«نحمدو».. حكاية نظرة حققت حلم سنوات الشقاء (فيديو)

الجمعة، 14 ديسمبر 2018 04:00 م
«نحمدو».. حكاية نظرة حققت حلم سنوات الشقاء (فيديو)
سائقة الميكروباص السيدة نحمده سعيد عبد الرازق

استيقظت من نومها كالعادة مع بداية ظهور نور الشمس، استعدت لممارسة عملها كسائقة على سيارة «ميكروباص» تقودها على خط «العاصمة الإدارية - الشروق»، وهمت بالخروج من المنزل إلى موقف السيرفيس، لكسب قوت يومها ورزق أولادها، ويجول بخاطرها فقط أمنيات تحصيل «يومية» السيارة التي تعمل عليها ومصروف منزلها، ولم تكن تعلم أن فجر الخميس بداية تحقيق أمنية طالما حلمت بها في عالم الخيال.
 
جلست «الأسطى نحمدو» أو قلب الأسد، كما يطلق عليها في موقف «السلام» على مقود السيارة ترتدي جاكيت يشبه ملابس الرجال، ولما لا فهي تمارس مهنة عرفت باقتصارها على الذكور، ونادر جدا من يجد سيده تمارسها كعمل يومي لكسب رزقها، وأثناء تأهبها للخروج من الموقف شاهدت موكب يمر في أحد المخارج الفرعية على الطريق العام بمحيط العاصمة الإدارية الجديدة، في نظرة ألقتها على بداية تحقيق حلم حياتها بامتلاك سيارة «ميكروباص» خاصة بها.
 
وخلال لحظات دار مشهد آخر داخل الموكب المار أمام السيدة نحمدو، فهناك كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، لفت انتباهه جلوس سيده خلف مقود الميكروباص الموجود بالجهة الأخرى من الطريق، تسائل السيسي عنها فأجاب أفراد الموكب بأنها رجلا ليست امرأة، إلا أن الرئيس كان على حق، فأمر بالدوران لمقابلتها، وأشار مرافقيه لها بالتوقف وترجل من سيارته متوجها إليها، ورافضا نزولها لإلقاء التحية عليه مصرا على ذهابه إليها بنفسه.
 
وجدت السيدة المنهكة، صاحبة الـ37 عاما، نفسها أمام رئيس الجمهورية، معربا لها عن احترامه وتقديره لماتفعله، خاصة بعدما علم أن لديها 4 أولاد وتعمل بتلك المهنة لتربيتهما وتوفير نفقاتها، سائلا إياها عما تحتاج إليه لمواجهة صعاب الحياة، قائلا: «أنا فخور بيكي وبصبرك وبشغلك»، فتمنت لو أن لديها «ميكروباص» خاص لها بدلا من العمل عن أصحاب السيارات، وهو ما استجاب له الرئيس السيسي على الفور، آمرا بتلبية طلبها من صندوق تحيا مصر، وإعطائه هدية لها.
 

لم تصدق «نحمدو» ماحدث، واستكملت عملها والسعادة مرسومة على جبينها، ليأتيها اتصالا هاتفيا في الثالثة والنصف عصرا يبلغها بأنها ستتسلم الميكروباص الذي وعدها به الرئيس السيسي في نفس اليوم، حسبما أوضحت في تصريحات لها، كاشفة خلالها تفاصيل الساعات التي أعقبت اللقاء.

وبفرحة عارمة غمرت «قلب الأسد»، تابعت حديثها: «جالى اتصال من رئاسة الجمهورية وقال لى، الرئيس السيسى قال السيدة نحمده متنمش النهاردة وعربيتها مش معاها ، فلازم تيجى تستلم الميكروباص بتاعك"، مؤكدة :"روحت واستملت السيارة واستقبلونى وخلصوا لي كل الورق المطلوب بالترخيص بتاعها ، كنت فى قمة السعادة».

وأضافت: «أنها دائما تعمل على خط العاصمة الإدارية الجديدة ، والنهاردة أول مرة تحمل فى الميكروباص الشروق، قائلة "إدارة ربنا علشان اقابل الرئيس ربنا يجبر بخاطره»، موجهة رسالة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي قائلة:«الله يوفقك ويعينك، وبطالب كل الناس تقف معاه وتستحمل لأجل خاطر البلد»، مشيرة إلى أنها تسلمت السيارة ليلة الخميس، وعقب ذلك ذهابت إلى منزلها ولم يستطيع أولادها النوم من فرحة السيارة الجديدة ، متابعة: «2 من ولادى  ناموا فى العربية الجديدة من الفرحة ومعاهم واحد زميلهم»، مؤكدة أن أول حمولة للسيارة الجديدة ستكون إلى العاصمة الإدارية الجديدة، بالمجان.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق