تفاصيل استيلاء قوات الاحتلال على كاميرات المحال التجارية لبلدة بيرزيت الفلسطينية

الثلاثاء، 11 ديسمبر 2018 06:00 م
تفاصيل استيلاء قوات الاحتلال على كاميرات المحال التجارية لبلدة بيرزيت الفلسطينية
قوات الاحتلال الاسرائيلى

قال شهود عيان أن قوات الاحتلال الإسرائيلى،  اغلقت ليلة أمس ، حاجز عطارة شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية لافتين إلى أن جنود الاحتلال أغلقوا الحاجز وأطلقوا عددا من القنابل المضيئة فى الأجواء، قبل أن يقتحموا عدة محال تجارية فى بلدة بيرزيت القريبة ويستولوا على تسجيلات كاميراتها.
 
وتابعوا أن عددا من المركبات العسكرية الإسرائيلية تمركزت قرب مخيم الجلزون، فى حين انتشرت قوة من المشاة فى جبال قرية عطارة.
 
 
فيما ذكرت مصادر فلسطينية أن جنود الاحتلال نصبوا حاجزا عسكريا على مدخل قرية دورا القرع، وآخر على مفترق بلدة سردا شمال رام الله، وأوقفوا مركبات المواطنين وفتشوها.
 
وأعاقت قوات الاحتلال حركة تنقل المواطنين فى كلا الاتجاهين على المدخل الشمالى لمدينة البيرة المتاخمة لرام الله، وشرعت بعمليات تفتيش دقيقة لمركبات المواطنين، ما تسبب بأزمة مرورية خانقة.
 
من ناحية أخرى، هاجم مستوطنون مركبات المواطنين الفلسطينيين، على مدخل بلدة بيتين شرق رام الله ، وأوضح شهود عيان أن عشرات المستوطنين رشقوا مركبات المواطنين المارة من تلك المنطقة بالحجارة، ما أدى إلحاق أضرار بعدد منها، دون أن يبلغ عن إصابات.
 
وفى جنوب نابلس هاجم مستوطنون منزلا بالحجارة على أطراف بلدة حوارة ، وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن عددا من المستوطنين هاجموا منزل المواطن أحمد لطفى الذى يقع على اطراف البلدة بالحجارة، دون وقوع اصابات.
 
وكان  وزير الدفاع الإسرائيلى المستقيل رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" افيجدور ليبرمان، قد هاجم العملية العسكرية على الحدود اللبنانية ـ الإسرائيلية، لتدمير أنفاق تقول إسرائيل إن "حزب الله" حفرها عند الحدود اللبنانية.
 
ونقل راديو "سوا" الأمريكي عن ليبرمان قوله اليوم الخميس، خلال جولة فى القرى المجاورة لقطاع غزة، إنه كان من الأفضل للجيش الإسرائيلى أن يستمر بعمله ضد حركة "حماس" في قطاع غزة، بدلا من التركيز على تلك العملية العسكرية على الحدود اللبنانية.
 
وفي وقت سابق أكد رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، أن عملية تدمير أنفاق حزب الله على الحدود ستستمر حتى تحقيق أهدافها، وقال الجيش الإسرائيلى أمس الأول إن "حزب الله" حفر أنفاقا لشن هجمات على إسرائيل عبر الحدود مع لبنان.
 
وقال اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكس المتحدث باسم الجيش الإسرائيلى أن الجيش على علم بعدد من الأنفاق العابرة إلى إسرائيل من لبنان وسيبدأ عمليته داخل إسرائيل وليس عبر الحدود.
 

 

 
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

فكرة عبقرية

فكرة عبقرية

الإثنين، 02 ديسمبر 2019 01:00 م