بقاء الحوثي في الحديدة يهدد العالم.. ألغام وتفخيخ ونهب إيرادات على شواطئ البحر الأحمر

الثلاثاء، 11 ديسمبر 2018 12:00 ص
بقاء الحوثي في الحديدة يهدد العالم.. ألغام وتفخيخ ونهب إيرادات على شواطئ البحر الأحمر
الحوثيون

استمرارًا للانتهاكات التي ترتكبها جماعة الحوثي بحق الشعب اليمني، ومواصلة الانقلاب على الشرعية والمؤسسات اليمنية عبر تسليح الميلشيات والاشتباك مع القوات الأمنية وبث الفوضى في البلاد واستغلال موارد الدولة ونزيفها في تمويل عملياتهم الإرهابية، تمسك المتمردون الحوثيون في اليمن بعدم انسحابهم من محافظة الحديدة (غربي البلاد)، وتسليم مينائها الاستراتيجي، الأمر الذي يستغلونه في نهب إيراداته لتمويل أنشطتهم الإرهابية.

 
وتستهدف جماعة الحوثي من تمسكها بعدم الانسحاب من محافظة الحديدة والإبقاء على مسلحيها في ميناء الحديدة الاستراتيجي، سرقة المساعدات الإنسانية واستمرار تهريب الأسلحة، فضلًا عن تهديدهم للملاحة في البحر الأحمر.
 
ولم تكتفي ميليشيات الحوثي التابعة لإيران باحتلال ميناء الحديدة، بل تصر على تهديد الملاحة الدولية في البحر الأحمر، بالألغام البحرية والمتفجرات في القاع، والهجمات المتكررة التي تطال السفن المدنية والتجارية، والقوارب المتسللة لتهريب الأسلحة من إيران إلى وكلائها.
 
وزرعت ميلشيات الحوثي عشرات الألغام البحرية، في إطار استمرار نهجها في زرع حقول من الألغام الأرضية والعبوات الناسفة بشكل عشوائي في الطرقات والمنازل والمزارع من المناطق التي تطرد منها.
 
وبحسب سكاي نيوز فأن عدد الألغام منذ بدء العمليات العسكرية في اليمن نحو 86 لغمًا بحريًا، فيما دمرت قيادة التحالف 36 منها المعلقة والطافية وذلك بهدف تهديد خطوط المواصلات البحرية والتجارية العالمية بجنوب البحر الأحمر.
 
 
وفخخت الميليشيات الحوثية الجانب الغربي لجزيرة كمران بالبحر الأحمر، التابعة لمحافظة الحديدة، الأمر الذي يهدد المنشآت الحيوية الساحلية وقوارب الصيد والسفن التجارية وناقلات النفط العملاقة، فيما تسفر هذا التفخيخ عن كوراث بيئية واقتصادية.
 
 
وكثيرًا ما استهدفت ميلشيات الحوثي الإيرانية سفنًا وبوارج في البحر الأحمر، فبعد سيطرتها على صنعاء، قامت بمحاولات عدة لضرب السفن الأمريكية في البحر الأحمر، ومن بينها تهديد بضرب السفينة الحربية الأمريكية "يو أس أس ميسون" يومي 9 و12 أكتوبر 2016.
 
ويستغل الحوثي ميناء الحديدة في استقبال الأسلحة التي ترسل من وإلى إيران ، حيث ترسل سفنا إيرانية تحمل أسلحة أو مواد إغاثية وتموينية، لكن تدس بينها أجهزة اتصالات متطورة، عبر ميناء الحديدة، فضلًا عن ذلك هدد الحوثي في وقت سابق بتحويل البحر الأحمر إلى ساحة حرب عبر قطع ميليشياته للملاحة في حال واصل التحالف العربي عملياته وتقدمه باتجاه الحديدة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق