشامل يتم العمل فيها من 9 صباحا إلى 9 مساء 7 أيام فى الأسبوع.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق